Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ألقى بزوجته من الطابق الأخير بعد أسبوع من زواجهم.. وعندما سألوه عن السبب كانت الصدمة


الزواج هو علاقة من اسمي العلاقات الانسانية ،فهو المودة والحب والامان والاطمئنان ،فهو الحائط الصد الذي نستند عليه من مشكلات الحياة ،فهو مشاركة من الطرفين لبعضهم البعض في كافة امور الحياة.


لكي ينجح الزواج لابد من وجود الحب والمودة والاحترام ،فهذه القواعد هي اكثر الثوابت التي ينجح بها الزواج ، كما انه علاقة ثنائية بين طرفين اختارا ان يكملا حياتهم بجانب بعضهم البعض.


لابد من التأني في اختيار الزوجين لبعضهم البعض ،كما يجب توافقهم في الكثير من الاشياء حتي تقل المشكلات ويزداد بينهم التفاهم ، ويسير الزواج نحو الامان.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث تقدم احد الشباب الي فتاة جميلة معروفة بجمالها وحسن خلقها ،كان الشاب قد تعرف عليها من خلال احدي معارفهم.


نشأ بينهم اعجاب ادي في النهاية الي تقدمه بشكل رسمي للارتباط بها ، كانت الفتاة من اسرة متوسطة الحال ،وكان الشاب في مثل ظروفهم .


تمت الموافقة علي الخطبة وكان الجميع في غاية السعادة ،اتفقوا علي كافة الاشياء والتجهيزات ،واشتري لها الشاب شبكة جميلة علي قدر حالته المادية.


وبعد مرور فترة تم الاتفاق علي موعد الزفاف ، فقد انتهي الطرفان من تجهيزاتهم للزفاف ،حان يوم الزفاف وكان الجميع في غاية السعادة والحب والفرح.


انتهي الزفاف وعاد الزوجان الي منزلهم لبدء حياة زوجية جديدة ،كان الشابان في غاية السعادة ،لكن الزوج كان يمر بضائقة مالية بسبب تجهيزه للزفاف ،طلب الزوج من زوجته ان تعطيه شبكتها لكي يبيعها ويسدد دينه.


وهنا كانت الصدمة ،فقد رفضت الفتاة واخبرته انها باعتها اثناء فترة الخطوبة لتكمل باقي تجهيزاتها ،فوالدها ليس لديه المال الكافي لانهاء تجهيزاتها ،ففكرت في بيع شبكتها فهي ملكها ومن حقها.


هنا جن جنون الشاب كيف تفعل هذا الامر دون معرفته ،كما انها لم يكن يحق لها التصرف بهذا الشكل ،نشب بينهم شجار عنيف ،ذهبت الزوجة نحو الشباك لتغلقه حتي لا يسمع الجيران بشجارهم.


لكنه زوجها تتبعها وقام بضربها حتي سقطت من الطابق الاخير جثة هامدة علي الارض ، حضرت الشرطة والقت القبض عليه وعندما سألوه وسمعوا اقواله كان الجميع في حالة صدمة .


فكيف يقتل عروسه من اجل سبب مثل هذا ،اودع الشاب الحبس لحين تقديمه للمحاكمة للنظر في امره وتوقيع العقوبة اللازمة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات