Sign in
Download Opera News App

 

 

مفاجأة.. الفراعنة موحدون بالله وهذه علاقتهم بسيدنا "أدم وإدريس"..وعالم مصريات:«كانوا بيتوضوا ويصلوا»

على الرغم من فك العلماء للكثير من شفرات التاريخ المصري القديم، ووصلهم الى العديد من الحقائق والأحداث التاريخية، التي حدثت في الماضي البعيد، إلا ان هناك بعض الخبايا، التي مازالت محل دراسة الى وقتنا هذا، لاسيما وان التاريخ المصري القديم، مر بالعديد من المراحل، عبر الاف السنين، مما صعب على الباحث والعالم الإلمام بكل تفاصيله.

 ولكن هناك بعض الحقائق التي ذكرها العلماء والباحثين، ولم تتداول بشكل كبير، مما جعلها مبهمة عند البعض، ومن بين تلك المعلومات، هي توحيد المصري القديم، وإيمانه بوجود إله واحد فقط، فكيف ذلك؟.

 

الفراعنة وعقيدة التوحيد

هناك الكثير من الأشخاص، لم يسمعوا عن توحيد "الفراعنة"، خاصة في ظل الأحاديث عن تعدد الاله عندهم، حيث وصل إلينا انهم كانوا يقدسون الشمس او حتى الفيضان وغيرهم الكثير من الأشياء، عبر نصوصهم التي دونوها على جدران المعابد والمقابر الفرعونية، وغيرها من الأشياء الخاصة بهم، والتي جعلت الأغلبية يظنون أنهم كانوا غير "موحدون"، وان حضارتهم وثنية متعددة.

وفي هذا السياق، تحدث الدكتور مصطفى محمود، عن توحيد المصري القديم، وأشار الى ان الأخير ليس وثني كما يظن البعض، ولكن حضارته كانت توحيدية، واستشهد بالكثير من الأشياء التي تدل على ذلك، ومنها على سبيل المثال كلمة "خوفو"، المكتوبة بالهيروغليفية على "خرطوش"، بداخل الهرم الأكبر، والتي تعني ترجمتها الحرفية الى :"الله جل جلاله". 

وهو ما أكده الدكتور وسيم السيسي عالم المصريات، اثناء استضافته مع الإعلامي محمود سعد، في برنامج "باب الخلق"، حيث قال ان الأهرامات مكتوب على متونها بالهيروغليفية :"واحد أحد ليس له ثاني موجد نفسي بنفسي ليس مثلي أحد".

 

كتاب الموتى

بينما كشف الدكتور مصطفى محمود، عن الكثير من الحقائق الموجودة بداخل كتاب "الموتى"، أقدم الكتب الدينية في التاريخ، والذي أحتوى على مخاطبة الخالق بتلك الجملة:" أنت الأول وليس قبلك شيء وأنت الآخر وليس بعدك شيء".

كما ان كتاب الموتى يحتوي على جمله يقولها الاله وهي:" خلقت كل شئ وحدي ولم يكن بجوارى أحد"، وهو ما اعتبره الدكتور مصطفى محمود، برهان قاطع على إيمان "الفراعنة"، مشيراً الى ان تعدد الألهه من صناعة الحكام قديماً، كما ان ظهور "اخناتون"، بعقيدة التوحيد لم تكن صدفة، ولكن تدل على انه خرج من مجتمع موحد بالله.

فيما استشهد الدكتور مصطفى محمود بأيه قرأنية، تعزز من نظرية توحيد الفراعنة، والتي يقول فيها الله سبحانه وتعالى:" وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلًا أن يقول ربى الله"، وهو ما اعتبره "محمود"، دليل قاطع عن إيمان "الفراعنة".

وفي نفس السياق اكد أيضاً، الدكتور وسيم السيسي، عالم المصريات، ان المصريين القدماء، كانوا يعبدون الله الواحد الأحد، مشيراً الى أنهم كانوا يتوضؤون قبل صلاتهم، حيث كان هناك غرف مخصصه للوضوء، مؤكداً ان إله الشمس والزراعة وغيرهم، ما كانوا إلا صفات وليسوا إلهه كما يظن البعض.

انبياء قدماء

بينما أشار الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق، وعضو هيئة كبار العلماء الأزهر الشريف، الى ان بعض علماء المسلمون رجحوا ان وجه "أبو الهول"، الموجود في مصر، هو وجه سيدنا إدريس"، مؤكداً ان الاثرين قالوا ان "أبو الهول"، تم تشيده قبل الأهرامات، وبالتالي فأن سيدنا إدريس ليس خوفوا أو خفرع أو منكاورع.

فيما تحدث أيضاً الدكتور مصطفى محمود، عن الاله "أتوم"، عند القدماء المصرين، وربط بينه وبين سيدنا "أدم"، عليه السلام، خاصة وان "أتوم"، تعني بالفرعونية أول من نزل على الأرض، وهي نفس الصفة التي ذكرها الإسلام عن سيدنا "أدم".

 

المصادر:

https://www.albawabhnews.com/1380828

https://www.elwatannews.com/news/details/4033109

https://www.elwatannews.com/news/details/4716277

https://www.youtube.com/watch?v=fAArLHIgu74&t=247s

https://www.youtube.com/watch?v=Qq9IBknPa8Q

Content created and supplied by: ahmedpipars (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات