Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..ركب بجوارها أحد الشباب في الاتوبيس..وعندما نزل ونظرت مكانه وجدت شئ تركه جعلها تصرخ بشدة


الحياة دائرة كبيرة يدور بها الجميع دون توقف ،فهي تأخذنا الي حيث تريد ،فنحن لا نعرف ما الذي تخبئه لنا ،فتارة تكون مبهجة وجميلة وتارة تكون محزنة .


فالحياة لا تقف علي أحد ،بل هي تدور ويطلب منا ان نسعي وندور معها ،فالرزق يتطلب السعي ورائه ،لانه اذا تكاسلنا تبتلعنا مشاكل الدنيا وهمومها.


الحياة بسيطة مع من يجاريها ،لكن من يقف أمامها لن يسلم من أحزانها ،فاالفقر قد يقف عائقا دون تحقيق الامال ،لكن تجد ان هناك عوض أخر ،قد يكون في الصحة او الابناء ،فمثلما تأخذ تعطي ،ولابد لنا من الرضا في كل الاحوال.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث يسكن زوج وزوجته وأربعة من الابناء ،كان الزوج يعمل في احد المحال التجارية ،اما الزوجة فقد كانت لاتعمل ،بل هي ربة منزل ،اما الابناء فقد كانوا صغاراً.


وفي يوم من الأيام اثناء ذهاب زوجها الي العمل اصطدمت به سيارة ،اسرعوا به الي المستشفي ،ولكن للاسف تم بتر قدمه ،وعاش الزوج معاقا طيلة حياته.


بدأت الحالة المادية تتقهقر ،فاضطرت الزوجة الي الخروج للبحث عن عمل ،وبالفعل وجدت عمل في احد المحلات التجارية ، كانت تذهب صباحا ولاتعود الا بعد اذان العصر .


كانت معتادة علي اعداد الافطار لها ولزوجها وللابناء ،ثم ترتدي ملابسها وتخرج الي العمل ،كانت معتادة علي ركوب الاتوبيس لتوصيلها الي مكان العمل.


وفي يوم من الايام ركبت الزوجة الاتوبيس ثم ركب بجوارها احد الشباب ، وعندما نزل ونظرت مكانه كانت الصدمة التي جعلتها تصرخ بشدة.


فقد وجدت ان مكان الشاب يوجد به ثعبان ،وعندما اجتمع من في الاتوبيس ليروا ماذا حدث ،وجدوا ان الثعبان الذي تركه الشاب مجرد لعبة وليس حقيقياً .


بدأت الزوجة في تهدئة روعها ،فقد ظنت انه ثعبان حقيقي ،ولم تكن تعرف هل كان يقصد الشاب اخافتها ،ام انه اشتراه لاحد الاطفال ووقع منه في الاتوبيس دون ان يلاحظ.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات