Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. تعرفت على صديقة عبر الانترنت وعندما قابلتها كانت الصدمة

يجب الانتباه عند استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتكوين الصداقات مع الغرباء، فخلف الشاشات لا تعلم ما هي شخصية من تحدثه بمجرد حروف مكتوبة، فالصديق يجب أن تعيش معه أمور واقعية حتى تتأكد من صدقه وأنه صديق جيد بالفعل.

تدور أحداث القصة حول فتاة جامعية تدعى "سلمى"، تعرفت سلمى على إحدى الفتيات عبر الانترنت، وكونت معها صداقة قوية جعلتها تعيش يومها بأكمله في عالمها الإفتراضي مع هذه الصديقة البعيدة عنها، وكانت هذه الصديقة تدعى "يارا".


مرت شهور على علاقة الصداقة تلك، وفي أحد الأيام، قالت يارا لـ "سلمى" أنها ترغب في لقائها والتحدث معها في أمر هام، فوافقت "سلمى" لأنها تريد أن تتعرف أكثر على تلك الصديقة التي أحبتها دون أن تراها ولا مرة.

وعندما ذهبت "سلمى" لمقابلة صديقتها الافتراضية "يارا" كانت المفاجأة التي صدمتها بشدة، فقد اكتشفت أن من كانت تظنها فتاة هي في الحقيقة شاب، والأكثر من ذلك أنه زميل لها في الجامعة وقد فعل ذلك ليتقرب منها ويتعرف عليها أكثر لأنه معجب بها.


لم يكن الأمر جيدًا بالنسبة لسلمى، فقد شعرت أنها تم خداعها لشهور والكذب عليها وبكت بشدة وشعرت بالأسف على تلك التي كانت تعتقد أنها صديقتها حقًا واتضح أن الأمر مجرد لعبة لهدف آخر مهما كان المبرر.

المواجهة دائمًا هي الحل والطريق الأفضل لتحقيق ما نريده، فلا جدوى من الألاعيب والخداع مهما كانت الغاية، فأحيانا لا يمكننا القبول بالمثل القائل "الغاية تبرر الوسيلة"، فالغاية الشريفة لا يجب أن تتخذ وسيلة تتسم بالكذب والغش من أجلها.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات