Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة" عملت في إحدى الصيدليات لتحصل على خبرة.. وفي أول يوم عمل دخلت إليها سيدة وطلبت منها طلبا غريبا"


الحياة دوامة كبيرة يدور بها الجميع الكبير والصغير ،فالحياة لا تنتظر أحد ،بل يجب ان نسير بمحاذاتها حتي لا تبتلعنا في داخلها ،فلابد لنا السعي والجد لكي نحصل علي ما نريد.


رغم ان الحياة صعبة وقد تكون مؤلمة للبعض ،فهناك من لا يستطيع تدبر قوت يومه ، وهناك من لايستطيع الحصول علي العلاج فهو لا يملك ثمنه ،وهناك من يبيت في العراء ،وهناك الكثير والكثير ،لكن علي الرغم من ذلك تجد القناعة والرضا تملأ قلوبهم.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث تسكن فتاة في كلية الصيدلية مع زميلاتها من نفس الكلية ، فقد استطاعت الحصول علي مجموع عالي في الثانوية العامة ،وكان حلمها دخول كلية الصيدلة.


وبالفعل استطاعت الالتحاق بالكلية التي لطالما حلمت بها ،لكن كانت جامعتها في غير محافظتها ،فاضطرت للسكن مع مجموعة من زملائها في شقة قريبة من الجامعة.


مرت الايام والسنوات وأصبحت الفتاة في الفرقة الرابعة في كلية الصيدلة ،هنا بدأت الفتاة تبحث عن عمل في احدي الصيدليات للحصول علي خبرة في مجال دراستها .


وبالفعل استطاعت الحصول علي هذه الفرصة،كانت صيدلية من كبري الصيدليات في المنطقة ،وبالفعل اتفقت مع مدير الصيدلية علي الحضور في اليوم التالي للعمل بها.


وفي اليوم التالي حضرت الفتاة الي العمل ،وبعد استلامها العمل ببضعة ساعات ،دخلت سيدة يبدو عليها علامات الارهاق والتعب ،ثم طلبت منها طلبا غريبا كان صدمة لها.


فقد اخرجت لها روشتة موصوفة من الطبيب بها أدوية لابد لها من اخذها فورا ،طلبت السيدة من الفتاة ان تخبرها ثمن هذه الادوية ،وبالفعل اخبرتها الفتاة بثمن العلاج.


وهنا كانت الصدمة فقد خرجت السيدة دون شرائه ،نادت عليها الفتاة لتسألها اذا لم تملك ثمنها ،لكنها اخبرتها انه تملك المال وانها ستتصدق بثمنه علي الفقراء ،صدمت الفتاة من هذا العمل ،لكنها اخبرتها انها تفعل ذلك كل مرة ،فتشعر بتحسن كبير بعدها.


بكت الفتاة ودعت لها بالشفاء ،فقد اعطتها درسا في الايمان بالله والحسن الظن به.

Content created and supplied by: smillig (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات