Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..بعد وفاة أمي تزوج أبي من خالتي الصغري..وفي ليلة الزفاف حدثت الكارثة التي لم نتوقعها


الزواج كلمة تحوي الكثير في طياتها ،فهو المودة والرحمة والسكن والسكينة والطمأنينة والمشاركة والعطاء والاحتواء والعون والسند والحب والتفاهم ،فهو مجموعة كبيرة من المشاعر التي انتجت عاطفة من نوع خاص يعيش بها الزوجين في سعادة.


الزواج هو علاقة من اسمي العلاقات الانسانية ،فيجب علينا ان نتحري الدقة في اختيار شريك الحياة الذي سيكمل معنا باقي عمرنا ،فاما سيكون اختيار جيد ونحيا في سعادة ،واما يكون اختيار سئ وتكون نهايته حزينة.


لا ينبغي اجبار طرف علي الزواج بالطرف الاخر ،بل يجب ان يكون عن تراضي وتوافق بين الزوجين ، فلابد من وجود الحب والمودة بينهم .


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث يسكن زوج وزوجته وثلاثة من الابناء ،كان الزوج يعمل في احدي الشركات الكبري ،اما الزوجة فقد كانت معلمة ،والابناء في مراحل سنية مختلفة.


كان الزوج معتادا علي الذهاب الي عمله في الصباح الباكر ثم تليه زوجته ،فهي تقوم بايصال الابناء الي المدرسة ثم تذهب الي عملها ،وبعد عودتها تعد الطعام للغداء.


كان هذا روتين يومهم ،وفي يوم من الايام شعرت الزوجة ببعض التعب ،وعندما قامت بالكشف الطبي ،تبين انها تحمل جنينا في احشائها ،فرح الزوج بشدة فهو يعشق الاطفال.


مرت فترة حملها بصعوبة ،فقد كانت تعاني من الانيميا ،كما ان عملها في البيت ينهكها ،مرت الايام وتم تحديد موعد الولادة ،وفي يوم الولادة كانت الفاجعة الكبري فقد توفيت الام اثناء ولادتها.


كان الخبر صادما للجميع ،فقد وضعت ابنها ولم تره ، انتهي العزاء وعاد الجميع الي منازلهم ،اما الزوج فقد كان في حيرة من امره ،فهو لا يعرف ما الذي سيفعله مع هذا الصغير.


هنا قرى والد زوجته ان يتزوج من ابنته الصغري ،رفضت الفتاة بشدة فهي ما زالت صغيرة علي الزواج ولا تريد الزوج بزوج اختها المتوفاة ،ارغمها والدها علي الزواج بالقوة لتربية ابناء شقيقتها.


وفي ليلة الزفاف كانت الكارثة التي لم يتوقعها الجميع ،فبعد انتهاء الزفاف ودخول العروسان الي منزلهم ، القت العروس بنفسها من الطابق السابع ،فهي لم تكن تتقبله زوجا له .


صدم الجميع من تصرفها ،فلم يكن احد يتوقع هذا الفعل ،ندم الاب علي اجبار ابنته علي الزواج بمن لا تحب ،ودخل في حالة اكتئاب شديدة ،فقد فقد اثنان من بناته .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات