Sign in
Download Opera News App

 

 

هل الحضارة المصرية القديمة حضارة فرعونية؟ مختصون يرفضون ذلك

بعد نجاح موكب المومياوات الملكية تحقيق أثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي عن الحضارة المصرية القديمة هل هي حضارة فرعونية؟ ورفض بعض المهتمين تسميتها بذلك لأن حضارة عظيمة كتلك لا يمكن نسبتها إلى شخصية جبارة ظالمة كافرة كفرعون الذي ذكر في الكتب السماوية والتي تدور حوله معظم أحداث قصة موسى عليه السلام، وقادتهم العاطفة نحو الحضارة إلى إنكار مصرية فرعون موسى بل إلى إنكار مصرية كلمة فرعون والقول بأنها لا علاقة لها باللغة المصرية القديمة ولا وجود لها في تلك اللغة.

هل «فرعون» كلمة مصرية قديمة؟

يقول الدكتور عبد الحليم نور الدين أستاذ اللغة المصرية القديمة بكلية الآثار جامعة القاهرة إن كلمة "فرعون" كلمة مصرية قديمة أصلها "بر عا" وتعني "القصر العالي" وكانت لقبًا ثانويًّا للحاكم في التاريخ المصري القديم.

ووافقه على ذلك الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق نقلًا عن الدكتور عبد العزيز صالح، وأكد كلامهما وأضاف إليه الدكتور حسين عبد البصير مدير متحف الآثار بأن كلمة "بر عا" في اللغة المصرية تحولت إلى "بر عو" في المرحلة القبطية ثم تحولت الباء فاءً في العبرية وأضيفت إليها النون في اللغة العربية، وأنها كانت تطلق على حاكم مصر، وهو شيء قريب من أدبيات العصر الحالي عندما نعني بالبيت الأبيض رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

 وفي النصوص المصرية القديمة نجد مثلًا في مقبرة قائد القوات الصحراوية لتحتمس الثالث يقول "بر عا غنخ وجا سنب" أي "البيت العالي له الحياة الطيبة" وكذلك نجد في ألقاب النبلاء "سِمِر بر عا" وكلمة "سِمِر" في اللغة المصرية القديمة هي نظير كلمة "سمير" في اللغة العربية، فيكون معنى "سِمِر بر عا" هو "رفيق البيت العالي".

 وفي العصور المتأخرة كالعصر البطلمي وُجِدت كلمة "بر عا" في خرطوش ملكي على جدران المعابد لقبًا ثانويًّا لحكام مصر مثل معبد كلابشة ومعبد كوم امبو.

 

أما عن إمكانية إحداث اللغة العربية مثل هذه التغييرات في الكلمة فنجد نصًّا لابن فارس (ت 395 هـ) في «الصاحبي» يقول: (حدَّثني علي بن أحمد الصباحي قال: سمعتُ ابنَ دريد يقول: حروفٌ لا تتكلمُ العرب بها إلا ضرورة فإذا اضطروا إليها حوَّلوها عند التكلم بها إلى أقرب الحروف من مخارجها وذلك كالحرف الذي بين الباء والفاء مثل: بور. إذا اضطروا قالوا: فُور. قال ابن فارس: وهذا صحيحٌ؛ لأن بور ليس من كلام العرب، فلذلك يَحتاج العربي عند تعريبه إياه أن يصيِّره فاء). ونقله السيوطي في «المزهر» (1 / 272).

وعندنا مثالان شهيران لمثل هذه التغييرات: الأول تحول الصوت القريب من الباء إلى فاء في "فيثاغورس Pythagoras"، والثاني مثله وتزاد النون في آخره في "أفلاطون Plato" وتضاف الهمزة في أوله لعدم الابتداء بساكن.

هل الحضارة المصرية القديمة حضارة فرعونية؟

مع تأكيد الدكتور عبد الحليم نور الدين أن كلمة "بر عا" هي أصل كلمة "فرعون" وأنها كانت لقبًا ثانويًّا لحكام مصر، فإنه رفض تسمية الحضارة المصرية القديمة بالحضارة الفرعونية لأن الحضارة -في رأيه- لا تسمى بألقاب ملوكها، فالحضارة الفارسية لا تسمى بالكسروية نسبة إلى كسرى، والحضارة الرومانية لا تسمى بالقيصرية نسبة إلى قيصر، وكذلك الحضارة المصرية لا تسمى بالفرعونية نسبة إلى فرعون أو بر عا.

هل فرعون موسى مصري؟

يشتد الخلاف بين المهتمين بهذا الأمر، ففريق يراه مصريًّا لأن الأحداث كانت دائرة في مصر فلا بد أن الملك كان مصريًّا، ويسوق هذا الفريق بعض أدلته على هذا والتي تقبل النقاش والأخذ والرد، وفريق آخر يرى أن فرعون موسى ليس مصريًّا لأنه لا يوجد دليل مؤكد على مصريته، وكذلك يسوق ذلك الفريق أدلته التي تقبل النقاش والأخذ والرد أيضًا.

ولكن إذا أردنا القول الموضوعي المحايد في هذا الأمر، فإننا لا نملك أي دليل قوي يثبت مصرية فرعون موسى، كما لا نملك أي دليل قوي ينفي مصرية فرعون موسى.


المصادر:

المصري اليوم

اليوم السابع

الشرق الأوسط

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات