Sign in
Download Opera News App

 

 

حدث في مثل هذا اليوم.. الثاني من رمضان.. خليفة عظيم يحكم.. معركة تغير التاريخ.. وسقوط دولة..ومصر تضئ

ارتبط شهر رمضان المبارك بالكثير والعديد من الأحداث الهامة علي مر التاريخ، حفظها لنا المؤرخين في كتبهم لنعرفها علي مر الزمان، ونستمر في عرض أهم أحداث كل يوم من أيام الشهر المبارك طوال أيام الشهر الكريم.

الخروج لفتح مكة:

في الثاني من رمضان من العام الثامن الهجري، خرج رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم علي رأس عشرة آلاف رجل بطريقهم نحو فتح مكة، وذلك بعدما نقضت قريش صلح الحديبية وهاجمت قبيلة خزاعة وقتلوا وسلبوا ونهبوا منها.

عبد الملك خليفة:

في الثاني من شهر رمضان لخمس وستين سنة هجرية، بويع عبد الملك بن مروان خليفة للدولة الأموية، بعدما مات والده "مروان بن الحكم" الذي لم يستمر خليفة إلا عشرة شهور فقط، كان خلالها مريضا، لكنه قد عهد في حياته لعبد الملك بولاية عهده، ولأخيه عبد العزيز من بعده.

ادي الراحل القدير عمر الحريري بشكل لا ينسي دور عبد الملك بن مروان في مسلسل عمر بن عبد العزيز.

وعبد الملك بن مروان شخصية استثنائية في التاريخ الإسلامي، وله انجازات هامة كان أبرزها تقوية دولته التي كادت تضيع بسبب القلاقل والثورات وطمع الروم في استرداد الشام منه.

واستتب الأمن بعهده، وحسم لصالحه التنازع علي الحكم مع عبد ﷲ بن الزبير الذي كان قد سيطر علي الحجاز والعراق ومصر، ولم يكن عبد الملك يسيطر إلا علي الشام، فاسترد كل ذلك منه بالذكاء وبالحرب، حتى لقب بحق "مؤسس الدولة الأموية الثاني"، بعد مؤسسها الأول "معاوية بن أبي سفيان".

أول عملة عربية

كما سك العملة العربية خوفا من تحكم البيزنطيين اقتصاديا بالمسلمين.. وعرب الدواوين، واستغني عن غير العرب والمسلمين فيها والذين كانوا يطلعون علي أسرار الدولة.

ومن أبرز رجاله "الحجاج بن يوسف الثقفي" وهذه أكبر النقاط السلبية التي توجه لفترة حكمه، وهو بذات الوقت عم "عمر بن عبد العزيز" وأحد المقربين لقلبه فزوجه ابنته "فاطمة".

مات أخوه عبد العزيز ولي عهده في حياته، فكتب عهدا لأبنيه "الوليد ثم سليمان" ، وتوليا الحكم تباعا بالفعل، ثم كتب سليمان في مرض موته ولاية عهده من بعده لابن عمه وزوج اخته الخليفة العادل "عمر بن عبد العزيز".

عقبة يؤسس القيروان:

في الثاني من رمضان عام ٥٠ ه‍‍، بدأ تأسيس مدينة القيروان في الشمال الأفريقي لتكون حاضرة التواجد الإسلامي هناك، فكان قرار عقبة بن نافع بذلك، وهو كذلك صاحب اختيار الموقع.

كان المسلمون يرغبون في أن يكون لهم مدينة كبيرة تجمعهم، ويثبت بها أقدامهم في شمال افريقيا. خصوصا مع تكرار البربر لنقض العهود مع المسلمين، وتكرار اسلامهم ثم كفرهم وهكذا.

واستمر العمل حتى عام ٥٥ه‍‍، الذي تم فيه تشييد القيروان وسكنها الناس، واصبحت في يومنا هذا جزء من دولة تونس. والحق يقال أن القيروان كانت قاعدة انطلاق متميزة لفتح باقي شمال أفريقيا، ثم فتح الأندلس حيث أقيمت واحدة من أعظم وأهم حضارات التاريخ.

رغم استشهاد عقبة بن نافع، عقب ذلك بمكيدة الكاهنة "ديهيا" التي وحدت قبائل البربر تحت رايتها وهاجمته وهو في قلة من جنوده في كمين محكم.

رغم ذلك فإن ذات اليوم الثاني من رمضان عام ٨٢ هـ كان يوم نصر المسلمون الحاسم بقيادة حسان بن النعمان الذي الحق الهزيمة بالكاهنة البربرية ديهيا وقتلها في إقليم الأوراس، بعد انضمام ١٢٠٠٠ من جنودها إلى جيش المسلمين واعتناقهم للدين الجديد.

جامع عقبة بن نافع ويسمي كذلك بجامع القيروان

الزائر لتونس اليوم إن زار القيروان، سيجد هناك جامع عقبة بن بن نافع، وضريح الصحابي "أبي زمعة البلوي"، وحوض الأغالبة الشهير.

واقعة بلاط الشهداء:

وهي من المعارك الفاصلة في تاريخ قصة الحضارة البشرية كلها.

يري بعض المؤرخين أن نتيجة هذه المعركة منعت أوروبا من التطور لعدة قرون.. ويبدو أن التأخر كان عنوان الأحداث التي ترتبط ببلاط الشهداء.

فبلاط الشهداء تأخرت من ناحية التوقيت الإستراتيجي كثيرا، إذ كان لابد أن تكون منذ وقت دخول المسلمين للأندلس، فكان عليهم أن يندفعوا من أسبانيا إلي فرنسا.

لكن المسلمين تأخروا كثيرا.. تأخروا إلي درجة اصبح من غير الممكن مواصلة التقدم بفرنسا إلا بمعارك طاحنة، وحدثت بالفعل بلاط الشهداء التي قاد فيها الفرنجة والبورجنديين "شارل مارتل" أو "المطرقة" كما كان يلقب.

بينما قاد "عبد الرحمن الغافقي" جيش المسلمين في المعركة التي بدأت في أواخر أيام شهر شعبان من عام ١١٤ه‍‍، ولم تنتهي إلا في ٢ من رمضان الموافق ٢٦ من أكتوبر ٧٣٢م.

وقد سميت المعركة ببلاط الشهداء لوقوعها بالقرب من قصر مهجور كان يحيط به البلاط لمسافة كبيرة، ودار حوله قتال مستميت من الطرفين، سقط فيه الكثير من الشهداء، بينما سميت "تورز" لدي الأوروبيين.

لم تنتهي المعركة بنصر حاسم لأي من الطرفين، لكن المسلمين وبعد ١٠ أيام من القتال، واستشهاد قائدهم "عبد الرحمن الغافقي" في آخر ليلة قتال وسط ١٠ آلاف شهيد سقطوا في القتال، علاوة علي أنهم لم تصلهم أي امدادات، بينما كان جيش شارل مارتل يفوق أصلا جيش المسلمين.

قال المؤرخ البريطاني "أرنولد توينبى" إنه لو قدر للمسلمين الانتصار فى "تورز" لكنا نحن اليوم مسلمين.

سقوط الدولة الأموية وقيام العباسية:

في لحظة فارقة في التاريخ الإسلامي، انتهت خلافة الأمويين.

الأمويين الذين نازعوا في الخلافة منذ عهد "معاوية بن أبي سفيان" عقب مقتل عثمان بن عفان -رضي ﷲ عنه-، وانتهت منازعتهم بالوصول إلي الخلافة، ليستمر فيهم الحكم إلي أن جاء العباسيين.

ففي الثاني من شهر رمضان عام ١٣٢هـ الموافق ١٣ إبريل ٧٥٠م استولى عبد ﷲ أبو العباس الملقب بالسفاح على دمشق، وبذلك سقطت الدولة الأموية وقامت الدولة العباسية.

صلاح الدين يخرب عسقلان:

في الثاني من رمضان لعام ٥٨٧ هجريًا، هدم السلطان صلاح الدين الأيوبي عسقلان بعد أن أخلى كل سكانها من العرب، وخربها وحطم أسوارها؛ وذلك خشية أن يستولى عليها الصليبيون ويأسرون أهلها، ويجعلونها وسيلة لأخذ بيت المقدس.

ووقتها قال الأيوبي، مقولته الشهيرة: "والله لموت جميع أولادي أهون علي من تخريب حجر واحد منها".

معركة مرج الصفر (شقحب):

قامت المعركة في الثاني من رمضان، بمنطقة سهل شقحب جنوب دمشق بقيادة السلطان المملوكي الناصر محمد بن قلاوون، ومغول فارس بقيادة قتلغ شاه نويان (قطلوشاه)، وانتهت بانتصار المسلمين.

والناصر محمد بن قلاوون من اعظم سلاطين المماليك، وفي عهده انهي تماما الوجود الصليبي في الشرق.

غاز الاستصباح ينير مصر:

في الثاني من رمضان سنة ١٢٨١ هجرية، الموافق ١٥ سنة ١٨٦٥م، شهدت القاهرة وشوارعها وقصور الخديوي والأمراء ولأول مرة الإنارة بغاز الاستصباح.

الخديوي إسماعيل

وغاز الاستصباح مكون من مزيج من غازات تولد الحرارة منها غاز الميثان، وقد اضطلع بدور أساسي في تلبية حاجات البلدان الصناعية من الطاقة في بداية الثروة الصناعية أي في القرن التاسع عشر. والخديوي إسماعيل هو من أدخله لمصر في عهده، وكانت بداية جديدة في سعي مصر نحو امتلاك "النور في الليل".

ومع بداية العقد الثاني من القرن العشرين، بدأت مصر تتجه نحو انتاج الكهرباء.

---مصادر:

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/5279766

https://www.youm7.com/3760013

*أخبار اليوم:

https://m.akhbarelyom.com/news/newdetails/3263876/1/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A---%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%B9%D8%A8%D8%AF--%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83-%D8%A8%D9%86-%D9%85%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%86-

*قناة العربية السعودية:

https://ara.tv/zwz6w

*صدي البلد:

https://www.elbalad.news/4293929

*مصراوي:

https://www.masrawy.com/ramadan/islamicnnews-sunna/details/2018/5/18/1349466/%D8%AD%D8%AF%D8%AB-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%AB%D9%84-%D9%87%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-2-%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%A7%D8%A1

*صحيفة الأهرام المصرية:

https://gate.ahram.org.eg/News/2400970.aspx

*مونت كارلو الدولية:

https://f24.my/VeEf

*صحيفة حزب الوفد المصري:

https://m.alwafd.news/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1/1212538-%D9%81%D9%8A-%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D9%85-%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86-%D9%86%D8%B1%D8%B5%D8%AF-10-%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AB-%D8%BA%D9%8A%D8%B1%D8%AA-%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A

*المصري اليوم:

https://www.almasryalyoum.com/news/details/757499

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات