Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) سمع صوت قراءتها القرآن فقرر الزواج بها.. ذهب لخطبتها فقال له والدها إنها عمياء مشلولة.. فكان رد فعله صادما


الزواج كلمة تعني الكثير ،فهو الأمان والاطمئنان والحنان والعطاء والحب والاحتواء والعون والسند والاحترام والتقدير والثقة ،فهو مجموعة كبيرة من المشاعر التي اختلطت سويا لانتاج عاطفة من نوع خاص يحيا بها الزوجين بسعادة.


لابد من التأني في اختيار الزوجين لبعضهم البعض ، فاختيار الزوجين لبعضهم البعض بشكل جيد يجعل الحياة سعيدة تسير بشكل مرضي للطرفين ، فتوافق الطباع يقلل من المشكلات.


فاظفر بذات الدين تربت يداك ، فالاختيار يكون للاخلاق الحميدة والالتزام ،فمن تعرف حق ربها ستقدر حق زوجها ، لذلك يجب مراعاة الاخلاق والالتزام عند الاختيار للطرفين ،فالشكل الخارجي مجرد غطاء جميل يمحوه الزمن بمرور الوقت.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث تسكن فتاة ووالدها بمفردهم ،فهم موجودين منذ فترة طويلة ،وبالشقة التي امامهم يسكن شاب اعزب يدرس في الجامعة ،فهو مغترب وقام باستئجار الشقة طوال فترة الدراسة.


كان الشاب ملتزم وعلي خلق ،فقد كان يخرج من الشقة الي الجامعة ،وعندما يعود يتناول غدائه ثم يذاكر دروسه وينام حتي يستطيع الاستيقاظ صباحا للذهاب الي الجامعة.


كان الشاب دائما ما يسمع وهو في شقته صوت قراءة الفتاة التي تسكن في الشقة المقابلة للقرآن ،فقد كان متعجب لقرائتها الجيدة وصوتها العزب الجميل ،فهي تتقن القراءة بشكل جيد.


مرت سنوات وانتهت دراسة الشاب في الجامعة ،ولكنه قبل ان يترك الجامعة قرر التقدم لخطبة الفتاة ، وبالفعل ذهب الشاب الي منزل الفتاة ،وعندما دخل طلب الشاب من والدها ان يطلب يد ابنته للزواج.


تعجب الاب واخبره هل هو متأكد ،فاخبره ان ابنته عمياء ومشلولة ،كان رد فعل الشاب صادما ،فهو لم يعير اي اهتمام لما قاله الاب ،بل ووافق علي الفور ، فقد اخبره ان جمال الشخص يقبع داخل قلبه ،ولن يكون الشكل الخارجي عائق.


هنا فرح الاب بكلامه ،ثم اخبره انه كان مجرد اختبار ،وانه يستحق ان يفوز بابنته التي رباها واحسن تربيتها ،ووافق علي الخطبة فورا ،فقد فاز الشاب بفتاة جميلة خلقا وخُلقا.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات