Sign in
Download Opera News App

 

 

من يقرر صوم المتعافين من كورونا الطبيب أم الشيخ؟.. تعرف على تصريح رئيس قسم الباطنة بعين شمس

في ظل وجود الموجة الثالثة الكارثية من جائحة كورونا وارتفاع اعداد الاصابات الي ما يقرب من ٨٠٠ حالة اصابة جديدة او اكثر وبمناسبة حلول شهر رمضان الكريم حيث زيادة التجمعات في الاحتفالات وصلاوات التراويح فذلك من المؤكد ان يسبب ارتفاع في حالات كورونا ، بالاضافة الي ذلك نقع فى مأزق او حرج وهو صوم المتعافين من فيروس كورونا هل طول مدة الصوم يؤذيهم او يأثر علي صحتهم ام لا يؤثر كثيرا ، وهل يحل لهؤلاء المتعافين فطر رمضان كنوع من انواع الاعذار ام يكون ذلك غير لائق دينيا سنتعرف علي ذلك فيما يلى من خلال قرار رئيس قسم الباطنة بعين شمس

أوضح الدكتور أشرف عقبة، رئيس قسم الباطنة، أستاذ الفيروسات بجامعة عين شمس، أنه من المتوقع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس «كورونا» خلال الفترة المقبلة، خاصة مع قدوم شهر رمضان، موضحا أن تهاون المواطنين واهمالهم فى تطبيق الإجراءات الاحترازية المشددة سيؤدى إلى زيادة أعداد الإصابات. ونصح «عقبة»، فى حواره مع «الوطن»، المواطنين بضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية، وتقليل بعض العادات المعروفة عن المصريين فى رمضان كالتجمعات والزيارات والالتزامات العائلية، مع ضرورة الالتزام بارتداء الكمامة طوال فترة الوجود خارج المنزل، وذلك الي جانب الاهتمام بالعادات الغذائية السليمة وتناول الخضراوات والفواكه والبروتينات بمعدلات متوازنة، والحذر من تناول الأدوية والمقويات المناعة دون استشارة الطبيب وذلك حتي لا يحظث أى مضاعفات أو آثار جانبية على صحة المواطن.

وهناك بعض الارشادات التي يجب اتباعها في رمضان

- نتوقع زيادة عدد الإصابات بفيروس «كورونا» خلال الشهر الكريم، و يرجع ذلك الي الاختلاط والزيارات والاحتفالات والتجمعات، وهذه العادات قد تؤدى إلى زيادة الأعداد، وذلك إلي جانب أن شهر رمضان يتميز بذهاب المواطنين للمساجد لأداء صلاة التراويح والاعتكاف والتهجد، ونظراً للظروف الحالية يجب منع تواجد أعداداً كبيرة. وقرار الحكومة بمنع صلاة التهجد والاعتكاف داخل المساجد وتخفيف أعداد المصلين قرار صحيح لمواجهة تفشى الوباء، خاصة لكبار السن، بجانب تطبيق الإجراءات الاحترازية وفرض غرامة فورية على المخالفين. وأيضا نتمنى أن لا تكون هناك زيادة، وأن يدرك المواطنون ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس وتقليل التجمعات.

ويجب الاخذ ف الاعتبار ان الإسراف فى الطعام مرفوض، وليس له أى فوائد، ويجب على المواطنين الاكتفاء باحتياجاتهم من الأطعمة والأغذية المتنوعة يومياً، ما يقوى مناعة الجسم، ويجب على أصحاب الأمراض المزمنة، كالضغط والسكر والقلب وأمراض الكبد والأورام والكلى، أن يلتزموا بالبروتوكول وبعادات الطعام التى لا تؤثر سلباً على صحتهم، وتقليل تناول السكريات والنشويات مع تناول المزيد الخضراوات والفواكه وهي ما تحتوى على العناصر الغذائية التى تفيد الجسم وتوفر له المناعة الطبيعية.

هذا ويجب على أى متعافٍ متابعة الطبيب المعالج لمعرفة ما إذا كان يجب أن يستكمل صومه أو لديه رخصة للإفطار، والطبيب هو من يقرر من يصوم من عدمه وهو ما يعتمد علي الحالة الصحية، والحالات تختلف من شخص لآخر، وبالتالى تحديد من يجب أن يكون لديه أحقية الصيام.


المصدر : https://m.elwatannews.com/news/details/5431156 الدخول هنا

اذا اعجبكم محتوانا ادعمونا بمتابعة ومشاركة ليصلكم كل جديد واتركوا اراءكم ومقترحاتكم في التعليقات .

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات