Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. توفي زوجها واضطرت للزواج بأخيه الأصغر.. وفي ليلة الزفاف كانت الصدمة التي لم تتوقعها


الزواج كلمة تعني الكثير فهو مجموعة متكاملة من المشاعر والعواطف التي تجتمع سويا لانتاج عاطفة جديدة يشعر بها الزوجين وتستمر بها الحياة بشكل سوي .


لابد من التأني في اختيار الزوجين لبعضهم البعض ،كما ينبغي مراعاة توافقهم الإجتماعي والثقافي والمادي ،فكلما زاد التقارب في المستوي زاد التفاهم وقلت المشكلات.


لا ينبغي اجبار طرف علي الزواج من طرف اخر ،بل يجب أن يكون هناك تفاهم بين الطرفين ، فالزواج قائم علي الحب والمودة والاحترام ،فاذا لم يتواجد الحب لن ينجح الزواج.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث تقدم احد الشباب الي فتاة جميلة ، تربط بين الشاب والفتاة صلة قرابة فهو ابن عمها الاكبر ،نشأت بينهم قصة حب منذ الصغر .


كبر الاطفال وصاوا شبابا وزادت بينهم المحبة ،حتي قرروا الارتباط وتقدم لها ابن عمها بصورة رسمية ،وبالفعل تمت الخطبة وسط الاهل والاصحاب والجميع في غاية السعادة.


حددوا موعد الزفاف وتم زفافهم وسط الجميع من الاهل والاصحاب ،بدأ الزوجان حياتهم الزوجية في سعادة ،فقد كان حبهم لبعضهم هو الدافع الاقوي لزواجهم.


مرت فترة بسيطة من الزواج واكتشف الزوج انه مصاب بمرض خطير في الدم ، لم يعش الزوج فترة طويلة ،فقد بدأ في تلقي العلاج ولكنه بعد فترة قصيرة لم يتحمل ولفظ اخر انفاسه.


كان الجميع في غاية الحزن علي هذا الشاب الذي كان محبوبا من الجميع ، بعد وفاة زوجها بعدة اشهر ،اقترح والدها وعمها ان تتزوج بشقيقه الاصغر .


رفضت الفتاة بشدة لكنها اقتنعت في النهاية ،فهي لن تكمل باقي حياتها دون زواج ،وبالفعل وافقت الفتاة علي الزواج من شقيق زوجها الاصغر .


حان يوم الزفاف ،تم عقد قرانهم وعاد الزوجان الي منزلهم ،وبعد دخولهم المنزل اخبرها الشاب بالصدمة التي لم تكن تتوقعها.


فقد اخبرها انه تزوجها رغما عنه كما انه متزوج من أخري سرا خوفا من والده ،فهو لم يوافقه علي الزواج بها ، كان الخبر صادما ولم تكن تتوقع كل هذا ،ثم طلبت الطلاق فورا فهي لن تقبل بهذا الوضع.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات