Sign in
Download Opera News App

 

 

هل تمثال «أبو الهول» هو نبي الله «إدريس»؟

أثيرت شبهات كثيرة قيل فيها أن نبي الله إدريس هو أبو الهول وأنه هو من بنى أبو الهول على ذلك الشكل لهدف وغاية، ولكن رد علماء الآثار على هذه الشبهة مختلف وقالوا إن لا صحة لهذه الشبه من عالم الآثار الكبير"زاهي حواس"، نرصد لكم في هذا التقرير تفاصيل عن الحوار الذي دار بين عالم الآثار زاهي حواس والشيخ على جمعة .

شبهة كون نبي الله إدريس هو أبو الهول 

أثار الشيخ على جمعة الجدل حول كون أبو الهول هو نبي الله ادريس وأن من علم المصريين القدماء بناء الاهرامات هو نبي الله إدريس، وقال على جمعة مدافعاً عن وجهة نظرة قائلاً إن هناك أدلة كثيرة و قرائن تؤيد هذا التصور، أولها اختلاف أبو الهول عن باقي الأهرامات، حيث أن المصريين القدماء كانوا يصورون مقدساتهم على شكل حيوانات أو طائر.

ولكن أبو الهول قد صمم برأس إنسان وجسد أسد، يختلف تماماً عن ما كان يقومون بصنعه، ورأسه مادامت بعقل إنسان تشير للعقل والعلم ، وقال إن صنعهم لأبو الهول كوسيلة شكر لنبي الله إدريس عنه تعليمه لهم لبناء الأهرامات، وتعليمه لهم التحنيط، لذلك رمز لهم بعقل إنسان دليل على علمه وحكمته ومنطقه الذي كان يحملها ويعلمها لهم.

وأضاف جمعة أن ما قاله هذا ما هو إلا قراءة للأحداث التاريخية التي حدثت منذ زمن طويل، وأشار في كلامه أن ما يقوله ليس انتقاصا من حق أحد وأن الكلام والتفكير بهذا الشكل جائز، ووضح أن تأويله ليس تأويل لشئ باطل.

مناقشة الدكتور زاهي حواس على ما تم تداوله على لسان فضيلة الشيخ على جمعة 

رفض الدكتور زاهي حواس شبهة أن يكون نبي الله إدريس هو أبو الهول من قريب أو بعيد، وقال إنه أمر مرفوض تماماً، وبدء حديثه للرد على هذه الشبهة بأن مدح في فضيلة الشيخ على جمعة وأنه يحبه للغاية ولكنه رفض إثارة شبهة كهذه، ثم أكمل حديثه بأن لديه أدلة لغوية وآثرية، وأوضح أن قوله بعدم وجود علاقة بين نبي الله إدريس وأبو الهول بناءاً على أدلة لغوية وآثرية .

واحدا من الأدلة التي تم عليه الدكتور زاهي حواس هو عمر واكتشاف التحنيط، حيث وضح أن اكتشاف التحنيط مر بعدة مراحل قبل أن يصل إلي ما هو عليه اليوم، وأن التحنيط بدء من الأسرة الأولي كانوا يحنطون الجزء السفلي فقط، ولا يستطيعون تحنيط الجزء العلوي، حتى وصلوا لكافة قواعد علم التحنيط وأصبحت لديهم القدرة على تحنيط الجسد بالكامل وذلك كان في الاسرة الـ 18، وانهي حديثة بأن الشيخ على جمعة شيخ عظيم في الدين وأنه يحبه ويقدره ويرفع له القبعة عندما يفتي في الدين.

رد جمعة على ما قاله زاهي حواس

وجاء رد فضيلة الشيخ على جمعة وقال إن الدكتور زاهي حواس لم يكلف نفسه عناء الاستماع إلى البرنامج الذي أقدمه ولا الكلام الذي تحدثه فضيلته حول هذا الأمر، ووضح الأمر بأن هذا ليس افتراء، الإفتاء هو الإخبار بناءا على دليل شرعي في أمر شرعي ولكن كلامنا في البرنامج عن القصص الشعبية والروايات وليس هناك أي علاقة بين القصص والروايات الشعبية والعلم.

وأنت عزيزي القارئ ما الرد الذي أقنعك في هذه المسألة.. شاركنا برأيك في التعليقات أسفل الموضوع.

المصادر 

https://www.almasryalyoum.com/news/details/1972737

https://www.bbc.com/arabic/world-52427195

https://www.elbalad.news/4061292

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات