Sign in
Download Opera News App

 

 

توفي زوجها وتزوجت شقيقه التوأم..وفي ليلة الزفاف أخبرها سرا جعلها تقتله فوراً..قصة


الزواج كلمة تعني الكثير ،فهو حياة جديدة يعيشها طرفان اختارا ان يجمعهما منزل واحد ،فقد وجدوا نقطة اتفاق فيما بينهم ، كما ان علاقتهم شملتها المودة والرحمة .


فالزواج قائم علي الحب والاحترام ،فهو مزيج من المشاعر المختلطة مع بعضها البعض لتكوين عاطفة جياشة بين الزوجين تؤلف قلوبهم وتجعلهم يستمرون في بناء حياتهم وتكوين اسرة .


لابد من تراضي الطرفين عند اختيارهم لبعضهم البعض ،فلايتم اجبار طرف علي الزواج من طرف اخر ،فالزواج يجب ان يكون عن اقتناع من الطرفين .


لابد من وجود تفاهم بين الزوجين ،كما ينبغي ان يكونا متقاربين في مستواهم المادي والاجتماعي والثقافي ،كما يجب ان يكونا علي اخلاق ومبادئ لانتاج جيل جيد.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث تقدم احد الشباب الي فتاة جميلة معروفة بجمالها وحسن خلقها وسلوكها الحسن ،فقد تعرف عليها من خلال عملهم سويا.


تبادلا نظرات الاعجاب ثم صرح لها الشاب بحبه لها وانه يريد التقدم لخطبتها ،وبالفعل تقدم الشاب لخطبتها وسط ترحيب كبير من الجميع ، وافق والدها فورا علي الشاب ،فقد كان يعرف والده جيدا ويعرف تربيته لأبنائه.


مرت الايام وتم تحديد موعد الزفاف ،انتهي العروسان من تجهيز منزل الزوجية ،كما انهم انهوا كافة الاشياء التي يحتاجوها ،وبعد ايام قليلة سيكون زفافهم.


حان يوم الزفاف وكان زفافا جميلا وسط حضور الاهل والاصدقاء ،انتهي الزفاف وعاد الزوجان الي منزلهم لبدء حياة زوجية جديدة.


كانت حياتهم جميلة للغاية ،فقد كانت تحب زوجها بشدة وكذلك هو ، وفي يوم من الايام خرج الزوج الي عمله ، وفي اثناء خروجه قابل شقيقه التوأم الذي اصر ان يتناول معه الافطار .


وبالفعل تناول الشاب مع شقيقه الافطار ثم ذهب الي عمله ،وفي خلال عمله شعر الشاب بتعب شديد ،اسرعوا به الي المستشفي وهناك لفظ اخر انفاسه .


كان الخبر صادما للجميع ، انتهي الاهل من اجراءات المستشفي واخرجوا الجثمان وقاموا بدفنه ،كانت زوجته في حالة شديدة من الانهيار ،ولكنه قضاء الله .


وبعد مرور بضعة اشهر تقدم شقيق زوجها التوأم للزواج منها ،رفضت الفتاة بشدة زواجها منه ،خاصة انها لم تكن تستريح له في معاملته مع اخيه.


وبعد الضغط عليها وافقت الفتاة علي الزواج منه،وفي ليلة الزفاف اخبرها بسر جعلها تقتله فورا ،فقد اخبرها انه دس السم لزوجها في افطاره ،فقد كانت الغيرة تعمي قلبه.


ولكن ضميره يؤنبه بشدة ،لذلك قرر الاعتراف بها ظنا منه انها ستسامحه ،لم تتمالك الفتاة اعصابها وقامت بطعنه بالسكين فورا وانهت حياته ثم جلست تبكي غير مصدقة لكل ما حدث.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات