Sign in
Download Opera News App

 

 

وهم يرقصون على جثث الضحايا! مأساه تتكرر كل يوم

ماذا حدث للمصريين هل صاروا حماة للفضائل الباطلة؟ هل تحولوا إلى حُماة للفضيلة الكاذبة؟، ماذا أصابهم ليُفتشوا فى الضمائر ويُنصِّبوا أنفسهم قضاة وجلادين؟، أى سادية تغلغلت فى أرواحهم؟، وأى عتمة أصابت قلوبهم؟، وأى كراهية تلبّست عقولهم، ففقدوا البصر والبصيرة، فتاهت بوصلة الرحمة واحترام خصوصية الناس.

وانتشرت السادية من السلفيين والأصوليين إلى عدد كبير من المصريين ، وابتزاز المجتمع بأسره لإضفاء الشرعية على أفكارهم ، وخرج منها النظام السلفي الأحفوري العار ، أي على أساس القيمة والباطل نظام النفاق الديني. ما هي الأنظمة التي تتبناها مؤسساتنا ومدارسنا وجامعاتنا وبيوتنا وشوارعنا؟

السلفيون يهاجموننا بوحشية مشبوهة ، يقاتلون مرارا وتكرارا لتذكيرنا بأننا ممنوعون إلى الأبد أن نعيش ونحرمنا من الحياة ونرتكب الجرائم بشكل متكرر ونحن نرقص على جسد الضحية ، يجب أن نكبح غضبنا ونفترس حياتنا. نطعن الأشواك بهدوء حتى نضطهد ونبتلعنا!

من أين أتوا إلينا واحتكروا المقدس ، وبدأوا يضحون بأرواحهم وأرواحهم؟ كيف ندعهم يهاجموننا بهذه الضراوة؟ عندما هزمتنا أفكارهم البربرية وأفعالهم العنيفة وحولتنا إلى أجساد طاهرة ، ورشوا سمومًا جعلتنا نخاف ونخاف مثل الموت ، هل تخلينا عن إنسانيتنا أم تخلينا عنا؟ من يستطيع أن يوقف هذا التحيز والهمجية؟

من جديد كادت تتكرر مأساة سيدة السلام، التى لقيت حتفها من شرفة شقتها بالطابق السادس، بعدما اقتحم جيران لها شقتها دون أى حق، بزعم اختلائها برجل. لقد تعرضت فتاة أخرى وشقيقتها ووالدتهما وخطيبها للضرب والسحل، بعدما اقتحم الجيران منزلهن فى منطقة مؤسسة الزكاة التابعة للمرج بالقاهرة، بزعم أنهم شاهدوا شقيقتها مع خطيبها بمفردهما فى شرفة الشقة وتبادلهما الأحضان، فلا حرمة للحياة الخاصة ولا للمنازل، ولا ضمان أن يعيش الإنسان آمنًا مطمئنًا داخل بيته، فحُرّاس الفضيلة والشرف والقيِّمون على تصرفات الناس ومنعهم من خدش الحياء، والمتغلغلون فى كل مكان، فى الأحزاب الدينية ومواقع التواصل الاجتماعى وفى الهواء الذى نتنفسه يشمتون فى موت المفكرين والأدباء، خاصة النساء، وعلى رأسهن الأديبة والمفكرة الدكتورة نوال السعداوى، ويختصرون مصر فى العبارة التالية بكل سهولة: «نحن أمة الإسلام، أمة الختان». يا سادة تتقدم الأمم بترك الوهابية، بينما نتشبث بها نحن!.


المصادر :-

https://www.almasryalyoum.com/news/details/2304799

https://www.elwatannews.com/news/details/5409443

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات