Sign in
Download Opera News App

 

 

هل نبي الله «دانيال» مدفون في الإسكندرية؟

هو نبي من أنبياء بني إسرائيل الذي أرسلهم الله سبحانه وتعالى لأداء غرض معين ونشر دعوته سبحانه وتعالى، سمى بإسمه أشهر أسواق الكتب المفتوحة في العالم ويعد واحد من أقدم شوارع الدولة المصرية مسمى على إسمه، هو النبي الكريم "دانيال" عليه السلام الذي قال عنه معظم المؤرخين من العلماء والكتاب أنه هو النبي الوحيد الذي دفن جسده بعد وفاة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فهو برغم ذكره في العديد من المواضيع والقصص والكتب إلا ان قصته ما زال يحيط بها الغموض، وهذا الذي نوضحه من خلال هذا التقرير.


من هو النبي دانيال عليه السلام

تعددت الكثير من الروايات التوراتية التي اختلف فيها العديد من العلماء حول اعتبارا سيدنا دانيال نبياً من نبياً يهودياً من سبط بني يهوذا، وتعتبره طائفة أخري وهي الطائفة البهائية أنه من أحد أنبيائها وتحتفل به أيضاً من الكنائس منهم الكنيسة "الكنيسة الأرثوذكسية، والكنيسة الكاثوليكية"، بناءاً على ذكرى ميلاده فى شهرى يوليو وديسمبر على اعتقاد كلاً من الكنيستين، وأكدت بعض الروايات الإسلامية على أن سيدنا دانيال هو نبي لأنه لم يتم ذكره في القرآن او السنه، كما أنه عندما وجدت بعض الأشياء له أمر الصحابي عمر بن الخطاب بدفنها دون مقام لكي لا يذهب إليه المسلمين ويتبركون به.

صفة النبي دانيال

قالت العديد من المواقع الإسلامية أن دانيال نبي ولكن لا يعلم أحداً وقت مجيئه علم اليقين، فقد قيل أنه أتي بعد زمن سيدنا داود عليه السلام، وقيل أنه أتي قبل سيدنا يحيى وزكريا عليهما السلام، كما ذكر في توضيح إسمه في العهد القديم هو يعني أن الله قاضٍ، بالإضافة إلي ذلك قيل أن دانيال عليه السلام هو شاب من شباب يهود بابل وكان نبياً لا يهاب أحد إلا الله ولا يخاف في الحق لومة لائم، كما أنه كان يؤمن بما كتبه النبي سليمان وهو"أن خشية الإنسان تصنع شركاً، والمتوكل على الرب يبقى في أمان".

أين دفن النبي دانيال؟

قال مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء الدكتور "علي جمعة" أثناء حواره في برنامج "مصر أرض الأنبياء"، المذاع على فضائية التلفزيون المصري والذي يقدمه الإعلامي الشهير عمرو خليل، موضحاً أن هناك قولين على المكان الذي دفن فيه النبي دانيال، فمن يقول بالرأي الأول وهو أن النبي دانيال قد دُفن خارج مصر، يقول في من دفن في الإسكندرية هو الأشياء الذي دفنها عُمر بن الخطاب عندما وجدها، وأن هذا المكان هو من الأماكن التي عمل بها الناس إلى أن اكتشفه واحد منهم فبنى عليه المسجد وعرف هذا المسجد و المكان هو الذي دفن فيه النبي دانيال.

استكمل الدكتور حديثه حيث قال أن الرأي الأخر الذي يقول بأن "دانيال" هو موجود قبره في الإسكندرية فليس هو وإنما هو قبر إمام من أئمة المشايخ الصوفية ويدعي "محمد بن دانيال الموصلي" وكان من أهل العلم وأئمة الصوفية الكبار الذين كانوا يفضلون الجلوس على السواحل والشواطئ منهم "ابن عطاء السكندري، المرسي أبو العباس" لأنهم يرون في ذلك نقاء الذهن وشدة التأمل والفكر، فهذا القبر ليس للنبي دانيال المذكور في الكتاب المقدس وإنما هو قبر محمد دانيال الموصلي الذي دُفن بهذا المكان وما حدث هو لبس بين الأسماء فقط، ولكن قال الدكتور جمعة أن المرجح انه قبر النبي دانيال المذكور في الكتب المقدسة لأن قبره متجه قبلته ناحية الشرق وأن أهل الكتاب هم من يدفنون ناحية الشرق.

مصادر التقرير

https://m.youm7.com/story/2020/5/9/%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%89-%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%D9%84-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%86%D8%AA-%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A9-%D8%BA%D8%A7%D9%85%D8%B6%D8%A9-%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89/4765402

https://m.elwatannews.com/news/details/4786004

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات