Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) اشترت سجادة قديمة لمنزلها.. وعندما قامت بوضعها علي الارض كانت المفاجأة التي جعلتها ترقص فرحا


"رب صدفة خير من الف ميعاد" حكمة ترددت امامنا العديد من المرات ،فالصدفة قد تغير من حياة الشخص وتقلبها رأسا علي عقب ،فقد تأخذه لمكانه عالية وقد تخسف به الارض.


تتحدد الصدفة بناء علي اثرها في الشخص ،فهناك صدفة تجعل الشخص سعيدا ،وهناك صدفة تجعله حزينا،فقد تكون الصدفة موقف او شخص او العثور علي الاشياء او اتصال هاتفي ،فلها العديد من الاشكال.


تحدث الصدفة دون ترتيب او تخطيط من الشخص ،فهي تحدث دون ارادته ولم يكن يتوقع حدوثها ،فهي لا تكلف الشخص شيئاً ، بل تكون مجهزة بعيدا عنه.


قصتنا اليوم تدور أحداثها في احدي الشقق حيث تسكن سيدة خمسينية ،تخرجت السيدة في شبابها من كلية الاثار ، فقد احبت دراسة الاثار والاشياء القيمة.


كما انها اغرمت باقتناء الاشياء التي تعد اثرية ولها قيمة عالية ،فقد كان لديها حس فني كبير ، كانت تجول بلدان العالم وتقتني من كل بلد قطعة وتحتفظ بها في منزلها.


وفي يوم من الايام اشترت السيدة شقة جديدة للعيش بها ،كما انها نقلت كافة ما جمعته من تحف ،كان منزلها كالمتحف ،كانت تنقصه سجادة عتيقة تضيف لمنزلها جمال وفخامة.


وبالفعل توجهت السيدة لمحل اقتناء التحف والاشياء القيمة ، وصلت السيدة وعندما دخلت لفتت انتباهها سجادة قيمة ،كانت السجادة قديمة لكن الفخامة تحيط بها.


وبالفعل اشترت السيدة السجادة وتوجهت بها الي منزلها ،وعندما قامت بوضع السجادة علي ارضية غرفتها لتضيف فخامة ورقي للمكان لاحظت بها شئ غريب وعندما تفحصتها كانت الصدمة التي جعلتها ترقص فرحا.


فقد كانت هذه السجادة هدية لاحد الرؤساء في الازمنة السابقة ،فهي قطعة فريدة من نوعها ،فرحت السيدة بشدة فقد حصلت علي سجادة قيمة ولها تاريخ.


احتفظت السيدة بالسجادة وهي في غاية السعادة ،فهي قطعة لها تاريخ وقصة وحكاية ،مما زاد شوقها للبحث عنها في الانترنت والحصول علي معلومات عنها وجعلها في حالة من الذهول والاندهاش ،فقد كانت هدية من رئيس إلي رئيس دولة اخري منذ زمن طويل ،وتم بيعها في مزاد حتي وصلت اليها.

Content created and supplied by: smillig (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات