Opera News

Opera News App

قصة 3 حكايات كتبتها «فاتن حمامة» بخط يدها

Published 12 days ago - 2 views

تميزت فاتنة الشاشة فاتن حمامة، بهدوء الأعصاب والرُقى فى تعاملاتها، وهو ما أكدته فى مقال نُشر فى مجلة «الكواكب» فى الستنيات، تروى فيه بقلمها 3 مواقف استطاعت أن تتعامل معها بفضل هدوء أعصابها، تحت عنوان «والفضل لأعصابى الهادئة».

وجاء نص المقال نقلا عن مجلة الكواكب كالآتي:

على طريق الإسكندرية

من أكبر النعم التى ينعمها الله على الإنسان، أن يعطيه زمام أعصابة ليستطيع التحكم فيها والسيطرة عليها، وإني أحمد الله على أن منحنى هذه النعمة. وأذكر ثلاثة مواقف أنقذنى منها هدوء أعصابى.

منذ خمس سنوات سافرت إلى الاسكندرية لأقضى بضعة أيام من الصيف على شاطئها الجميل، وقدت سيارتى فى الطريق الصحراوى، وكانت حرارة الجو مرتفعة إلى حد لايطاق، وفى الطريق هبت زوبعة رملية جعلت السير مستحيلاً والرؤية منعدمة. ففضلت أن أقف بسيارتي على جانب من الطريق حتى تهدأ العاصفة.

واشتد هبوب الرياح، وارتفعت موجة الحرارة حتى أيقنت من أننى سأختنق، وتلفت حولى فلم أجد سيارة واحدة تمر بالطريق فتملكتنى رهبة. وقبل أن يتسرب الجزع إلى نفسى فكرت أن الخوف لا يجدى. فأغلقت نوافذ السيارة بإحكام والقيت برأسى على المسند واسترخيت، وأسلمت عينى لنوم عميق، وبعد أقل من ساعة استيقظت لأجد العاصفة هدأت ودرجات الحرارة هبطت. واستأنفت سيرى في أمان حتى وصلت إلى الإسكندرية، وكان الفضل فى هذا التصرف لهدوء أعصابي.

إهانة مُسجلة

وذات يوم خرجت أتمشى في شارع قصر النيل لأشترى بعض ما أحتاج إليه من المتاجر، وفي الطريق التقيت بلفيف من الطلبة، من اولئك الذين يهربون من الدراسة ليطوفوا بالشوارع لمعاكسة مخلوقات الله، وفجأة رأيتهم يعترضون طريقى ويحيطون بى. لم اضطرب ولم أحاول التنحي عن طريقي، فإذا بهم يقدمون لي كراساتهم طالبين أن اكتب لكُل منهم كلمه إهداء بإمضائى، فكتبت ووقعت.

وكان من بينهم فتى سمج، اراد أن يطيل هذا الموقف المحرج، فقدم لي كراسته وطلب أن أخصه بكلمة تختلف عن الكلمات التى كتبتها لزملاؤه، فأمسكت بكراسته وكتبت هذه العبارة: «أرجو أن تعود إلى مدرستك وتلتفت إلى دراستك لتصبح رجلاً جديرًا باحترام مواطنيك رجالاً ونساءً». ولكن الفتى السمج استرسل فى سماجته، واعتبر هذه العبارة إهانة مُسجلة في كرامته، وعلا صراخ الطلبة بحججهم الواهية حتى لفتوا أنظار الناس «فجروا ناعم» ووعدونى بالعودة إلى مدارسهم.

صبر أيوب

وحادث ثالث لا أنساه، كنت قد صادفت بعض المتاعب النفسية فاعترانى أرق شديد، وفى صباح أحد الأيام، كان على أن أكون بالاستديو في السابعة صباحًا لتصوير بعض المناظر الخارجية، فخرجت ورأسى يكاد ينفجر من الصداع الناشئ من الأرق. فلما وصلت وجدت مساعد المخرج في انتظارى، ليخبرنى أن العمل قد تم تأجيله لليوم التالي، ولما سألته عن السبب قال إن المخرج قضى الليلة الماضية سهرة استمرت إلى الثانية صباحًا.

وهُنا اشتد بى الغضب، وسألت المخرج عن سبب عدم اتصالى بى تليفونيًا ليخبرنى بهذا التأجيل حتى لا أتعب نفسى بالخروج مبكرًا، وكان رد المخرج أشد استثارة للغضب، فقال لى ببرود: «أنا نسيت»، وبدلاً من أن أثور، استلهمت «صبر أيوب» واستدرت لأركب سيارتى إلى البيت وكأن لم يحدث شئ. ولما هدأت أعصابى استطعت أن أنام.

Content created and supplied by: ABOROKIA (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

4 أمور توسع لك رزقك من حيث لا تحتسب

32 minutes ago

9 🔥

4 أمور توسع لك رزقك من حيث لا تحتسب

تخلص من الروتين واستمتع بالحياة.. 4 أسباب تجعل حياتك مملة للغاية

49 minutes ago

2 🔥

تخلص من الروتين واستمتع بالحياة.. 4 أسباب تجعل حياتك مملة للغاية

زيجات نبيلة عبيد.. حب ومصلحة و3 سراً وحقيقة إرتباطها بوزير داخلية مبارك ورفض نصيحة والدتها

55 minutes ago

62 🔥

زيجات نبيلة عبيد.. حب ومصلحة و3 سراً وحقيقة إرتباطها بوزير داخلية مبارك ورفض نصيحة والدتها

"رأي"| حل واحد سينقذ موسيماني أمام بيراميدز.. إفعلها وادفع بهذا اللاعب من البداية

1 hours ago

99 🔥

من هو طليق حياة الدرديري؟ وحكاية خطف أبناءها الثلاثة.. وفارق العمر الكبير مع توفيق عكاشة

1 hours ago

1373 🔥

من هو طليق حياة الدرديري؟ وحكاية خطف أبناءها الثلاثة.. وفارق العمر الكبير مع توفيق عكاشة

هل تعلم أن الإعلامية "دينا عبد الله" هي طفلة فيلم "الحفيد"؟ إليك صورها ومالا تعرفه عنها

1 hours ago

47 🔥

هل تعلم أن الإعلامية

هل يعرف الميت بما يحدث لأهل الدنيا ؟ وما هي الأشياء الخمسة التي تصل للأموات من الأحياء ؟

1 hours ago

449 🔥

هل يعرف الميت بما يحدث لأهل الدنيا ؟ وما هي الأشياء الخمسة التي تصل للأموات من الأحياء ؟

أمر عظيم يحدث كل يوم يحدث قبل صلاة الفجر ويقد يغفل عنه البعض.. فما هو؟

2 hours ago

431 🔥

أمر عظيم يحدث كل يوم يحدث قبل صلاة الفجر ويقد يغفل عنه البعض.. فما هو؟

رد حاسم.. هل الزوجة ملزمة شرعًا بخدمة حماتها؟.. الإفتاء تجيب

3 hours ago

19 🔥

رد حاسم.. هل الزوجة ملزمة شرعًا بخدمة حماتها؟.. الإفتاء تجيب

احذر غضب النساء.. امرأة في السبعين من العمر تحاول قتل زوجها باستخدام مبيد للصراصير والسبب غريب جدًا

3 hours ago

12 🔥

احذر غضب النساء.. امرأة في السبعين من العمر تحاول قتل زوجها باستخدام مبيد للصراصير والسبب غريب جدًا

تعليقات