Sign in
Download Opera News App

 

 

تعرف على لغز السفينة التى تعلو قبة ضريح الإمام الشافعى بالقاهرة

تعرف على لغز السفينة التى تعلو قبة ضريح الإمام الشافعى بالقاهرة

فى عهد السلطان الكامل الأيوبي عام 1211 ميلادية، تم تشييد ضريح وقبة فوق قبر الإمام الشافعي، أحد الفقهاء الأربعة لأهل السنة والجماعة ومؤسس علم أصول الفقه، وكانت هذه القبة موضع تقدير وتعظيم من سلاطين مصر وملوكها وأمرائها على مر العصور.


ومن الأمور المثيرة للدهشة فى ضريح الإمام الشافعى، السفينة المنحوتة والموضوعة أعلى القبة ويتدلى منها سلسلة حديدية، فما هو السبب الحقيقي في وضع هذه السفينة في هذا المكان وإلى ماذا ترمز؟

تعددت الأقوال حول مدلول هذه السفينة، فقد قيل إنها تشير إلى أن الإمام الشافعى كان للأمة كسفينة نوح حيث عصم الله به الأمة من الغرق عندما ألهمه الله تدوين علم أصول الفقه الذي حفظت به الشريعة عن أوهام الملحدين وافتراءات المبطلين.


وقال البعض أنها عادة فرعونية فالسفينة هي الخلاص والنجاة من الآثام موجودة في المعابد الفرعونية وتشير بعض الروايات إلى أن السفينة تعرف باسم العشاري والعشاري هو مركب صغير خاص كان يستخدم في النيل والخلجان منه ما هو خاص بالملك ومنه ما هو خاص بكبار رجال الدولة.

فيما أشار بعض المؤرخين ومنهم عبدالغنى النابلسي، إلى أن المركب فوق القبة كان يملأ بالحبوب لأكل الطيور وذكر علي مبارك في الخطط التوفيقية أن المركب كان يسع قدر نصف إردب من الحبوب.


إلى جانب ذلك تزخر قبة الإمام الشافعي بعدد كبير من النصوص كآية الكرسي، وهنا نقش يتحدث فيه الرسول الكريم عن عالم سيأتي بعده من نسل عبد مناف، حيث قال: عالم قريش يملأ طباق الأرض علما وهي بالفعل تنطبق على الإمام الشافعي حيث فتح الله عليه بالعلم الواسع.


المصادر:-

https://gate.ahram.org.eg/News/2696999.aspx


https://youtu.be/5BypPcNcOag

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات