Sign in
Download Opera News App

 

 

من هي الفتاة "بدرية" ولماذا انتحرت ليلة وفاة "العقاد"؟

من هي "بدرية" التي انتحرت بسبب الكاتب الشهير "العقاد" ؟



"عباس محمود العقاد" يعد أحد أهم كتاب القرن العشرين في مصر، وقد ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والسياسية، وأضاف للمكتبة العربية أكثر من مائة كتاب في مختلف المجالات، نجح العقاد في الصحافة، ويرجع ذلك إلى ثقافته الموسوعية، فقد كان يكتب شعراً ونثراً على السواء، وظل معروفا عنه أنه موسوعي المعرفة يقرأ في التاريخ الإنساني والفلسفة والأدب وعلم الاجتماع.


ولد العقاد في أسوان وبرغم أنه لم يستكمل دراسته حيث ان توقفت دراسته على المرحلة الابتدائية فقط؛ إلا أنه اعتمد على ذكائه الحاد وصبره على التعلم والمعرفة حتى أصبح صاحب ثقافة موسوعية لا تضاهى أبدًا، ليس بالعلوم العربية فقط وإنما العلوم الغربية أيضًا؛ حيث أتقن اللغة الإنجليزية من مخالطته للأجانب من السائحين المتوافدين لمحافظتي الأقصر وأسوان، مما مكنه من القراءة والاطلاع على الثقافات البعيدة.


لم يتزوج العقاد طوال حياته ولكنه وقع في حب ثلاثة وهم مي زيادة، ومديحة يسري وسارة التي كتب رواية باسمها وقد سئل عن سبب عدم زواجه، فكان رده أنه كان عرضة للمطاردة والسجن، فلم يشأ أن يضع بيته فى حرج، ولما كبر فى السن لم يشأ أن يأتى بممرضة فى صورة زوجة.


ولكن الأمر الغريب أنه وبعد وفاة الكاتب الشهير انتحرت فتاة في ذلك اليوم حزنا عليه وكانت تنادي عليه بكلمة بابا فمن تلك الفتاة ولماذا تقول انه ابيها؟



تبين فيما بعد ان الفتاة التي أقدمت على قتل نفسها عندما سمعت خبر موت الكاتب الكبير عباس محمود العقاد هي "بدرية" وكان العقاد قد تبناها وهي في عمر ثمانية اشهر بعد ان توفي والداها اللذان ساعداه في وقت من الاوقات وقرر العقاد بعد وفاتهم أن يتكفل بابنتهم بدرية التي لم تتحمل خبر وفاته وقررت الرحيل معه.


 

المصادر/

https://m.alwafd.news/%D9%85%D9%8A%D9%80%D8%AF%D9%8A%D8%A7/2286751-%D8%B4%D8%A7%D9%87%D8%AF-%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D8%A8%D9%86%D8%A9-%D8%BA%D9%8A%D8%B1-%D8%B4%D8%B1%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%AF


https://gate.ahram.org.eg/Daily/News/203145/83/728850/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1/%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%86-%D8%AC%D8%AF%D9%89-%D8%BA%D9%8A%D8%B1-%D8%A3%D9%86%D9%87-%D8%B4%D8%A7%D8%B1.aspx

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات