Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. أصرت على الزواج بشاب مشلول رغم رفض الجميع وفي ليلة الزفاف كانت الصدمة للجميع


الزواج كلمة تحوي الكثير في طياتها ،فالزواج هو المودة والرحمة والحب والتفاهم والاستقرار والسند والسكن والسكينة ،فالزواج مجموعة كبيرة من المشاعر الممزوجة ببعضها البعض لانتاج عاطفة جديدة تشعل الحب بين الزوجين.


لابد من التأني في اختيار الزوجين لبعضهم البعض ،والنظر الي الدين والالتزام والاخلاق ،فاذا صلح الدين والاخلاق صلحت باقي الامور ،وعاش الزوجان في سعادة.


فهناك من يحبون الزواج بالمظاهر ،فيبحثون عن الذي يملك المال الكثير ،ولكنهم بعد الزواج يتجرعون الالم والحزن اضعاف مضاعفة ،ويندمون علي الزواج منهم.


وهناك من يظهرون بشكل عادي ، وبعد الزواج بهم يجعلون حياتهم سعيدة وكأنهم لم يروا السعادة مسبقا ،فالزوج الصالح أهل بعد الاهل .


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث تقدم احد الشباب الي فتاة جميلة معروفة بجمالها وحسن خلقها ،كان الشاب يسكن بجوارهم ،لكنه كان مصاب بشلل منذ صغره.


كان معروفا بتقواه ،فقد كانت الفتاة دائما ما تستمع الي صوته في ترتيل القرآن ،كانت تتمني ان تتزوجه ،رغم اعاقته ،وعندما تقدم الي خطبتها وافقت علي الفور .


رغم ان جميع اهلها رفضوه لاعاقته ،لكنها اصرت علي الزواج به ،وبالفعل تمت الخطبة وسط الجميع من الاهل والاصحاب ،فقد كانت الفرحة فرحة للغاية ،فهي نظرت الي أخلاقه ولم تنظر الي شكله الجسدي الذي يتغير بمرور الوقت.


تمت الخطبة وبعد فترة قصيرة تم تحديد موعد الزفاف ،كانت العروس في غاية السعادة ،انتهي الزفاف وعاد الجميع الي منازلهم ،وعادت العروس مع زوجها الي شقتهم.


وعندما دخل الزوجان الي منزلهم كانت الصدمة ، فقد وقف الشاب علي قدمه ،لم تتخيل الفتاة ما تري ،لكنه اخبرها انه يتلقي علاج طبيعي منذ فترة وقد استطاع الوقوف علي قدمه ،ولم يخبرها لكي يتأكد من حبها له.


بكت الفتاة فرحا ،فلقد كافأها الله بشفائه ،رغم انها قبلته باعاقته ،فقد اصرت علي الزواج به لرؤيتها قلبه الابيض واخلاقه الحسنه، اقترب منها الشاب وقبل يدها ووعدها بأنها ستعيش ملكة طوال حياتها.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات