Sign in
Download Opera News App

 

 

أولها يبدأ الليلة.. ٤ طقوس رمضانية لن يتمكن المصريون من فعلها من الغد

شهر رمضان ضيف عزيز يحل على المصريين غداً، وهو الذي يرتبط بالكثير من الذكريات والطقوس المميزة التي اعتادوا على ممارستها طوال الشهر الكريم، إلا أن المصريين لن يتمكنوا هذا العام من ممارسة عدد غير قليل من هذه الطقوس لظروف تتعلق بمواجهة الموجة الثالثة من فيروس كورونا.

"التراويح" دون إطالة

أول هذه الطقوس يبدأ الليلة، بعد أن أثبتت رؤية هلال رمضان أمس أن اليوم هو المتمم لشهر شعبان، فبعد غروب شمس اليوم، سيكون المصريون على موعد مع صلاة التراويح، التي يبدأ إقامتها ليلة أول أيام شهر رمضان، والتي سيكون لها قيود تحكمها حيث لن يكون من المتاح الإطالة في صلاة التراويح في المساجد، مع تحديد وزارة الأوقاف زمن لها لا يتجاوز 30 دقيقة، ولكنها تبقى خبر سعيد للمصريين الذين حرموا العام الماضي من أداء صلاة التراويح في المساجد، واقتصرت الصلاة في المنازل، ما أفقدهم متعة كبيرة. 

لا "موائد رحمن" هذا الشهر

موائد الرحمن أحد الطقوس المميزة لشهر رمضان حيث كان يتم اقامتها في العديد من المساجد والشوارع لتجذب شريحة كبيرة من البسطاء وعابري السبيل، حيث يحرص من يتقوم بتنظيم موائد الرحمن من أهل الخير على تنوع الأطعمة والمشروبات، وتقديمها بكميات مناسبة وجودة عالية، للحصول على الثواب واقتنصا الحسنات، ولكن هذا العام سيكون ممنوعاً تنظيم موائد الرحمن في المساجد، لمنع انتشار العدوى، وربما يقتصر الأمر على توفير وجبات معلبة يتم تقديمها للمحتاجين على طريقة "التيك أواي".

الاعتكاف و التهجد في المنزل

المساجد في شهر رمضان الحالي لن تكون مفتوحة لعدد من الطقوس الرمضانية المعتادة من أجل التعبد وزيادة التقرب إلى الله، وذلك حرصاً على سلامة المجتمع من العدوى، حيث لن يكون متاحاً الاعتكاف وهو السنة التي يحرص البعض على القيام بها خاصة خلال العشر الاواخر من رمضان، وكذلك صلاة التهجد التي سيكون على من يريد أداءها أن يقوم بذلك في منزله لأن المسجد سيكون مغلقاً في هذا التوقيت من بعد صلاة التراويح وحتى صلاة الفجر، ضمن الاجراءات الاحترازية في مواجهة كورونا.

عزومات رمضان بحدود

لمة رمضان هي أهم طقس يحرص عليه المصريون من تبادل العزومات طيلة أيام الشهر، ما بين الأهل والأصدقاء، تبدأ بالتجمع على مائدة الإفطار عند الأم أو بيت الأسرة في أول أيام الشهر، ثم تنظيم العزومات وقبول العزائم، بحيث يكون الجميع في حالة تجمع طيلة الشهر، وهو الأمر الذي لابد أن يتم بحضر شديد في رمضان الحالي من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع من وباء كورونا، فالتباعد الإجتماعي ضرورة من أجل منع العدوى، والتجمع لا بد أن يخضع للكمامات والمعايير الصحية اللازمة ويكون في أضيق الحدود.   



 

المصادر :

https://www.elwatannews.com/news/details/5430889

 

https://www.albawabhnews.com/4307603

 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات