Sign in
Download Opera News App

 

 

مثلت بجثث ضباط كرداسة وأعطتهم ماء النار ليشربوها.. "سامية شنن.. امرأة الشيطان"


هي إمرأة أقرب للشياطين، فعلت ما لا يمكن لأي انسان فعله، فهي متورطة فى أحداث اقتحام قسم شرطة كرداسة وقتل ضباطه، وتعد أحد أبرز الأمثلة على تورط قسم الأخوات فى تنفيذ العمليات الإرهابية، حيث تعد شنن المرأة الوحيدة المتهمة فى قضية مذبحة كرداسة، بعد أن أظهر مقطع فيديو وقت وقوع الحادث فى أغسطس عام 2013، تورطها فى الاشتراك مع بقية المتهمين فى قتل وذبح مأمور قسم شرطة كرداسة ونائبه وآخرين.

وأوضح الفيديو تورطها فى التمثيل بجثث الضباط بعد ذبحهم وخلع ملابسهم داخل القسم فى مشهد دموى إرهابى، ونجحت أجهزة الأمن فى القبض عليها فى سبتمبر من 2013، وفى فبراير 2015 أصدرت محكمة جنايات القاهرة حكما بمعاقبتها بالإعدام شنقا مع ما يقرب من 182 آخرين، إلا أنها تمكنت من الإفلات من حكم الإعدام، بعد أن قبلت محكمة النقض الطعن المقدم وقضت بإعادة محاكمتها، ليتم تخفيف الحكم للمؤبد.

الاختيار ٢

وبمجرد عرض الحلقة الخامسة من مسلسل "الاختيار2" أعاد إلى الأذهان دور المتهمة "سامية شنن"، بائعة الفاكهة، التي ظهرت قبل 8 سنوات في فيديوهات وهي تمثل بجثامين ضباط وأفراد قسم كرداسة، فيما انتهى بها المطاف خلف القضبان تقضي عقوبتها بالسجن المؤبد، وأفلتت من الإعدام بعد تعديل حكم أول درجة.

"عايز أشرب"، كانت هذه آخر كلمات مأمور قسم كرداسة الشهيد العميد عامر عبد المقصود، قبل أن تسارع "شنن" لإلقاء ماء النار عليه، والمشاركة في التمثيل بجثمانه وجثمان 12 ضابطا وفرد شرطة يوم 14 أغسطس 2013.

حكايتها كاملة

كانت "سامية" بائعة الفاكهة، ضمن العشرات الذين شاركوا في الهجوم على القسم بعد فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وظهرت في مقطع فيديو سجل واقعة قتل شهداء الشرطة، ونشرته وزارة الداخلية في سبتمبر 2013، وهي تشارك في التمثيل بجثامين الشهداء، كما ظهرت وهي تشد من أزر من وصفتهم بأنهم "أبناؤها" أثناء تخريبهم وإحراقهم لديوان القسم والمدرعات المصطفة أمامه.

بائعة الفاكهة كانت السيدة الوحيدة بين 156 متهما في القضية، وقضت أربع سنوات في سجن النساء بالقناطر. وكشفت التحقيقات أن المتهمة توجهت لمركز الشرطة، وشاركت في حصاره وقذفه بالحجارة وزجاجات المولوتوف، واقتياد الضباط إلى خارج مركز الشرطة وطعنهم بالأسلحة البيضاء، فيما أطلق آخرون أعيرة نارية أودت بحياتهم.

ووفقًا لشهود عيان: سكبت المتهمة "ماء النار" على جثة مأمور القسم الشهيد العميد عامر عبد المقصود، واعتدت على جثمان نائبه الشهيد العقيد محمد جبر، وهو ما وثق له فيديو توصلت إليه وزارة الداخلية ونشرته في سبتمبر 2013.

وفي 2 فبراير 2015، أصدر المستشار محمد ناجي شحاتة، حكمًا بإعدامها و182 متهمًا آخرين في القضية، إلا أن محكمة النقض ألغته، وأمرت بإعادة محاكمتها مرة أخرى.

وأصدرت محكمة الجنايات، في شهر يوليو عام 2017، قرارًا بمعاقبة 20 متهماً بالإعدام شنقًا ليس من بينهم "شنن"، التي فلتت من الإعدام، وعاقبتها المحكمة بالسجن المؤبد في حكم ثان درجة نهائيا وباتا.

رسالة مؤثرة

"هتعيشى وتموتى سجينة، أى نعم ولادك هايزوروكى، لكن عمرك ما هتكونى حرة طليقة، وإذا كنتى نفدتى من حكم الإعدام، حكم ربنا مستنيكى، لأن ربنا أقوى من الكل، كانت هذه الرسالة التى وجهتها زوجة الشهيد عامر عبد المقصود ـ في وقت سابق ـ للإرهابية سامية شنن صاحبة واقعة كرداسة.


المصدر:

https://www.masrawy.com/ramadan/reports/details/2021/4/18/2007137/-الاختيار-2-من-هي-سامية-شنن-التي-مثلت-بجثامين-ضباط-كرداسة-

https://m.youm7.com/story/2021/4/17/من-أرملة-نائب-مأمور-كرداسة-لـ-سامية-شنن-حكم-ربنا/5283818

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات