Sign in
Download Opera News App

 

 

قبيلة فى المحيط الهادئ تعبد الأمير فيليب تستعد لطقوس النحيب والرقص للترحيب بـ "روح" الدوق

تستعد قبيلة من جزر المحيط الهادئ ، كانت تعبد الأمير فيليب كإله ، لإقامة احتفال طقسي لتكريمه بعد وفاته عن عمر يناهز 99 عامًا.

يقوم حوالي 700 من السكان الأصليين في جزيرة "تانا" بتمجيد العائلة المالكة لما يقرب من 50 عامًا - ومن المحتمل أن يشعروا بالحزن عندما اكتشفوا خبر وفاته هذا الصباح في قصر باكنجهام .مع وجود قريتهم "ياوهنانين" في أعماق الغابة المطيرة مع اتصالات غير مكتملة ، ربما لم يسمع رجل القبيلة بعد بموت معبودهم.

قال "جان باسكال واهي" ، الباحث من مركز "فانواتو" الثقافي ، لصحيفة The Sun Online إنه يعتزم زيارة القبيلة غدًا للتحدث معهم عن فيليب ، ومن المتوقع أن تكرم القبيلة الدوق بالطريقة التقليدية حيث يعتقدون أن روحه ستعود الآن إلى "موطنها" الحقيقي في "تانا".

وقال عالم الأنثروبولوجيا "كيرك هوفمان" إن القبيلة من المحتمل أن تكون "حزينة" - لكنهم سيعقدون طقوسًا للبكاء ويرقصون لتكريمه ، ومن المتوقع أن تقديسهم سوف ينقل إلى ابن فيليب ، وريث العرش الأمير تشارلز.

يعتقد شعب "ياوهنانين" أن الأمير فيليب ينحدر من روح جزيرة سكنها أسلافهم تراقبهم وتحافظ عليهم ،وقد تم سابقًا تصوير العديد من السكان الأصليين وهم يحملون صورًا شخصية للراحل الملكي ،حتى أنهم منحوا الأمير تشارلز عصا للمشي لوالده وقاموا بتنصيبه قائداً أعلى عندما زار الوريث الجزيرة في عام 2018.

من غير الواضح متى ترسخ هذا الاعتقاد تحديداً ، لكنه مرتبط على نطاق واسع بما يسمى "طقوس الشحن" التي اكتسبت زخمًا خلال الحرب العالمية الثانية عندما شهد السكان الأصليون في جزر المحيط الهادئ الوصول المفاجئ لقوات عسكرية ضخمة من اليابان والولايات المتحدة - واعتقدوا أن هذا الاندفاع المفاجئ للتكنولوجيا والمواد الغذائية والإمدادات والأسلحة يجب أن يكون إلهيًا.

وبالنسبة لشعب "تانا" ، عندما رأوا كيف كان المستعمرون يوقرون الملكة في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ، من المفهوم أنهم ربطوا فيليب بإحدى أساطيرهم القديمة.

تروي الحكايات الشعبية قصة ابن روح الجبل الذي سافر عبر البحر ليتزوج امرأة قوية ،ويُعتقد أن هذا المعتقد الأسطوري لشعب "ياوهنانين" كان دوق إدنبرة  والمرأة هي الملكة ،فمن وجهة نظر المؤمنين ، إنه ليس إنجليزيًا ولكن من جزيرتهم.

يُعتقد أن تقديس فيليب من قبل سكان الجزيرة قد اكتسب قوة عندما زار "ياوهنانين" في عام 1974 على متن اليخت الملكي بريتانيا. وقال ديكي اربيتر المتحدث السابق باسم قصر باكنجهام: كان أحد المجدفين الذين أخذوهم إلى الشاطئ شابًا من تانا يُدعى الشيف جاك.

يعتقد أن فيليب كان محاربًا منذ زمن طويل ونزل من الجبال وسافر إلى إنجلترا بحثًا عن عروس هي الملكة اليزابيث ، لذا فيليب هو الإله.

وأضاف آربيتر أن فيليب "شعر بالإطراء الشديد" من الاهتمام ، وقام الزعيم جاك - المجدف بالمساعدة في بدء عبادة القبيلة لفيليب ، وقال فى مقابلة مع لكريستيان ساينس مونيتور: إنه إله وليس رجلاً. أحيانًا نسمع صوته ، لكن لا يمكننا رؤيته .

أرسل فيليب عددًا من الصور الفوتوغرافية لنفسه إلى القبيلة ، وردوا عليه بإهداءه هراوة تقليدية لقتل الخنازير يطلقون عليها نالنال ،ورد الدوق بإرسال صورة له وهو يمسك بـ "النالنال" - مع جميع الصور التي يحتفظ بها الرئيس جاك.

وعندما زار تشارلز في عام 2018 ، التقى بأعضاء الطائفة - الذين قدموا له عصا خشبية منحوتة ،وقال له المصلي جيمي جوزيف: "هذا لمساعدة والدك على المشي لأنه كبير في السن".

وبينما قد يكون الأمير فيليب قد توفي ، ستظل القبيلة تحتفل به كجزء رئيسي من تاريخهم حيث يحتفلون بإيمانهم بأن روحه ستعود الآن إلى المنزل.

 المصدر: https://www.thesun.co.uk/news/14598608/pacific-tribe-prince-philip-worship/

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات