Sign in
Download Opera News App

 

 

اثناء وقوفها في شرفة غرفتها..شاهدت أحد الجيران يتسلل الي منزل جارتهم ليفعل هذا الامر بحقيبتها..قصة


"الجار قبل الدار" حكمة تربينا عليها منذ الصغر ،فقبل اختيارنا للسكن الذي نسكنه لابد ان نتحري عن الجيران الذين يسكنون هذه المنطقة ،ومعرفة اذا كانت سيرتهم طيبة ام لا.


فاذا كان الجيران سيئون سننال من سوئهم ، واذا كانوا صالحين سننال من صلاحهم ، فالجار هو اقرب شخص لنا ،فهو اقرب من الاخ ، فاذا حدث امر طارئ اول من نستنجد بهم هم جيراننا ،لذلك لابد من التأني في اختيار الجار قبل السكن.


من المؤسف في ايامنا هذه اننا قد نجد بعض الجيران من هم اشد عداوة لنا ،بل ويحدث لنا ضرر بسببهم شديد،فهم من يعرفون مواعيد عودتنا وخروجنا وفرحنا وحزننا ،فلديهم الكثير من المعلومات عنا.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث تسكن فتاة مع زوجها في منطقة هادئة ، يسكن بجوارهم أحد الشباب المعروف بسوء سمعته ، وبالجانب المقابل تسكن سيدة عجوز تعيش وحيدة في منزلها.


كانت العجوز معروفة بثرائها الفاحش فقد كانت تمتلك الكثير من المال ، فقد ورثت عن زوجها المال الوافر وليس لديها أي أبناء وتجلس وحيدة ،فقد اتفقت مع احدي السيدات التي تأتي لتنظف لها المنزل وتعد لها الطعام ثم تعود الي منزلها في المساء.


كانت الفتاة معتادة يوميا ان تحتسي كوب من الشاي في شرفة غرفتها وتشم نسيم الهواء الطلق ، ثم بعد الانتهاء تغلق شرفتها وتذهب لكي تنام لتستيقظ باكرا للذهاب الي عملها.


وفي يوم من الايام اثناء وقوفها في شرفة غرفتها شاهدت احد جيرانها يتسلل الي منزل جارتها التي تسكن امامها ، شاهدت الفتاة ما يحدث ولم تلبس دقائق حتي خرج الشاب مسرعا وفي يده عدة حقائب فمن الواضح انه قام بسرقتها دون ان تدري وهي نائمة.


اسرعت الفتاة الي منزل السيدة وقامت بالطرق علي باب المنزل ،وعندما فتحت السيدة اخبرتها الفتاة بما رأت ،اسرعت السيدة الي حقائبها وبالفعل كانت قد اختفت ،ابلغت السيدة الشرطة علي الفور وتمكنوا من القبض علي الشاب وارجاع حقائبها مرة اخري ،ثم شكرت الفتاة علي صنيعها.

Content created and supplied by: smillig (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات