Sign in
Download Opera News App

 

 

ما المقصود بقوله تعالى "وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ"؟

بسم الله والحمد لله والصلاه والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه اما بعد:-

لاشك أن القرآن الكريم هو نور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا ، ولقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بتلاوته آناء الليل وأطراف النهار ، فهو معجزة الله الخالدة ، ولقد تحدى الله سبحانه وتعالى به الكافرين أن يأتوا بسورة مثله أو حتى آية فلم يستطيعوا .

ومن الجيد بالذكر ان العلماء ورثه الأنبياء وهم مصابيح تنير حياتنا بعلمهم وإن علماء الدين يشرحون للناس دينهم ويعلموهم امور دينهم والناس تستفتيهم وهم يوضحون لهم وقال تعالى: ﴿وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ الله يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ﴾ فالمولى سبحانه يخبر في قرآنه أنه هو سبحانه الذي يفتي عباده، فالفتوى تصدر أساسًا عن الله تعالى، فهي خطاب من الله تعالى، كالحكم الشرعي تمامًا.

فالإفتاء هو تبيين أحكام الله تعالى، وتطبيقها على أفعال الناس، فهي قول على الله تعالى، حيث يقول المفتي للمستفتي : حق عليك أن تفعل، أو حرام عليك أن تفعل.

وفى شأن ما قد سلف ذكره بعاليه فقد ذكر مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء فضيلة الدكتور علي جمعة، ، في إحدى حلقات برنامجه والله أعلم، عن تفسير قوله تعالى: "وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ"، معللًا سبب تقديم الأمانة على العهد ومعنى العهد في الآية، وهل هي تعني الأمانة والعهد مع الله أم مع الناس، فأوضح جمعة أنه لا يوجد (أو) في التفاسير، بل هي (و) فتشمل الآية الأمور المفردة جميعها معًا، أي حافظوا على الامانة مع الله ومع النفس ومع الكون ومع الآخر وهكذا، وأيضًا حافظوا على العهد مع الله ومع النفس ومع الكون.

وفى ذات السياق فقد بين الدكتور علي جمعة أن الحفاظ على العهد والامانة مطلوب في العلاقة بين الله والعبد وبين العبد والناس والعبد ونفسه، فالأمانة العظمى في مقابلها العهد الذي بين العبد وبين الله سبحانه وتعالى وإذا كانت الأمانة عبارة عن رد الوديعة في عقد الأمانة مع الناس فهناك عهد بينه وبين الآخر أن يردها إليه، فالعهد دائمًا يكون مع الأمانة وبعدها، فبعدما تكون هناك أمانة يصبح هناك عهد لردها، فكل أمانة معها عهدها، فالعهد الذي بين العبد وبين الله الحفاظ على الامانة، فمن يحافظ على الأمانة يحافظ على العهد، فهو يأتي دائمًا بعد الأمانة، "فقد وفى العهد بتحمل وأداء الأمانة".

ويجب علينا أن نعى ونعلم أن الله -تعالى- قد شرّف القُرآن الكريم على باقي الكُتب السماويّة السابقة، وذلك بحفظه، ورتّب على قارئه وحافظه الأجر العظيم؛ فمن واجب الأُمّة تجاهه المُسارعة إلى تلاوته والبُعد عن هجره، والمُشاركة في حفظه؛ لما في ذلك من الفضائل والفوائد؛ فهو كلام الله -تعالى-، وهو المرجع عند الخلاف، كما أنّ في ذلك اقتداءً بالنبي -عليه الصلاة والسلام- الذي كان يُداوم على تلاوته وحفظه، واقتداءً بالصحابة الكرام -رضي الله عنهم.

كما أنّ من فضائل تعلُّم القرآن وتعليمه للناس أن جعل الله أجر من تعلّمَ آيتَين من كتاب الله، أو قرأهما، خيراً له، وجعل من يُعلِّم القرآن ويتعلّمه خيرَ الناس وأفضلهم، بالإضافة إلى أنّه جعل في تدارُسه، وقراءته، مع جَمعٍ من الناس في بيت من بيوت الله أربع نِعَم عظيمة وردت في الحديث الشريف: (وَما اجْتَمع قَوْمٌ في بَيْتٍ مِن بُيُوتِ اللهِ، يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بيْنَهُمْ، إِلَّا نَزَلَتْ عليهمِ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ المَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَن عِنْدَهُ،).

إذا اتممت القراءة صل على من أنزل عليه القرآن حبيب الرحمن شفيع الخلائق يوم القيام محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه الكرام.

وفي الختام اسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن تكونوا قد استفدتم كما اسأل الله العظيم أن ينفعنا بالإسلام ويجعلنا من الذين يخدمونه إنه ولي ذلك والقادر عليه، سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا الله أستغفرك وأتوب إليك.


المصدر

https://www.masrawy.com/islameyat/quran-ayt_elyoum/details/2021/3/23/1992484/%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D8%AC%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D9%8A%D9%88%D8%B6%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%B5%D9%88%D8%AF-%D8%A8%D9%82%D9%88%D9%84%D9%87-%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%89-%D9%88-%D8%A7%D9%84-%D8%B0-%D9%8A%D9%86-%D9%87-%D9%85-%D9%84-%D8%A3-%D9%85-%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D8%AA-%D9%87-%D9%85-#sectionListing

Content created and supplied by: hassan91 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات