Sign in
Download Opera News App

 

 

وزير الغلابة ورئيس وزراء حكومة ثورة يناير.. رحيل «كمال الجنزوري».. وهذا ما فعله عقب مذبحة بورسعيد


بعد صراع طويل مع المرض داخل مستشفى القوات الجوية، بالتجمع الخامس فارق الحياة اليوم الأربعاء الدكتور "كمال الجنزوري" رئيس وزراء مصر الأسبق في حكومة نظام الرئيس الراحل "محمد حسني مبارك"، وحكومة ثورة يناير، ورحل الجنزوري عن عمر يناهز 88 عام.


مجلس الوزراء يُنعى الجنزوري 


نعى مجلس الوزراء المصري خلال اجتماعه اليوم الأربعاء، رئيس الوزراء الراحل "كمال الجنزوري" ووقف أعضاء المجلس دقيقة حداد على روحه معرباً المجلس عن تقديره للدور الذي قام به الراحل خلال سنوات عمله بالحكومة المصرية.


 وقال المجلس إن رئيس الوزراء الراحل كان نموذجاً في البذل والعطاء، ولم يتأخر عن نداء الوطن، مشيراً لتفانيه في تقديم خبراته الواسعة في المجال الاقتصادي لمصلحة البلد.



كمال الجنزوري


وُلد "كمال الجنزوري" بمركز الباجور بمحافظة المنوفية في 12 يناير عام 1933 ؛حصل على الدكتوراة في علم الإقتصاد من جامعة متشجن الأمريكية، تولى الجنزوري منصب رئيس الوزراء في الفترة من 4 يناير 1996 وحتى 5 أكتوبر عام 1999.


وشغل منصب رئيس الوزراء من جديد، عقب ثورة يناير وذلك من نوفمبر 2011 وحتى يوليو 2012، وتم تعيينه مستشاراً لرئيس الجمهورية المؤقت حينها المستشار "عدلي منصور"، وكان الجنزوري مستشاراً لرئيس الجمهورية عدلي منصور للشئون الاقتصادية، وذلك في يوليو 2013.



إنجازات في عهد كمال الجنزوري


رشح المجلس العسكري برئاسة "المشير طنطاوى" الدكتور "كمال الجنزوري"، لرئاسة الوزراء عقب ثورة يناير، وتم تكليف الجنزوري بتشكيل الحكومة في 25 نوفمبر، معلناً المجلس العسكري بأن الجنزوري سيكون له كافة الصلاحيات.


مشاريع وعدد من الإنجازات كانت في عهد الدكتور "كمال الجنزوري" وكان هدفه تسير عجلة الإنتاج والزراعة، والتوسع بعيداً عن المناطق المزدحمة، وأصبح في عهده توصيل المياه إلى سيناء عبر ترعة السلام ومشروع غرب خليج السويس، وإنشاء الخط الثاني لمترو الأنفاق بين شبرا الخيمة القليوبية، والمنيب بالجيزة للحد من الازدحام المروري، كما كان له يد في مشروع مفيض توشكى الذي يقع في أقصى جنوب مصر ومشروع شرق العوينات.


ساهم الجنزوري في تحسين علاقة مصر بصندوق النقد الدولي وكذلك بالبنك الدولي، وأقر عدداً من القوانين والخطوات التي أُعتبرت جريئة في حكومته، منها قانون الاستئجار الجديد، وتدخلت حكومته عندما تعثر بنك الاعتماد والتجارة، وتم ضم البنك إلى بنك مصر، لحل هذه الأزمة.



رئيس وزراء حكومة ثورة يناير


عقب أحداث ثورة يناير وتكليف الجنزوري رئاسة الحكومة من قبل المجلس العسكري، كان هناك اعتراضاً من قبل جماعة من المتظاهرين على تعيين الجنزوري، معتبرين بأنه من المحسوبين على نظام الرئيس السابق "محمد حسني مبارك".


وفي عهده وقعت مذبحة استاد بورسعيد في الأول من فبراير عام 2012 ، وراح ضحيتها ما يزيد عن 73 مواطن وعشرات المصابين، تلك الواقعة التي تعدى فيها مسلحين بالأسلحة البيضاء على مشجعي النادي الأهلي، واتخذ وقتها رئيس الوزراء "كمال الجنزوري" قراراً بإقالة كل من (محافظ بورسعيد، ومدير أمن بورسعيد، ومدير مباحث بورسعيد)، على خلفية المذبحة.




ُلقب بـ  «وزير الغلابة والوزير المُعارض»



أُطلق على الدكتور "كمال الجنزوري" وزير الفقراء، وذلك نظراً لعمله الذي كان قائماً على رعاية محدودي الدخل، واعطى اهتمامهاً كبيراً بالفقراء ومحدودي الدخل، ومواطني الطبقة الكادحة، كما لُقب الجنزوري بالوزير المعارض لما ظهر منه من مواقف وقت رئاسته للوزراء.


تجدر الإشارة هنا إلى أن الجنزوري كان صاحب فكرة

«الخطة العشرينية» في عهد الرئيس الراحل مبارك؛ والتي بدأت في 1983 وانتهت عام 2003، وذلك لإنقاذ اقتصاد مصر، ودخلت بعدنا مصر مرحلة الانطلاق والتوسع، وتكفلت خططه الاقتصادية برعاية محدودي الدخل، والطبقات المتوسطة وثبات أسعار السلع الغذائية والعملات.



المصادر:


https://m.youm7.com/story/2021/3/31/%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%B1-%D9%83%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%B2%D9%88%D8%B1%D9%89-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D9%82-%D8%B9%D9%86-%D8%B9%D9%85%D8%B1-%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%87%D8%B2/5264131


https://www.cairo24.com/1175624/%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9-%D9%83%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%B2%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D9%82


https://m.elwatannews.com/news/details/5407616?utm_source=Facebook&utm_medium=Social&utm_campaign=SM


https://www.alarabiya.net/arab-and-world/egypt/2021/03/31/%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9-%D9%83%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%B2%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D9%82-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%B6

Content created and supplied by: Aliaahmed (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات