Sign in
Download Opera News App

 

 

السحر وأنواعه والسحرة عند المصريين القدماء.. وحقيقة "لعنة الفراعنة"

السحر والسحرة عند المصريين القدماء كان بمنزلة العلم والعالم مثله مثل أي فرع من فروع العلم الكيمياء والفزياء والأدب والفن وغيرها من العلوم الأخرى، واستخدمها المصري القديم في كفاءة أشكال الحياة .. وكان الاستخدم الكبر للمصري القديم لما يسمى بالسحر الأبيض وهو السحر الدفاعي، بهدف طرد الأرواح الشريرة.


ما هو السحر الابيض : 

السحر "الأبيض فكان مخصصًا لحل المشاكل بين الأزواج وتقارب المسافة بينهما، لدرجة كان يستحيل معها أن ينظر أحدهما إلى غير الآخر، وبالمقابل كان السحر الأسود يستخدمه الكهنة لإنزال العقاب على أشخاص لا يقدمون القرابين للآلهة، وتشير تلك الأبحاث إلى أن طقوس السحر الأسود كانت تقام بلغة الجن "السريانية".

 

السحر الأسود عند المصري القديم:


ذكر الباحث إيڨان كونج فى كتابه المترجم إلى العربية (السحر والسحرة عند الفراعنة) أن السحر الأسود هو يلحق الأذى والضرر بالآخرين وينتهى فى الغالب بجريمة: لم يكن هذا النوع شائعا عند المصريين القدماء، ولم تكن هناك إشارات فى الوثائق والآثار المصرية عن استخدام السحرة المصريين للسحر الأسود باستثناء حالة واحدة تم ذكرها فى قضية محاولة اغتيال الملك رمسيس الثالث حيث ذكر حينذاك أن المتآمرين قد استعانوا بممارسات سحرية ترجع إلى السحر الأسود.


الساحر ومنزلته عند الفراعنة : 

السحر عند المصريين القدماء فكان بمثابة علم مستمد من المعارف والكتب وكان الساحر المصرى القديم مثقفا ثقافة رفيعة المستوى ويمتلك معارف واسعة المدى فى العديد من المجالات الأدبية والدينية والفيزيائية والسحرية وكان الساحر يحمل لقب كاتب نصوص الإله وكان المكان الذى يتم فيه نسخ هذه الكتب التى يستمد منها الساحر المصرى القديم ثقافته يسمى بيت الحياة وكانت النصوص السحرية الموجودة فى هذه الكتب تعتبر سرا من أسرار بيت الحياة وقد تطور اللقب الذى كان يحمله الساحر مع مرور الوقت من كاتب نصوص الإله إلى لقب كاهن.


ما هي حقيقة لعنة الفراعنة : 


ذهب البعض إلى أن "لعنة الفراعنة" وهى واحدة من الألغاز الفرعونية القديمة التى لم يتمكن أحد من الوصول إلى حقيقتها حتى الآن، مرتبطة بالسحر، الذى يفوق السحر الأسود، وهو اعتقاد بأن أي شخص يزعج مومياء لشخص مصري قديم، خصوصًا لو كان فرعون فعليه لعنة، وكثر الحديث عنها فى أعقاب اكتشاف هوارد كارتر لمقبرة توت عنخ آمون.


وذهب الناس بأن الجن يقوم بحراسة المقابر الفرعونية ويسبب الهلاك لكل من ينتهك حرمة الفرعون في رحلة ما بعد الموت، بل هناك منهم من ذبح بعض البشر وقدمه كقربان لهذا الجن؛ اعتقادا أن ذلك سيضمن له ألا يحدث له شئ بعد دخول المقبرة، وكما صورته السينما ومسلسلات التلفيزون التي نسجت خيالا واسعا حول هذا الموضوع.

و نرى أن هناك ما يثبت أنه لا يوجد ما يسمى بـ"لعنة الفراعنة"، والدليل على ذلك "هاورد كارتر"، الذي لم يحدث له أي ضرر على الرغم من أنه أول من أساء إلى "توت عنح آمون"، ونزع القناع عن وجهه.


ومن المحتمل أن التعدي والتعرض لمقابر مغلقة من آلاف السنين عند فتحها، يكون بها بكتريا مدمرة تقتل كل من استنشق هوائها، فتتفاعل بعض المواد الكميائية مع ما تبقى من بعض مواد التحنيط أو الطعام الذي كان يوضع داخل القبر، ووجود بعض الفطريات والطفيليات السامة التي وضَعت من أجل كل من تسول له نفسه التعدي على هذه المقابر أو يقوم بفتحها والدخول إليها.


أشهر السحرة عند الفراعنة : 

و يعتبر امحوتب نموذجا ومثالا للساحر العالم فى مصر القديمة , فهو لم يكن مجرد قروى يقدم للناس ممارسات سحرية ساذجة , وإنما كان وزيرا فى بلاط الملك زوسر ، و هو مبتكر علم الهندسة المعمارية

و تشهد على ذلك تحفته المعمارية بسقارة . كان امحوتب رجل دولة من الطراز الأول ، وكان أحد أسباب وصوله الى هذه المكانة المرموقة فى الدولة هو إلمامه بعلم السحر .

و"حور – ددف" أحد أبناء الملك خوفو ، و هو من أشهر الحكماء فى تاريخ مصر , و قد قيل عنه أنه اكتشف العديد من كتب السحر القديمة جدا .

و "خا – ام – واست" – الابن الرابع للملك رمسيس الثانى – كاهنا أكبر ل "رع "بمدينة منف، و قد قام ببناء وإعادة ترميم العديد من الصروح المعمارية فقد كان مولعا بالهندسة المعمارية , و أيضا بدراسة النصوص القديمة و منها كتب علم السحر ، كما اشتهر أيضا بالحكمة .

و من أشهر السحرة فى تاريخ مصر الساحر "اس – آتوم" الذى عاش فى العصر المتأخر فى عصر الملك نكتانبو الثانى (حوالى 359 ق.م.) ، و يرجع إليه الفضل فى الحفاظ على اللوحة الشهيرة التى تعرف باسم لوحة مترنيتش , و هى تحوى أحد النصوص السحرية التى كانت تستخدم لأغراض العلاج و خصوصا العلاج من لدغات الحيات و العقارب .


ومن أشهر من مارسن السحر من النساء :


أشهر الأميرات اللاتي مارسن السحر في مصر الفرعونية "ميليت وأنهاري وحنت تاوي وروي" ، ورغم ذلك لا يمتلكن شهرة الملكات الأخريات، كما أن لبعض النساء معرفة تامة بالسحر والاتصال بالأرواح وبعضهن حمل لقب عرافة المعبد وقد خلد التاريخ أسماء الكثير منهن أمثال ميليت وأنهاري وحنت تاوي وروي وبعضهن كن ملكات وأميرات.

المصادر : 

https://gate.ahram.org.eg/News/2567704.aspx


https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=28032021&id=67f96cdb-b310-44f8-adf0-c692ef4fc5ba


https://godofmuseums.blogspot.com/2013/10/blog-post_2577.html


https://www.youm7.com/story/2019/12/1/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AD%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%B9%D9%88%D9%86%D9%8A-%D8%A3%D8%AE%D8%B7%D8%B1-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AD%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D9%88%D8%AF-%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%85%D9%87%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%82%D9%88%D8%B3/4526962

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات