Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) عثرت على "كارت ميموري" بين ملابس ابنتها المتوفاة.. وعندما قامت بتشغيله سقطت مشلولة فوراً


الابناء نعمة كبيرة من الله فلابد ان نحافظ عليها ،فيجب علينا ان نوليهم الاهتمام الكافي لكي يصيروا شبابا يافعين ،فالابناء علي قدر وجودهم الجميل في الحياة علي قدر المسئولية التي تقع علي عاتقنا لكي نربيهم بشكل سليم.


فلابد لنا ان نكون قدوة لهم في افعالنا وسلوكنا ،كما ينبغي ان نظهر لهم الحب دائما ، فالابناء يشعرون بالحنان والحب وهو ما يجعلهم أسوياء في المجتمع ،فاذا افتقدوا الحب والحنان سيكون هناك خلل في شخصيتهم وسيكبر معهم طوال الحياة.


هناك الكثير من هم يتمنون ان يحصلوا علي طفل ،فهناك من لم ينجبوا ويتمنون سماع صوت بكاء طفل او يلمسون اصابعه او يحتضنوه ويقبلوه ، فهم نعمة كبيرة في الحياة ويجب ان نكون أهل لها.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث يسكن زوج وزوجته وثلاثة من الابناء ،كانت الزوجة تعمل في احدي الشركات اما الزوج فقد كان يعمل في الخارج ،فقد كانت كافة المسئولية علي الام.


كانت الام تذهب الي عملها في الصباح الباكر ولا تعود الا في المساء ،كانت ابنتها الكبري هي من تتحمل اعباء المنزل ،كما انها مازالت طالبة في الثانوية العامة .


لم تكن الام تعامل ابنتها الكبري بشكل جيد ،فقد كانت دائما ما تلومها في تقصيرها في اعمال المنزل ، كما انها قصرت في ادائها الدراسي ، فبعد امتحانات الثانوية العامة رسبت في ادائها ،فكان رد فعل الام شديدا للغاية.


فقد وبختها وضربتها بشدة ، بكت الفتاة دون اي ردة فعل ، وفي اليوم التالي ذهبت الفتاة لشراء بعض احتياجات المنزل ولكنها لم تعد ، ظلوا يبحثون عنها حتي وجدوها جثة في النهر.


انهارت الام فهي فقدت ابنتها في لحظة ،انتهي العزاء ومر اسبوع وكانت الام نبكي بشدة فقد شعرت باهمية ابنتها التي دائما ما توبخها ،دخلت غرفتها واخرجت ملابسها لتقبلها وتشتم رائحتها بها.


وأثناء اخراجها وقع كارت ميموري من بين الملابس ،وعندما قامت بتشغليه ورأت ما به سقطت مشلولة فوراً.


فقد وجدت رسالة فيديو من ابنتها تحكي فيها معاناتها معها ،وكم كانت تعاملها بقسوة ،وانها قررت الانتحار ولن تسامحها علي ما أوصلتها اليه ،ثم انهت الفيديو.


لم تصدق الام ما سمعت ،فكيف كانت قاسية معها لهذا الحد الذي ادي لانتحارها ،فهي لن تسامح نفسها ابدا علي اهمالها لها وقسوتها معها.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات