Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. استأذن المدير ليصلي الظهر في رمضان ولما ذهب خلف المدير اكتشف صدمة

 

اعتاد الاستاذ عمرو، أن يتعامل مع العاملين عنده في الشركة بحزم والتزام حتى يعرف كل شخص منهم ما يجب أن يفعل ولا يحدث مشاكل لأي شخص. 


عند قدوم شهر رمضان قام الأستاذ عمرو، بتوزيع هدايا على العاملين كنوع من نشر البهجة والسعادة على قلوبهم في هذا الشهر الكريم. 


وجعل كل شخص فيهم يختار الوقت الذي يعمل فيه المهم أن يلتزم بالوقت الذي سيختاره سواء في الليل أو خلال النهار، البعض منهم اختار أن يعمل بالليل والبعض الآخر اختار أن يعمل بالنهار. 

كان سعيد، مهندس الجودة في الشركة قد اختار العمل بالنهار لأنه يعمل في وظيفة أخرى بالليل وكان لازال شاب صغير في مطلع الحياة. 


في أحد الأيام طلب من مديره في العمل أن يصلي الظهر لم يكن ميعاد صلاة الظهر وكان وقتها قد مضى منذ فترة فلم يرفض المدير وسمح له. 


دخل سعيد، لكي يصلي الظهر مثلما قال لمديرها بالعمل، وكان مديره قد أراد أن يتأكد مما يريد فعله هل استأذن من أجل الصلاة بالفعل أم أنه ذاهب من أجل شيء آخر. 

وجد الاستاذ عمرو وهو مدير الشركة، أن سعيد مهندس الجودة الذي ذهب من أجل الصلاة كما قال ذهب إلى الداخل ليشرب سيجارة. 

شعر الرجل بالصدمة لأنه كذب عليه فقال له لا مشكلة عندي كمدير بأن تفطر في رمضان لأن الصيام مقدرة ويحاسبك ربك عليها بينما أنا مديرك لا أملك عليك حجة وليس لي أن أسألك عن أمر يخصني لكن لا تكذب عليا مرة أخرى. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات