Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. لاحظت أم العريس شيئا ما في قدم العروس.. فكانت الصدمة التي جعلتها تنهي الزفاف فوراً


في كثير من الاحيان تتغير من حولنا الحياة وتنقلب رأسا علي عقب ،فقد نكون اليوم في سعادة وغدا في حزن ،فهكذا هي الحياة متغيرة وليست ثابته علي حال واحد ، ولابد لنا من الرضا بما هو مقدر.


فالحياة تارة تسعد الشخص وتجعله في سعادة ،فقد تعطيه في المال والعمل والرزق ، تارة اخري تجعله في حزن ،فقد يبتلي بالامراض او في الاولاد او في اسرته ،فهكذا هي الحياة تعطي وتأخذ.


قصتنا اليوم تدور أحداثها في احدي الشقق حيث تقدم احد الشباب الي فتاة جميلة معروفة بجمالها وحسن خلقها وسلوكها الحسن ،فقد كانت تعمل معه في نفس الشركة.


بمجرد عملهم سويا انجذبا لبعضهم البعض كأنهم يعرفون بعضهم منذ زمن طويل ، نشأت بينهم قصة حب كبيرة انتهت بتقدم الشاب الي خطبة الفتاة من أهلها.


وبالفعل عندما تقدم لها وافق الاهل علي هذا الشاب ،فقد كان مثالا طيبا للاخلاق والسلوك الحسن ،وبالفعل تمت الخطبة وسط الاهل والاحباب ،وكان الجميع في غاية السعادة.


كانت والدته تحبها بشدة فقد كانت تشعر بقربها اليها ،فقد كانت دائما ما تتصل بها ودائمة علي زيارتها ،فقد احبها الجميع ،فقد كانت الفتاة مثالا جيدا للفتيات في مثل سنها.


مرت الايام واراد الشاب تحديد موعد الزفاف فقد انتهي من تجهيز شقته وهو مستعد للزفاف ،وبالفعل تم تحديد موعد الزفاف وسط فرح من الجميع ،فالجميع ينتظرون هذه اللحظة منذ زمن.


حان يوم الزفاف وبدأ الجميع الوفود الي العروس لتهنئتها ،وقد حضرت والدة العريس لتقبيلها قبل دخولهم الي قاعة الزفاف ،وفي هذه اللحظة رأت والدة العريس قدم الفتاة وهنا كانت الصدمة.


فقد كانت هناك علامة مميزة في قدم الفتاة وبمجرد رؤيتها والده العريس صرخت بشدة ،فهذه ابنتها المفقودة منذ سنوات طويلة ،فقد تم اختطافها يوم ولادتها من المستشفي.


والعلامة الموجودة في قدمها مميزة جدا ،تفاجأت الفتاة بما تقول ،حضرت والدة الفتاة وعندما واجهتها والدة العريس اعترفت بالحقيقة انها تبنت هذه الفتاة في يوم ولادتها لكنها لم تكن تعلم انها تم خطفها.


هنا انهارت العروس وتم الغاء حفل الزفاف ،فقد مان عريسها هو شقيقها ،لم يتحمل الجميع الصدمة ،فيا لهذه الصدفة الغريبة التي جمعت شمل الفتاة بوالدتها الحقيقية مرة اخري ،لكنها حطمت قلوب الفتاة والشاب من الصدمة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات