Sign in
Download Opera News App

 

 

وصفة السعادة في الحياة

نسعى جميعًا في الحياة للبحث عن السعادة، وقد نبحث عن ذلك في شكل زواج، أو إنجاب أطفال، أو زيادة دخل، أو وظيفة مرموقة، وغيرها الكثير من "متاع الدنيا" حتى نكون سعداء.

ومما لاشك فيه أن كل هذه الأشياء جميلة ومطلوبة عند الإنسان، بل هى احتياجات إنسانية ضرورية، لا تستقيم الحياة بدونها عند البعض.

ولكن هل سألت نفسك قبل الآن"لماذا يبحث الإنسان عن كل هذه الأشياء؟"، لماذا يسعى في حياته ويكافح ويكافح من أجل الحصول عليها؟"تعال معي سأخبرك بالسر في السطور القادمة من هذا المقال!"

ما يسعى الإنسان للبحث عنه في الحياة حقيقةً هو"نفسه المفقودة"و"القيمة الذاتية"و"الثقة بالنفس"، كل هذه المسميات هى ما يسعى الإنسان للبحث عنها في كل هذه المقتنيات المادية.


يسعى الإنسان لاقتناء أشياء والبحث عن أشياء لكى تعطيه"قيمة ذاته" في حقيقة الأمر، في حين أن "وصفة السعادة الحقيقية" هى في "نفسه"، الإنسان الذي يحب نفسه ويعتز بها دون كبر أو غرور، الإنسان الذي يقدر نفسه ويشعر بقيمتها من تقدير الله عزوجل له.

قال تعالى"ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا" إذا فالإنسان في حد ذاته مكرم وقيمته موجودة كإنسان دائمًا سواء كان يعمل أم لا يعمل، ومهما كان مقدار ما يمتلكه أو لا يمتلكه.

فوصفة السعادة الحقيقية في الحياة"أن تعرف نفسك وأن تعرف ما يميزك وتعرف قدراتك ومهاراتك "، وتقدر نفسك على ما هى عليه دون زيادة أو نقصان.

قد يكون هذا صعب لدى البعض بل هو الشيء الأصعب في الحياة، على الإطلاق، لأن الإنسان يُولد بمعتقدات وأفكار معينة عن نفسه، تلك المعتقدات يكتسبها من البيئة المحيطة به، وعند طرقه لرحلة"العلاج النفسي" في الكبر، قد يكون من الصعب عليه تغييرها

ولكن فلتسعى وتحاول دائمًا وذلك الشيء الذي تسعى وتحاول فيه هى "نفسك التي بين جنبيك" وليس شيئًا آخر، فوصفة السعادة مرهونة "بالسلام النفسي والتوازن الداخلي" وليس شيئًا آخر.


حتى إذا خسرت أحد الأشياء في حياتك لأى سبب من الأسباب، لا تشعر بالدمار الذاتي وتراجع القيمة، لأنك ببساطة قد قمت بإيقاف قيمتك على هذا الشيء فقط، واستمددتها منه.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات