Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. انتهى الزفاف وعاد العروسان إلى منزلهم.. وبعد دخولهم منزلهم بدقائق طلبت العروس الطلاق


الزواج سنة من سنن الحياة لعمارة الكون ،فهو علاقة من اسمي العلاقات ،فهو يقوم علي الحب والاحترام والمودة والعطاء ،فهو سكن للزوجة وسكينة للزوج ،هو مزيج من المشاعر المترابطة لخلق جو من الالفة بين الزوجين.


لابد من وجود تقارب بين الزوجين في مستواهم الفكري والمادي والاجتماعي ،فكلما زاد التقارب كلما قلت المشكلات وصارت الحياة سعيدة وهادئة.


لابد من توافق الزوجين ،وان يكون بينهم روح المشاركة والالفة والحب ، فلا يحمل احد الاطراف المسئولية دون مشاركة الطرف الاخر ،كما ينبغي منع تدخل الاهل في شئونهم.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الجامعات حيث تعرف احد الشباب علي فتاة جميلة تجذب الانظار اليها من الوهلة الاولي ،كانت الفتاة في نفس كليته ، تعرف عليها وتبادلا الاهتمام والاعجاب.


حتي صرح لها الشاب بحبه لها وانه يريد التقدم لخطبتها ،وبالفعل تقدم الشاب الي الفتاة ،وافقت الفتاة علي الفور فهو من دق له قلبها من الوهلة الاولي .


مرت الايام وانشغل الشابان في تجهيز أثاث شقتهم ،فقد كان موعد زفافهم قد اقترب ، ذهبت الفتاة مع الشاب الي معرض للاثاث واختارت الاثاث الذي تفضله.


ثم عادا الي منازلهم ،وانهمكت الفتاة في تحضير نفسها لحفل الزفاف،فقد كانت مشغولة للغاية بتجهيزات الحفل والتحضيرات التي قبله.


حان يوم الزفاف ،كان زفافا جميلا حضره الاهل والاصحاب ، كان الجميع في غاية الفرحة والسعادة ،انتهي الزفاف وعاد الزوجان الي منزلهم لبدء حياة زوجية جديدة.


وعندما دخلوا كانت الصدمة التي جعلت العروس تطلب الطلاق ، فقد وجدت اثاث غير الذي اختارته ،وعندما سألته اين الاثاث الذي اختاروه سويا ،اخبرها انه لم يكن يملك المال الكافي لشرائه وقد قام بشراء اثاث اخر اقل في الثمن.


ثم اخبرها انه خاف ان يخبرها انه لا يملك ثمن الاثاث فتصر عليه او تنهي الزواج ،لم تتحمل الفتاة خداع زوجها وطلبت الطلاق فورا.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات