Sign in
Download Opera News App

 

 

"قصة" دفن والدته المسنة حية..وبعد أشهر اثناء سيره خارجاً استوقفته سيدة وعندما التفت سقط مشلولا فوراً


الام كلمة تحوي الكثير في طياتها ،فهي الامن والامان والاطمئنان ،فهي الحضن الدافئ الذي نحتمي به ،هي العطاء غير المشروط ،هي الحنان الذي لا ينتهي.


فالام مجموعة كبيرة من المشاعر الفياضة التي تحيطنا وتشعرنا بالامان ،لقد تحملت الام كثيرا وعانت حتي نصير شبابا يافعين ، فكم حرمت نفسها من الكثير من الملذات حتي تحقق لنا ما نريد.


لقد وصانا الله سبحانه وتعالي ورسوله علي الام ، وربط رضاه برضائها ،فغضب الام يجلب غضب الله سبحانه وتعالي ،فيجب علينا طاعتها وبرها والاستماع اليها ،وتلبية متطلباتها.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث يسكن زوج وزوجته وثلاثة من الابناء كان الزوج يعمل في احد المحال التجارية ،اما الزوجة فقد كانت ربة منزل ،ولديهم ابناء في مراحل عمرية مختلفة.


كان للزوج أخ اخر ،كانت والدته تعيش معه بعد وفاة والده ،فقد كان اخيه هو من يتولي رعايتها ،حتي بعد زواجه ظلت معه والدته ،ولكن حدثت الكثير من المشكلات بينه وبين زوجته بسبب والدته ،فاضطر الي اخذها لشقيقه لرعايتها.


هنا ذهبت الام الي بطل قصتنا ، فقد عاشت مع اخيه مدة طويلة وما عادت زوجته تتحملها حيث انها مسنة ولا تقوي علي الحراك وتحتاج مجهود كبير ورعاية مكثفة.


وعندما رأت زوجته والدته لم توافق علي العيش معه ،فقد اخذت ابنائها وذهب الي منزل ابيها ،وعندما حاول اعادتها اخبرته ان يخرج امه من المنزل فهي لن تقوم بخدمتها.


تحدث الزوج مع شقيقه لكي يأخذها مرة اخري لكنه رفض واخبره الا يتصل به مرة اخري ، ظل الزوج في حيرة من امره فهو لا يعرف ما الذي سيفعله ،كما انه لا يستطيع الاستغناء عن زوجته وابنائه.


ظل الزوج يبحث عن دار المسنين لكي يدخلها به ،لكنه وجد ان رسوم تكلفته باهضة الثمن ولن يستطيع تحملها ،هنا خطرت في باله فكرة شيطانية وهي قتل وولدته.


فقد احضر منوم ووضعه لها في العصير ،وبعد ان غابت عن الوعي ،اخذها وقام بدفنها للتخلص منها ،ثم عاد الي زوجته وطلب منها الرجوع ،فقد ذهبت والدته.


وبالفعل عادت حياته بشكل طبيعي ،مرت اشهر واثناء سيره في الشارع اوقفته سيدة وعندما التفت اليها سقط مشلولا علي الفور ،فقد كانت والدته ،فكيف حدث هذا.


لكنه لم يكن يعلم انها شقيقتها التوأم حضرت لزيارتها حيث انها لم تسمع عنها شئ منذ فترة ،لكن الشاب لم يخطر بباله انها خالته وليست والدته وسقط مشلولا من الصدمة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات