Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. أخبرتها ابنتها أن سائق حافلة المدرسة يفعل هذا الأمر يومياً بوجبتها.. فكان رد فعلها مفاجأة


الابناء نعمة كبيرة من الله علينا ،فصوتهم في المنزل يعطي الاحساس بالنشاط والحيوية ، ووجودهم يضفي البهجة والمرح علي المكان ، فالابناء هم الهدف الذي نسعي من أجله لفعل كل ماهو مستحيل.


فنحن نبذل قصاري جهدنا ونعمل بجد واجتهاد من اجل راحتهم وشعورهم بالسعادة ،فلا يعلم قيمتهم سوي من حرم منهم ،فهناك الكثير من يسعون لانجاب طفل يملأ حياتهم ويضيف لها البهجة.


فعلي قدر وجودهم الذي يشعرنا بالسعادة علي قدر مسئوليتهم التي نتحملها ،فيجب علينا ان نعلمهم حقوقهم وواجباتهم ،كما ينبغي ان نكون قدوة ومثل لهم، ويجب ان نحتويهم ولا ننهرهم بل نكون أصدقاء لهم.


قصتنا اليوم تدور أحداثها في احدي الشقق حيث يسكن زوج وزوجته واثنان من الابناء ،كان الزوج يعمل محاميا أما الزوجة فقد كانت تعمل معلمة في احدي المدارس القريبة منهم.


اما الابناء فقد كانوا في مراحل سنية مختلفة ،فابنتها الكبري في الصف الثالث الابتدائي ،اما الصغري فما زالت في مرحلة رياض الاطفال ،كان الاطفال يتلقون تعليمهم في مدارس خاصة تبعد عنهم مسافة.


كان روتينهم اليومي يبدأ في الصباح الباكر حيث تعد الزوجة الطعام وتطعم الابناء وتجهز لهم الساندويتشات التي سيأخذونها في المدرسة ،ثم توصلهم الي الحافلة وتعود لتتناول الافطار هي وزوجها ويذهبوا الي العمل.


وبعد عودتها من العمل تعد وتجهز الغداء للاطفال وحين عودتهم يتناولون طعامهم وينامون وعندما يستيقظوا يذاكرون دروسهم ويلعبوا بعض الوقت ثم يناموا مرة اخري.


وفي يوم من الايام بعد عودة ابنتها من المدرسة لاحظت انها تشعر بالجوع بشدة كانها لم تتناول طعامها ، راقبتها الام لعدة مرات في ايام مختلفة .


تعجبت الام وسألت ابنتها هل تتناول طعامها ،بكت الطفلة وابدت الخوف ،هداتها والدتها ثم اخبرتها ماذا يحدث ،فقد اخبرتها طفلتها ان سائق الحافلة المدرسية يفتح حقيبتها و يأخذ كل يوم طعامها ويعطيه لطفله الصغير.


وأخبرها الا تقول لوالدتها والا سيغضب منها ، هنا رق قلب الام رغم سلوكه الخاطئ ولكنها في اليوم التالي قامت بعمل ضعف الكمية في الطعام واخبرتها ان تعطيها للسايق ليطعم طفله ويترك لكي طعامك ،وبالفعل قدمت الفتاة الطعام للسائق الذي شكرها واعتذر لوالدتها عما فعل .

Content created and supplied by: smillig (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات