Sign in
Download Opera News App

 

 

قاتل "أمين عثمان" اختبأ في بيت كاتب كبير وانقذه عبد الناصر من الإعدام

قاتل "أمين عثمان" اختبأ في بيت كاتب كبير وانقذه عبد الناصر من الإعدام..



كان أمين عثمان هو وزير المالية المصري في حكومة الوفد منذ 4 فبراير 1942 حتى 8 أكتوبر 1944 ، ورئيس جمعية الصداقة المصرية البريطانية، وتعرض للاغتيال على يد حسين توفيق أحد أعضاء الجمعية السرية.


وقصة الشاب حسين توفيق تناولتها السينما في احد اشهر افلامها وهو فيلم "في بيتنا رجل" وشارك فى بطولته عدد كبير من نجوم الفن فى مصر، منهم : عمر الشريف ، ورشدي أباظة، زبيدة ثروت، وحسن يوسف، أما السيناريو فكان للكاتب الكبير إحسان عبد القدوس، والذى برع في رسم كثير من التفاصيل، التى أسهمت فى تصنيف الفيلم ضمن قائمة أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية.



و دارت أحداث الفيلم حول المناضل المصري إبراهيم حمدي، وجسد دوره عمر الشريف، حيث قتل قريبه أثناء مظاهرة على أيدي البوليس في الفترة ما قبل الثورة، وهو ما يجعله يقرر الانتقام عن طريق قتل رئيس الوزراء، الذى كان معروفا بولائه للإنجليز، غير أنه يتم القبض عليه بعد قتل الوزير ويتم تعذيبه حتي يدخل أحد المستشفيات ولكنه يستغل فترة الإفطار في شهر رمضان ليهرب.


وبعد محاولات للاختباء والبقاء بعيدا عن العيون، يختار الإقامة فى منزل زميله خلال فترة الدراسة الجامعية محي زاهر، خصوصا وأنه لم يكن له أى نشاط أو توجهات سياسية.



واستمد الكاتب احسان عبد القدوس قصة الفيلم من حياة الشاب حسين توفيق الذي اختبأ في بيته بعد اغتيال أمين عثمان وزير المالية.


سقط توفيق فى قبضة الأمن، وتبين من التحقيقات معه أنه فى العام ١٩٤٢ كوّن مع أشقائه وأبناء خالته جمعية سرية وطنية الغرض منها تطهير مصر من الاحتلال والخونة، وبدأت مهامهم بعدد من العمليات المؤثرة، والتى تضمنت حرق معسكرات الإنجليز وقتلهم.


 

ثم قرر أفراد الجمعية السرية اغتيال رموز سياسية مهمة، اعتقدوا أنهم مشكوك في ولائهم ووطنيتهم، وبعد بحث وتقصي تم اختيار أمين عثمان، وزير المالية، وكان السبب الرئيسى وراء اختياره تصريحاته المؤيدة للاحتلال الإنجليزي، وأبرزها جملته الشهيرة :أن العلاقة بين مصر وإنجلترا هي علاقة زواج كاثوليكى، فى إشارة إلى أن الانفصال بينهما يبقى مستحيلا.



وخلال المحاكمة تمكن "حسين" من الهرب، و اختبأ فى بيت الكاتب الشهير إحسان عبدالقدوس، وبعد أن انكشف أمرة، هرب إلى سوريا، وهناك انضم إلى جماعات المقاومة، حيث انضم إلي‮ ‬كتائب الفداء العربي‮ ‬وبدأت الكتائب عملياتها بإلقاء القنابل علي‮ ‬المعبد اليهودي‮ ‬بدمشق،‮ ‬ثم حاولت عام‮ ‬1950‮ ‬اغتيال نائب رئيس الأركان العقيد أديب الشيشكلي،‮ ‬وقد قبض علي‮ ‬حسين توفيق وزملائه وحكم عليهم بالإعدام.


لكن تنفيذ العقوبة توقف بعد قيام حركة 23 يوليو عام 1952 بواسطة الرئيس عبدالناصر، وفيما بعد أفرج عن حسين توفيق.


مصادر:


https://alwafd.news/%D9%85%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%AD%D9%84%D9%8A%D8%A9/9534-%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%8A%E2%80%AE-%E2%80%AC%D9%84%D9%81%D9%8A%D9%84%D9%85%E2%80%AE-%E2%80%AC%D9%81%D9%8A%E2%80%AE-%E2%80%AC%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D9%86%D8%A7-%D8%B1%D8%AC%D9%84%E2%80%AE-%E2%80%AC


https://m.youm7.com/story/2017/1/5/%D8%B0%D8%A7%D8%AA-%D9%8A%D9%88%D9%85-5-%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%B1-1946-%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%84-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%86-%D8%B9%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86-%D9%88%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%A3%D8%A9-%D8%AA%D9%82%D9%88%D8%AF/3041380

Content created and supplied by: [email protected] (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات