Sign in
Download Opera News App

 

 

"قصة" وضع هاتفه في قبر والده أثناء دفنه..وعندما عاد الي المنزل قام بالاتصال به وهنا كانت الصدمة


الموت كلمة صعبة تنقبض لها الصدور وتقشعر لها الابدان ،فالموت هو النهاية الحتمية لكل شئ ، فجميعنا سنموت لا محالة ، فالموت هو نهاية الامال والطموحات والتخطيطات والامنيات ،فههو يأخذ الروح ويترك الجسد خاويا يواريه التراب.


الموت سنة مؤكدة في الحياة ،فجميعنا سنموت ولكن ليس لدينا المعلومات الكافية لما بعد الموت ،فالمعلومات التي لدينا قليلة ،فالموت لاينتظر احد بل يأتي غفلة فهنيئا لمن اعتبر بموت غيره قبل ان يكون هو العبرة.


للموت حرمات لايجب علينا ان ننتهكها ،بل يجب علينا ان نحترم خصوصية الميت فنعامله معاملة الحي ، فينبغي ان نحسن تغسيله ودفنه والدعاء له وعمل الصدقات وقراءة القرآن.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث يسكن اب وابنه ،كان الاب يعمل معلما اما الابن فقد كان كاتبا صحفيا في قسم ماوراء الطبيعة في الجريدة.


كان الشاب مجتهدا في عمله فقد كان يبحث عن الموضوعات الجديدة التي لم يتم تناولها قبل ذلك ،حاول الكثير من المرات عمل تحقيق صحفي في المشرحة والمستشفي والمقابر لكنه لم يصل بعد الي مراده فقد كان يريد شيئاً يشتهر من خلاله ،تحقيق فريد من نوعه.


وفي اثناء انهماكه في العمل ظهر امامه كتاب للحياة بعد الموت ،هنا خطرت في باله فكرة ما الذي يحدث للميت في قبره، فكر الشاب في وضع هاتف في أحد القبور ليستمع الي ما يحدث للميت بعد ذهابهم.


وفي هذه الاثناء تلقي الشاب اتصالا من المستشفي يخبره بأن والده اصطدمت به سيارة اودت بحياته وهو موجود بالمستشفى ،كان الخبر كالصاعقة وفي نفس اللحظة خطرت في باله فكرة وضع الهاتف في قبره ليحقق سبق صحفي.


وبالفعل ذهبوا بوالده نحو المقابر وعندما قام بدفنه وضع معه هاتفه ،ثم صعد وعاد الي المنزل ،وفي اثناء الليل رن الهاتف ليعرف ما الذي يحدث ،رن اكثر من مرة دون جدوي.


بدأ اليأس يتخلله ولكن في اللحظة الاخيرة تم الرد علي الهاتف ،كاد قلبه ان يخرج من بين ضلوعه وكتم انفاسه ،لكن بدا يستوعب الامر ،فقد اخبره من فتح الهاتف انه حارس المقابر واخبره انه سمع الهاتف يرن فقام بفتح القبر واخراجه.


اغلق الشاب الهاتف بسرعة دون اي كلمة ،ثم جلس يلملم شتات نفسه ،فقد اصابه من الرعب ما أصابه ،وقرر الا يتطرق لهذا الامر مرة اخري.

Content created and supplied by: smillig (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات