Opera News

Opera News App

أسباب ودواعي "السادات" في رفضه عرض المومياوات الفرعونية في المتاحف للجمهور

AhmedGamalio
By AhmedGamalio | self meida writer
Published 10 days ago - 35 views

من أهم الأحداث التي قدمتها مصر للعالم بآسره خلال السنوات القليلة المنصرمة؛ هو ذاك المشهد الحضاري المشرف بشان العرض الضخم الذي قدمته مصر عبر مراسم نقل المومياوات الفرعونية من المتحف المصري بميدان التحرير للمتحف الحضاري الجديد بالفسطاط، ولعا هذا المشهد من أهم المشاهد الذي حقق مشاهدات من خلال البث المباشر الذي تم نقله عبر قنوات عديدة عبر العالم كافة.

ولكن إن عدنا قليلاً للخلف وصولا لحقبة زمنية منصرمة، فسوف نجد أن الرئيس الراحل محمد أنور السادات، كان له رأيا مختلفا بشأن ما يتعلق بعرض المومياوات داخل المتاحف، حيث رفض هذا الأمر، وفقاً لرواية عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس.

وقد تحدث خبير الآثار العالم مصري الجنسية والهوية، العالم زاهي حواس الذي تحدث عن تفاصيل هذا الموضوع من خلال لقائه مع الاعلامية الجميلة إيمان الحصري، خلال استضافته ببرنامج "مساء دي إم سي"، حيث أوضح أن الرئيس السادات زار المتحف المصري، وعندما دخل لغرفة تحنيط المومياوات الملكية لم يتقبل الأمر.


وا,ضح بأن الرئيس الراحل "أنور السادات" قد عقد مؤتمراً، أوضح من خلاله تفاصيل هذا الأمر وقال أنه أمر غير مستحباً على الإطلاق، فلا يجب عرض المومياوات لأشخاص ماتوا بهذه الطريقة، كي يشاهدها الناس، ورأى أنه يتم تغطيتها في المتحف أو رجوعها إلى مقابرها، قائلاً: «لا يمكن أن أرى المومياوات بالشكل ده.. يا نرجعها المقابرـ يا تتغطى»، وبالفعل تم غلق حجرة المومياوات لفترة، ثم عادت مرة أخرى.


واتفق مع هذا الرأي، عالم الآثار زياد مرسي، في تغريدة على موقع تويتر: «كعالم آثار وباحث ومصري، لا أقبل عرض رفات بشرية في أي متحف»، وأعاد مرسي نشر تغريدة لمتحف ألستر، كان مكتوباً بها «هل تعتقد أنه من المقبول عرض الرفات البشرية في مؤسسات مثل مؤسستنا في القرن الحادي والعشرين؟».


كان الرئيس الراحل أنور السادات يرفض فكرة عرض الموامياوات في المتاحف للجمهور؛ للحفاظ عليها، وكان يريد دفنها مرة أخرى في مقابرها، وأصدر قرارا في وقتها بغلق غرفة الموامياوات بالمتحف المصري، لكنها فُتحت مرة أخرى بعدها"، جاء ذلك وفقا لتصريحات صحفية لعالم الآثار زاهي حواس.


وترصد "الشروق" -خلال السطور التالية- أهمية عرض المومياوات في المتاحف وفقا لآراء عدد من الأثريين، إضافة لطرق تحنيط الموامياوات عند القدماء المصريين، والأدوات المستخدمة في ذلك.


قال مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، الدكتور حسين عبدالبصير، إن المومياوات تعرض بشكل لائق داخل المتاحف المختلفة، مشيرا إلى أن عرضها يرجع لأسباب علمية ودراسية؛ لمعرفة أسباب التحنيط والحقبة التاريخية التي كانوا يعيشون فيها، بجانب أن الكثير من التوابيت كشفت لنا أسرار ونسب بعض الملوك لبعضها.


وعن كيف يتم الحفاظ على الأخشاب المستخدمة في دفن التوابيت لكل هذه السنوات، أشار إلى أن القدماء المصريين في العصور القديمة استخدموا العديد من الأخشاب والأحجار في صناعة التوابيت الخشبية والحجرية التي يدفن فيها الملوك وكبار الموظفين ورجال الدولة قديما، والتي تظهر في اكتشاف المقابر الأثرية، لافتا إلى أن المصري القديم استخدم أنواع من الأخشاب المحلية والمستوردة، ومنها (الأرز، والسنط، والاثل، والجميز، والصنوبر).


ومن جانبه، قال أستاذ التاريخ والآثار بجامعة القاهرة، الدكتور أحمد بدران، إن المصري القديم كان يؤمن بفكرة التحنيط كعقيدة أساسية؛ للحفاظ على الجسد، مضيفًا أن مدة التحنيط كانت تستغرق من 20 إلى 70 يوما كحد أقصى.


وأضاف بدران، في تصريحات لـ"الشروق"، أن التحنيط عند المصري القديم كان يتمثل في 3 طرق رئيسية، تتمثل أولى الخطوات في النموذج الكامل، وهو الذي يقوم فيه المحنط بتطبيق كل خطوات التحنيط كاملة، مع استيراد مواد التحنيط عالية الجودة من لبنان وسوريا واليونان والصومال، وتبدأ هذه الطريقة باستخراج أنسجة المخ من الفتحة المصفوية، ثم استخراج باقي الأحشاء.


وأوضح أن الطريقة الثانية تتم لنموذج الطبقة الوسطى، حيث يتم استخراج الأحشاء بتحليلها عن طريق حقن الجسد بحقنة شرجية مملوءة بزيت الأرز، ثم يجفف الجسد، وبعد ذلك يتم دهنه ولفه بلفائف الكتان، مضيفا أن هذه الطريقة تختلف عن سابقتها في عدم الاهتمام بالحفاظ على أعضاء الجسد الداخلية، ويستخدم المحنط مواد محلية بديلة مثل زيت الخروع.


وتابع أن الطريقة الثالثة في التحنيط كانت تنسب للفقراء، فتختلف عن النماذج السابقة، فلا يتم فيها استخراج الأحشاء ولا مخ المتوفي، ولكن التحنيط يقتصر على تجفيف الجسد ودهنه بالدهون ولفه باللفائف.

وعن طريقة وأدوات ومكونات التحنيط، قال إن التحنيط هدفه الحفاظ على الجسم، وعرف باسم "وت"، ومعناها باللغة العربية "الحموض"، مضيفا أن خطوات التحنيط تبدأ بالغسل والتطهير ونزع المخ من خلال العظمة المسقوية أعلى الأنف، ونزع الأحشاء من الجانب الأيسر من البطن عن طريق فتحة جانبية لاستخراج الرئتين والمعدة والكبد والكليتين، وأحيانا يستخرج القلب ليحاسب على أعماله ويضع مكان القلب جعران.


وعما يقوم به المصري القديم بعد الانتهاء من تطهير الجسد، تابع بدران أنه يتم وضع مواد الحشو داخل تجويف البطن والصدر، وتحتوي هذه المواد على نباتات وملح النطرون وبعض الراتنجات والقش والرمال الخشنة، ثم بعد ذلك تتم الخطوة الأخيرة الخاصة بالتجفيف عن طريق استخدام ملح النطرون بصفة أساسية، الذي يعمل على امتصاص السوائل، مضيفا أن هذه الخطوات تسمر لمدة 40 يوما.


وعن أدوات التحنيط التي كان يستخدمها المصري القديم، قال بدران إنها تتكون من (فرشاة مصنوعة من سعف النخيل، ومقص بروني، وملقاط، ومخرزان بأيدي خشبية، وإبرة برونزية، وأزميل برونزي، وجفت، وباتيولا من البرونز، وملعقة برونزية، ومشرطين)، مضيفا أن مكونات التحنيط هي: (الصنوبر، والعرعر، ودهن عطري، وراتيجان تمري وهو سائل طبيعي يستخرج من لحاء الأشجار، وخليط من الزيف والرتينج، ولفاف كيانية مملؤة بملح النطرون، والتربينتينوا يتم استيراده من اليونان، وملح النطرون، ومواد ذات رائحة طيبة وعطرية، ونبات المر والكندر، وسائل مستخرج من شجرة المستكة والبصل وقشرته ونشارة الخشب العطري، وشمع النحل).


وعن ممارسة عملية التحنيط الآن بعد اكتشاف مكوناتها، قال إن معتقدات هذا العصر تختلف عن سابقيه، مؤكدا أنه من المستحيل ممارسة عملية التحنيط الآن؛ لأن البيئة المصرية منذ 5000 عام قد تغيرت، مضيفا أن المصري القديم كان يستورد بعض مواد التحنيط من الخارج من لبنان وإفريقيا وسوريا، متابعا أن هناك نباتات اختفت مع الزمن.


وفي سياق متصل، قال الأثري بسام الشماع، منذ سنوات، خلال حملة أطلقها تحت عنوان "العودة إلى الأبدية"، وانتشرت في ذلك الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي -في تصريحات صحفية- "على مدار سنوات عديدة، طالبت بعودة المومياوات المصرية إلى مقابرها مرة أخرى، واعتبار عرض هذه الجثامين المحنطة داخل (فتارين) زجاجية في المتاحف (كارثة أخلاقية في المقام الأول)"، مضيفا أن المصري القديم كان يرفض أن تُنبش مقابره.


المصادر:

فيديو استضافة عالم الآثار المصري زاهي حواس على قناة دي ام شي.. مشاهدة ممتعة

https://youtu.be/z16w4T0omDg

https://lite.almasryalyoum.com/extra/219649/

https://www.masrawy.com/news/news_egypt/details/2021/4/2/1998280/18-%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D9%84-%D8%B9%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%AA%D8%AD%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A9

https://www.shorouknews.com/mobile/news/view.aspx?cdate=10112020&id=4ee646af-f2b7-4501-9f83-586bb282a3a9

https://m.youm7.com/story/2021/4/2/%D8%AE%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D9%84%D9%82%D8%A9-%D8%A3%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D9%88%D9%83%D8%A8-%D9%86%D9%82%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D8%BA%D8%AF%D8%A7-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88/5266962

Content created and supplied by: AhmedGamalio (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

خروج قطار عن القضبان بالشرقية والصحة تعلن عدد المصابين

20 minutes ago

0 🔥

خروج قطار عن القضبان بالشرقية والصحة تعلن عدد المصابين

الصحة تعلن بيان كورونا اليومي وتسجل 831 جديدة

22 minutes ago

3 🔥

الصحة تعلن بيان كورونا اليومي وتسجل 831 جديدة

مفاجأة.. ماذا يحدث لجسمك عند تناول الفراولة كل يوم؟

24 minutes ago

10 🔥

مفاجأة.. ماذا يحدث لجسمك عند تناول الفراولة كل يوم؟

بيان كورونا لثاني أيام رمضان| ارتفاع الإصابات والوفيات

1 hours ago

312 🔥

بيان كورونا لثاني أيام رمضان| ارتفاع الإصابات والوفيات

شاهد هدف الأهلي القاتل في شباك النصر.. وتعرف على حجم إصابة أكرم توفيق وموعد المباراة القادمة

1 hours ago

78 🔥

شاهد هدف الأهلي القاتل في شباك النصر.. وتعرف على حجم إصابة أكرم توفيق وموعد المباراة القادمة

قصة..ذهبت للصيدلية لشراء الدواء لابنها وفي طريق العودة هجم لص عليها ليحدث بعدها ما لم يكن في الحسبان

1 hours ago

27 🔥

قصة..ذهبت للصيدلية لشراء الدواء لابنها وفي طريق العودة هجم لص عليها ليحدث بعدها ما لم يكن في الحسبان

انتفاخ اليدين فى الصباح.. تسعة أسباب وراء ذلك

1 hours ago

44 🔥

انتفاخ اليدين فى الصباح.. تسعة أسباب وراء ذلك

احذر نقعها في المياه.. ما هي الطريقة الصحيحة لفك تجميد اللحوم والأسماك؟!

1 hours ago

67 🔥

احذر نقعها في المياه.. ما هي الطريقة الصحيحة لفك تجميد اللحوم والأسماك؟!

اصيب بالعمي وزوجته سرقت أمواله.. حكاية حزينة لعبد الفتاح القصري

1 hours ago

9 🔥

اصيب بالعمي وزوجته سرقت أمواله.. حكاية حزينة لعبد الفتاح القصري

«لا تقع في الفخ».. تطبيق شائع يتيح نسخة مجانية من «نتفيلكس» لكنه في الحقيقة يخترق الهاتف

2 hours ago

14 🔥

«لا تقع في الفخ».. تطبيق شائع يتيح نسخة مجانية من «نتفيلكس» لكنه في الحقيقة يخترق الهاتف

تعليقات