Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) نام علي سريره بعد وفاة زوجته فلاحظ وجود فتحة في المرتبة.. وعندما تفحصها ورأى ما بها مات حزناً


"رب صدفة خير من الف ميعاد " جملة طالما سمعناها كثيرا ،فالصدفة من افضل الأحداث التي من الممكن حدوثها ،فهي تحدث دون ترتيب مسبق لها او تنظيم .


فالصدفة تجعلنا نمر بمواقف واشياء لم نكن نتخيل حدوثها في مثل هذه الاوقات ،ويكون الشعور بها حسب وقعها في النفس ،فهناك صدفة مفرحة واخري سيئة لم نكن نفضل الوقوع بها.


قد تكون الصدفة موقف او مكالمة هاتفية او مقابلة اشخاص او العثور علي اشياء ، فاشكالها عديدة وجميعها تحدث دون ترتيب مسبق او سابق انذار.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث يسكن زوج وزوجته وثلاثة من الابناء ، كان الزوج يعمل في احد المحال التجارية ،اما الزوجة فقد كانت ربة منزل ،وابنائهم في مراحل عمرية مختلفة.


كان الزوج يسئ معاملة الزوجة بشدة ،بل كان دائم الشجار والتوبيخ لها ،فقد كانت تبكي دون ان تتحدث اليه ،بل تفضل الانعزال وعدم التحدث.


كان الزوج مسرف للغاية ،فلم يكن يدخر اي مال ،كانت الزوجة دائما ما تخبره انه يجب عليه ان يدخر مالا للزمن ،لكنه كان يوبخها ويضربها في بعض الاحيان.


كانت الزوجة صبورة للغاية ،فقد كانت لاتريد ان تترك منزلها او ابنائها ،فهي تعلم مدي قساوة زوجها ،وحاولت من تغيير طبعه لكنها لم تفلح بل كان طبعه يسوء اكثر فأكثر.


كانت هي من تتحمل كافة المسئولية ،فقد كانت ملقاه علي عاتقها كاملة ،كانت هي من تدير كافة شئون المنزل وأمور أبنائها ،وتلبية متطلباتها التي تحتاجها.


وفي يوم من الايام اثناء اعدادها للطعام وقعت ارضا ،اسرعوا بها الي المستشفي لكنها قد لفظت اخر انفاسها قهرا وذلا من زوجها الذي اساء معاملتها.


شعر الزوج بندم شديد ،فهو يعلم انه عاملها بقسوة ،انتهت مراسم العزاء ودخل الزوج لينام علي سريره بعد ليلة شاقة وقاسية ،توجه نحو المكان الذي تنام به لينام فيه ويشتم رائحتها.


وأثناء نومه لاحظ فتحه في المرتبة وعندما تفحصها كانت الصدمة التي جعلته يبكي حتي الموت ،فقد وجد الكثير من المال ،كما انه وجد معه كراسة من زوجته تكتب بها مذكراتها ،وعندما قرأ كم كانت تعاني حزن بشدة .


كما انها جمعت هذا المال لكي يكون ذخرا لهم في المستقبل حيث انه لم يحسن استثمار ماله ،بكي الزوج بشدة ،فقد تأثر من كل ماحدث حتي سقط ميتا علي الفور من شدة حزنه.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات