Sign in
Download Opera News App

 

 

"قصة" قتل طفله المعاق ودفن جثته..عاد الي منزله وجمع ملابسه لحرقها فوجد بها مفاجأة جعلته يسقط مشلولا


الابناء نعمة من نعم الله علينا ،فوجودهم في الحياة نعمة كبيرة ،فهم الامل والهدف الذي نسعي من أجله ، فمن أجلهم نعمل بجد حتي نحقق لهم ما يريدون .


هناك الكثير من الاشخاص يتمنون ان ينجبوا أية اطفال، فقد ملوا من الحياة وحيدين ،فهؤلاء يعرفون قيمة الابناء بشدة ،فيتمنون ان يسمعوا صراخ طفل او يمسكوا بأيديهم الصغيرة .


لابد لنا من تعليمهم العادات السليمة ،كما يجب ان نزرع بهم الاخلاق الحميدة ونربيهم علي الفضيلة ،كما يجب ان نكون قدورة ومثل لهم ،كما ينبغي ان نبرز لهم دائما الحب وانهم شئ ثمين وغالي في حياتنا.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث يسكن زوج وزوجته وثلاثة من الابناء،كان الزوج يعامل اسرته بشكل جيد ،فقد كان يحب ابنائه بشدة ،وكانت الحياة تسير بشكل جيد .


وفي يوم من الايام شعرت الزوجة ببعض التعب ،وعندما ذهبت الي الطبيب اكتشفت انها حامل ،كان الزوج متفاجئ من هذا الخبر فقد اتفق مع زوجته انهم لن ينجبوا مرة أخرى لكي يستطيعوا تربية اطفالهم بشكل جيد.


ولكنه استسلم في النهاية ورضي بالأمر الواقع ، وبعد مرور الاشهر الاولي من الحمل تعبت الام بشدة ، وعند كشفها هذه المرة اخبرها الطبيب انه يريد بعض الاشعة لكي يتأكد من شئ ما.


وبالفعل اجرت الزوجة الاشعة وهنا كانت الصدمة ،فقد كان الطفل معاقا من اصحاب متلازمة داون ،هنا انفجر الزوج صراخا واخبره ان تنزل هذا الجنين ،فهو لم يكن يريده من البداية.


رفضت الزوجة بشدة واخبرته انها ستكمل حملها ،وبالفعل استمر الحمل حتي انجبت الزوجة طفلا بريئا جميلا ،كان الاب دائما ما يكره هذا الطفل ولا يعامله مثل اخوته.


مرت السنوات وكانت الام تتابع مع الطفل حتي اثقلت مهاراته وبدأ يتعلم الكتابة ،وفي هذه الفترة اضطرت الام للسفر خارجا لمدة شهر من اجل عملها ،سافرت الام وتركت الابناء مع والدهم.


كان الاب يعامل الاطفال بحب ولكن الطفل المعاق كان يعامله بقسوة ،وفي يوم من الايام قرر الاب التخلص من هذا الطفل ،وبالفعل قام بخنقه ثم اخذ جثته ودفنه.


عاد الي منزله ،ثم جمع ملابس الطفل ليحرقها ليتخلص منه الي الابد ،وعندما اخرج الملابس وجد ورقة قرأها وكانت المفاجأة التي جعلته يسقط مشلولا من صدمته وتأنيب ضميره .


فقد وجد رسالة من طفله يخبره انه يحبه رغم معاملته السيئة ،فقد كانت الرسالة مكتوبة بخط عفوي ،فمن الواضح انه كتبها بصعوبة لكي يعبر له عنه حبه.


لم يتحمل الاب تأنيب ضميره في قتل ابنه وكيف له ان يفعل ذلك ،فسقط مشلولا علي الفور.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات