Sign in
Download Opera News App

 

 

"تزوجت عمها وألقت ابنها في بالوعة وسببت أزمة بين مصر وألمانيا".. أسرار الراقصة دولت سليمان

أزمة دولية حدثت بين مصر وألمانيا بسبب الراقصة الشهيرة دولت سليمان ذات الأصول الألمانية وذلك عقب أنها كانت ترقص بالملهى الليلي في ألمانيا وكتبت عليه أنها راقصة مصر الأولى مما تسبب في غضب مصر، وفي هذا المقال نكشف عن أسرار الراقصة التي تزوجت عمها وألقت ابنتها في بالوعة.

بداية فإن الراقصة الشهيرة تمتعت بجمال فائق لكنها رغم ذلك عاشت حياة مأساوية لا يتخيلها أحد حيث أن اسمها بالكامل دولت زهرة عباس وهي من مواليد 1919 لأم ألمانية وتعد من أجمل الجميلات بالعالم ، لكن الجميع حسده على هذا الجمال مما أدى إلى الإنفصال ووقوع الطلاق بينهما ، وزواج الأم من رجل ألماني والذي عامل " دولت " بطريقة مهينة جداّ جعلتها تهرب من المنزل وتستقر مع ابنة عمها وهي مطربة الأوبرا في برلين ، وهناك قررت " دولت " الالتحاق بمعهد الرقص حتى تدخل هذا المجال عن دراسة وليست موهبة فقط .

ونشأت علاقة حب بين "دولت " وبين مدرسها الفرنسي ثم سافرت معه إلى باريس للزواج هناك ، إلا أنه طردها من المنزل بعد اكتشافه ميولها للنساء أكثر من الرجال ، قررت بعدها الرجوع إلى مصر للعيش مع والدها التي كانت تظن أنه أمير ومن أهم أثرياء البلد حسب وصف والدتها ولم تكن تعلم أنه تدهور به الحال وأصبح فقيراً مما جعلها تهرب من القاهرة إلى الإسكندرية للعمل داخل كازينو مع صديقتها الفرنسية حتى تتمكن من توفير نفقات الحياة ، لكنها في عام 1950 تم اتهامها في قضية آداب برفقة صديقتها .

لكنها فيما بعد هربت وسافرت إلى إنجلترا لكنها بعد تعرضها لكل هذه الصدمات في حياتها كانت في حالة نفسية غير متزنة جعلتها ترقص عارية أمام قصر "باكنجهام " دون أى أسباب، وتسببت الراقصة " دولت " في حدوث أزمة دبلوماسية بين مصر وألمانيا حين كانت ترقص بالملهى الليلي في ألمانيا وكتبت عليه أنها راقصة مصر الأولى ، مما تسبب في رد الحكومة المصرية عليها أنها غير مصرية من الأساس. لتقوم الأخيرة بنشر صورة من جواز سفرها المصري في الصحف رداً على حكومة مصر، ولحل هذه الأزمة قررت الحكومة الألمانية حذف عبارة راقصة مصر الرسمية من الملهى التي ترقص به.

وطلبت حكومة برلين من مديرة كبارية "البس البوت" حذف اللقب من برنامجها، وقبلت مديرة الملهى طلب الحكومة بدعوى أنها لا تريد قطع العلاقات بين مصر وألمانيا بسبب الراقصة.

وقالت إن العقد الذي وقعته مع الراقصة تولته وكالة "برويتش" وجاء فيه أن الكبارية تعاقد مع دولت زهرة عباس سليمان راقصة مصر الرسمية، وذكرت الجريدة أن حكومة ألمانيا قابلت الواقعة بالضحك، لأن الضحك هو خير الطرق في الدبلوماسية، كما يقول أهل فرانكفورت .

جدير بالذكر أن تم ترحيل " دولت " من ألمانيا بعد ذلك الموقف مما جعلها تفكر في فتح وكراً لممارسة الرذيلة ، ويشاء القدر أن يذهب عجوز إلى هذا الوكر ويرفض كل النساء ويصمم على مقابلة " دولت " وهو لا يعلم أنها ابنة شقيقه لكنها اكتشفت ذلك صدفة ولم تخبره بذلك وصممت على الزواج منه حتى تنتقم من والدها الذي انفصل عن والدتها وتركها بألمانيا ولم يأخذها معه إلى مصر وهي طفلة .

ولم تنتهي الحكاية بعد هذا الزواج فقط ، بل أخبرت والدها بما حدث وقام بالانتحار حينها ، ثم أخبرت عمها أي "زوجها" بوفاة شقيقه أي "والدها" وعلى الفور جاءت وفاته حزناً عليه ثم قامت برمي طفلها في بالوعة صرف صحي وبعدها انتحرت تاركة مذكراتها بجوارها و أنهت حياتها بهذا الشكل المأساوي الذي لا يصدقه عقل.

المصادر:

https://akhbarelyom.com/news/newdetails/305973/1/%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%88%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%B1%D8%A7%D9%82%D8%B5%D8%A9!

https://www.medinaportal.com/egyptian-dancers/

https://ahlmasrnews.com/770636

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات