Sign in
Download Opera News App

 

 

شجر الدر.. سلطانة ماتت ضربا بالقباقيب.. قصة أول امرأة اعتلت العرش في الإسلام

كتب : معاوية الذهبي .

شديدة الجمال رغم قسوتها وتتمتع بالحكمة والذكاء، لكن الغيرة يمكن أن تفقدها صوابها وتدفعها لاقتراف أبشع الجرائم، كانت جارية وفي شبابها أصبحت سلطانة مدللة، لكنها نالت نهاية شديدة الوحشية، إنها السلطانة التي ماتت ضربا بالقباقيب، شجر الدر، المرأة اللغز .

اختلف المؤرخون حول أصولها، منهم مَن قال أنها شركسية، وآخر قال إنها تركية أو أرمينية او خوارزمية، وبعضهم قالوا أنها من البدو، لكنهنم اجمعوا على أنها كانت جارية اشتراها السلطان نجم الدين أيوب، لمُلقب بالملك الصالح، وكانت لها مكانة خاصة في قلبه، وعندما تسلم حكم مصر عام 1240م أعلن زواجه من شجر الدر، فاكتسبت لقب "السلطانة" بعد فترة وجيزة من إنجابها لإبنة الخليل .

قيل وقتها أن اسمه الحقيقي عصمت الدين، و"شجر الدر" لقب أطلقه عليها الملك الصالح لشدة جمالها، وقد كان يشاورها في أمور الحكم، حتى قيل أنها كانت تحكم سرا في وجود زوجهان وعلنا في فترات سفره وغيابه .

الجارية التي حكمت دولة .

الحادثة الأكثر شهرة لشجر الدر إخفاءوها لموت زوجها السلطان أيوب، الذي توفي في قصره بالمنصورة في الثاني والعشرين من نوفمبر عام 1249م، إذ جمعت زوجة السلطان قادة زوجها وأدارت الأزمة الكبيرة التي كانت تواجه البلاد حينها، ورتبت انتقالا سلساً للسلطة إلى ابن السلطان أيوب توران شاه، الذي حضر من الشام إلى مصر ليخلف والده في حكم مصر .

وقبل وصوله أمرت رجال الدولة والجيش أن يحلفوا له يمين الولاء، ووضعت خطة حربية لصد هجمات الأعداء حتى انتصر المسلمون، لكن تنكر توران شاه لها وسعيه للتخلص من أمراء المماليك تسبب بقتله، تلك الحادثة التي يُقال أن لشجر الدر يد فيها، وبعد ذلك تولت منصب سلطان البلاد، ولقبت باسم "المستعصمية الصالحية ملكة المسلمين والدة خليل أمير المؤمنين" .

زوجة آخر ملك أيوبي وأول سلطان مملوكي .

ولم يدم لشجر الدر الحكم طويلا فقد أجبرها رفض الخليفة العباسي المستعصم بالله، ورفض الأسرة الحاكمة لحكمها، على التنازل عن الحكم لأحد أمراء المماليك، بعد فترة حكم استمرت ثمانين يوم تقريبا، لكن بخطة منها تزوجت الأمير عز الدين أيبك قبل أن تتنازل عن العرش، لتصبح بذلك زوجة آخر ملك أيوبي وأول سلطان مملوكي .

سيطرة شجر الدر على الحكم استمرت بعد زواجها الجديد، وأرغمت أيبك على هجر زوجته الأولى، أم ولده المنصور، وساعدته في التخلص من أكبر منافسيه فارس الدين أقطاي .

المصير الدامي .

زوج السلطانة الجديد لم يكن يناسب تطلعاتها، وهي التي اعتادت أن تكون محور اهتمام زوجها، وحين شعرت بنيته الزواج من ابنة حاكم الموصل أخرجتها غيرتها الأنثوية عن حكمتها فاستدرجت زوجها إلى قلعتها وقتلته وأشاعت أنه مات فجأة، الرواية التي لم يصدقها أحد حينها، فاستدعتها زوجة أيبك الأولى وحبستها في غرفة، وأمرت جواريه وخدمها أن يضربونها بالقباقيب، وهو ما حدث .

ماتت السلطانة ضربا بالقباقيب، وألقيت جثتها عارية من نافذة القلعة، في الثالث من مايو عام 1257م، وتركت شجر الدر آثارا في تراث الفنون الإسلامية، منها القبة الضريحية، وهي أول محراب في العمارة الإسلامية، وقلادة ذهبية يعتقد أنها كانت لها وقت السلطنة، فضلا عن عملات ذهبية نادرة تحمل اسمها "والدة الخليل" .

المصادر :

وكالة ستيب للأخبار _ Step News Agency .

https://www.youtube.com/watch?v=j9pCmPhDWWs&list=TLPQMTMwNDIwMjGScane_VCY1A&index=2

https://www.almasryalyoum.com/news/details/1974190

https://gate.ahram.org.eg/News/2151116.aspx

https://alwafd.news/أخبار-وتقارير/2146348-شجرة-الدر-سلطانة-قلبت-موازين-الدولة-الأيوبية

https://ar.wikipedia.org/wiki/شجر_الدر

 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات