Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. اختل توازن أحد الممسكين بالنعش وسقط بهم أرضا.. وعندما توجهوا نحو الجثمان لإعادته كانت الصدمة


الموت كلمة صعبة تقشعر لها الابدان وتنقبض لها الصدور ،فالموت هو نهاية كل شئ ،كما انه الحقيقة الثابتة في هذه الحياة ،فجميعنا سنموت لا محالة ،ولن يستطيع احد الفرار منه.


يدخل الموت كافة البيوت دون استئذان ،فهو يأتي علي غفلة ،ولا يستطيع احد معرفة ميعاد وفاته،فهنيئا لمن اتعظ بموت غيره قبل ان يكون هو العظه.


للموتي حرمات لا يجب علينا ان ننتهكها ،بل يجب علينا حسن تغسيله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه وقراءة القرآن له ،كما ينبغي ان ندعو له ،فالميت لن ينتفع بشئ من الدنيا سوي بالعمل الصالح والدعاء والصدقة التي قام بها.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث يسكن اب وام وثلاثة من الابناء ،كان الاب يعمل معلما في احدي المدارس ،اما الام فقد كانت ربة منزل ،والابناء في مراحل سنية مختلفة.


مرت السنوات وكبر الابناء ،اما الاب فقد اصابته الامراض ،فقد كان مصاب بارتفاع ضغط الدم والسكر ،فقد كان يعاني من هذه الامراض لسنوات.


وفي يوم من الايام سقط الاب اثناء عمله في المدرسة ،اسرعوا به الي المستشفي ،ولكنهم لم يجدوا سوي طبيب حديث التخرج ،استقبله الطبيب وحاول عمل الاسعافات الاولية له ،لكنه لم يكن يستحب.


خرج الطبيب واخبرهم انه قد توفي ،كان الخبر صادما للجميع ،فقد خرج صباحا دون اي شكوي ،فماذا حدث له؟ ،لكنهم استفاقوا من صدمتهم وانهوا اجراءات استخراج جثته لتغسيلها وتكفينها ودفنها.


وبالفعل انتهوا من اجراءات خروجهم من المستشفي ،ثم اخذوا جثمانه وذهبوا الي المنزل لانهاء باقي الاجراءات ،وبالفعل غسلوه وكفنوه ثم وضعوه في النعش وصاروا به نحو المقابر.


وأثناء ذهابهم الي المقابر وقع النعش من بين ايديهم ،فقد تعثر أحدهم واختل توازنه،وعندما توجهوا نحو الجثة ليضعوها في النعش كانت الصدمة ،فقد وجدوا ان الجثة تتنفس ولم تمت بعد.


أسرعوا به الي مستشفي اخري ،ادخله الاطباء الي المستشفي واجروا له الاسعافات الاولية وتبين انه كان في غيبوبة سكر ولم يمت وان الطبيب الذي اخبرهم بموته كان علي خطأ.


ظل الاب في العناية المركزة لحين استفاقته ،ثم توجه الابناء لعمل محضر في الطبيب الذي اتهموه بالشروع في قتل والدهم وهو ما زال علي قيد الحياة .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات