Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ضحكت العروس أمام زوجها في غرفتهم ليلة زفافهم.. ثم أخبرته سرا جعله يقتلها فورا


الزواج كلمة كثيرا تحوي الكثير، فهو السند والأمان والسكن والسكينة والطمأنينة والمشاركة والعطاء والحنان والعطف والاحترام ،فهو مجموعة كبيرة من المشاعر والأحاسيس بين الزوجين يحيوا بها طوال الحياة.


لابد من التأني في اختيار الزوجين لبعضهم البعض ، فيجب ان يكون بينهم توافق اجتماعيا وثقافيا وماديا ،فكلما زاد التوافق بينهم كلما قلت المشكلات وزاد التفاهم.


لا يجب اجبار طرف علي الزواج من الطرف الآخر ،بل ينبغي ان يكون زواجهم ناتج عن رغبتهم الشخصية دون تدخل من أحد ،فيكون بينهم قدر من المودة والحب تسير بها مركب الحياة.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث تقدم احد الشباب الي فتاة جميلة معروفة بحسن خلقها وسلوكها الحسن، اما الشاب فقد كان معروفا بثرائه الفاحش وكانت تتمناه جميع الفتيات.


لم توافق الفتاة علي الزواج منه ،لكنهم ارغموها نظرا لثرائه الفاحش ،وبالفعل تمت خطبة الفتاة مرغمة ، كان الجميع في سعادة سوي الفتاة لم تكن تتقبل الوضع.


مرت الايام وتم تحديد موعد الزفاف فالشاب قام بكافة الترتيبات ، حان يوم الزفاف وكان الجميع غاية في السعادة ،لكن الفتاة كانت تكتم غيظها منه لانها لم تحبه ولكنها أرغمت علي الزواج منه.


انتهي الزفاف وعاد العروسان الي منزلهم ، دخل العروسان غرفتهم ، وفجأة ضحكت الفتاة بشدة تعجب منها الشاب ،ثم سألها لماذا تضحك.


فأخبرته الفتاة سرا جعله يقتلها فورا ،فقد أخبرته انها لاتحبه بل تحب زميل لها في الجامعة وانها تزوجته من اجل ماله فقط ،ثم بعد ذلك ستقيم دعاوي قضائية ضده وتأخذ منه الكثير من المال وتنفصل عنه وتتزوج بحيبها.


لم يتحمل الشاب صدمة ما سمعه من الفتاة ،فقد كان يظن انها تحبه ،قام الشاب بخنقها حتي الموت ،ثم جلس بجوار جثتها يبكي ،فهو لم يتخيل ان اجمل يوم في حياته سيتحول الي كارثة.


طلب الشرطة وحضروا ثم تم القاء القبض عليه ،واخبرهم بما حدث ،تم ايداعه الحبس لحين تقديمه الي المحكمة للبت في أمره.

Content created and supplied by: smillig (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات