Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. حملوا جثمان والدهم لدفنه في قبره.. وعندما نزلوا وفكوا الكفن عن وجهه صرخوا وخرجوا بسرعة


بر الوالدين أمر واجب وحتمي علينا تجاه والدينا ،فبرهم يجلب لنا رضا الرحمن وسخطهم يغضب علينا الله عز وجل ،فالوالدين هم من ضحوا من اجلنا بالكثير من ملذات الدنيا وعملوا بجد لكي نصل لاعلي الدرجات.


ومن واجبنا نحوهم طاعتهم وبرهم وتلبية مطالبهم وحسن الانصات لهم ، كما ينبغي معاملتهم بصورة حسنة ، فالاباء قد فعلوا الكثير من أجلنا ،فقد سهروا الليالي لكي ننعم بنوم هنيئ ،وقد حرموا انفسهم من الطعام من اجل ان نشبع ،وكم عملوا بجد لكي ننال ما نريد ونصل الي اعلي الدرجات.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي القري حيث يسكن زوج وزوجته وثلاثة من الابناء ،كان الاب يعمل في مجال تجارة الاعشاب ،فقد كان تاجرا كبيرا له صيته وسمعته ،فقد كون ثروة كبيرة من خلال تجارته.


مرت الايام والسنوات وكبر الابناء وماتت الام ،وبعد موت الام انهار زوجها بشدة ،فقد كان يحب زوجته بشدة ،وبعد موتها كأن حائط صلد سقط عليه.


فقد كان يستشيرها في كافة شئون حياته وتفاصيلها ،وبعد موتها اصيب الاب باكتئاب حاد وبعد ذلك أصيب بجلطة وفقد القدرة علي الحركة والنطق ،فقد كان طريح الفراش.


كان الابناء يتناوبون علي خدمته ،ولكنهم بعد مرور السنين بدأوا يملوا من خدمته ،فقد كانوا يتمنون موته ،فموته ارحم له ولهم ،فقد بدأ الابناء يتشاجرون لكي يهربوا من خدمة والدهم.


وفي يوم من الايام فكر احد الابناء بقلب قاسي وعقل شيطاني ان يتخلصوا من والده ،فقد اخبرهم ان يمنعوا عنه العلاج ويتركوه حتي يموت.


وبالفعل منع الابناء عنه العلاج الذي يتناوله ،وفي صباح اليوم التالي حاول الابناء ايقاظه لكنه لم يستيقظ ،فرح الجميع فقد تخلصوا منه .


جهزوا الجنازة وغسلوا الجثة ثم وضعوه في نعشه وصاروا به نحو المقابر ،ثم حمل الابناء الجثة وانزلوها الي القبر ،وعندما فكوا الكفن عنه وجهه ليخرجوا كانت الصدمة التي جعلتهم يصرخون ويخرجوا بسرعة ويغلقوا القبر ورائهم.


فعندما فكوا عنه الكفن شهق بشدة ،فارتعبوا جميعا ،ولم يتريثوا فقد كانوا يريدون موته ،وبالفعل خرجوا جميعا واغلقوا خلفهم الباب تاركين والدهم ،لايعرفون اذا كان حيا ام ميتا ،لكن كل ما أرادوه هو التخلص منه.


وقبل ان يصلوا الي منزلهم وهم فرحين من تخلصهم من والدهم تفاجئوا ان المنزل اشتعل به حريق بسبب ماس كهربي واحرق كل عائلاتهم ولم يتبقي لهم احد ،فتلك هي عدالة السماء.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات