Sign in
Download Opera News App

 

 

قتل أمه بالخطأ وذهب إلى الحج ليكفر عن ذنبه.. ماذا تعرف عن الملك "منسا موسى" ؟

قتل أمه خطئا وذهب إلى الحج ليكفر عن ذنبه.. ماذا تعلم عن الملك "منسا موسى" ؟



ملك مالي "منسا موسى" ولقب أيضا بملك الذهب عاش في القرن الرابع عشر الميلادي، تصنف الحقبة التي تولى بها الحكم بالعصر الذهبي لمملكة مالي، يعتبر مانسا موسى من أغنى الأشخاص في التاريخ، وربما الأغنى على الإطلاق، واختلف المؤرخون في تحديد ثروته وحصرها.


وفي عهد موسى، كانت إمبراطورية مالي بها ما يقرب من نصف الذهب في العالم القديم، وكانت المراكز التجارية الرئيسية التي تتاجر بالذهب والسلع الأخرى كانت أيضا في أراضيه، وقد حصل على ثروة من هذه التجارة، وتمتع موسى بمكانة أسطورية كملك للذهب في العالم.


كان مانسا مسلما وحدث معه حادثة جعلته يعيش حالة من الندم ويحاول التكفير عن ذنبه بشتي الطرق وهي قتله لأمه عن طريق الخطأ وغير معروف تاريخيا كيفية قتلها بالتحديد، أراد موسى أن يتوب من هذا الذنب الكبير و اشار عليه البعض أن يذهب لزيارة قبر رسول الله ويؤدي مناسك الحج.



وذهب موسى في رحلته إلى الحج و ذاع صيته وبلغت شهرته كل شمال أفريقيا والشرق الأدنى بفضل رحلة الحج التي أدها. حيث أنطلق نحو مكة مع حاشيته التي ذكرت المصادر أنها تتراوح بين 000 15 و000 60 شخص، من بينهم 000 12 من الخدم والعبيد.


ورجال يرتدون الحرير ويحملون عصيا ذهبية يعتنون بالخيول، وكانت كل نفقات هذا الموكب على حساب مانسا موسى، من أكل وملبس للناس والحيوانات.


وقيل ان القافلة كانت تتكون أيضا من 80 جملا، يحمل كل واحد منهم بين 50 و300 رطل من الذهب، كان مانسا موسى كريما كثير العطاء، وكان يقوم بتوزيع الذهب في كل مدينة يمر بها أثناء الرحلة.


وتحركت تلك القافلة الضخمة في الصحراء لتمر على القاهرة واستقبله في ذلك الوقت السلطان المملوكي الناصر ناصر الدين محمد بن قلاوون، واعد له قصرا للراحة، وذهب موسي إلي أسواق القاهرة وانبهر بها وكان شديد العطاء يدفع بسخاء وقيل أن سبب هبوط سعر الذهب في ذلك الوقت بالقاهرة بسبب توزيع منسا موسى له بكثرة.



عاد موسى من رحلته بعدد من العلماء المسلمين، وقام بتصميم مسجد شهير في وسط مالي عام 1327م، كما قام بتشجيع تعلم الفنون والهندسة المعمارية، وقام كذلك بتمويل الأدب وبناء المدارس والمكتبات والمساجد.


المصدر/

https://www.rosaelyoussef.com/803616/%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9--%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A-%D9%85%D9%86%D8%B3%D8%A7-%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%89-%D8%A3%D8%BA%D9%86%D9%89-%D9%85%D9%84%D9%83-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات