Opera News

Opera News App

قصة دولة عاشت ٢٤ ساعة.. "الجمهورية العربية الإسلامية" التي وحدت دولتين عربيتين

محمدعلام14
By محمدعلام14 | self meida writer
Published 14 days ago - 571 views

في ١٢ كانون الثاني / يناير ١٩٧٤ تم الإعلان عن قيام "الجمهورية العربية الإسلامية" بالوحدة بين الجماهيرية العربية الليبية ودولة تونس.

الحالم بالوحدة:

كان العقيد القذافي مؤمنا بمبدأ الوحدة، ساعيا إليها، وليس أدل علي ذلك محاولاته الحثيثة للوحدة مع مصر، والتي توقفت في أقصى مراحلها لإعلان "إتحاد الجمهوريات العربية" بين مصر وسوريا وليبيا عقب ثلاثة استفتاءات شعبية في البلدان الثلاثة بالأول من سبتمبر ١٩٧١، وهو اتحاد كان هدفه الأساسي حسبما اعلن هو مواجهة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية بالقوة.

وجاء هذا الاتحاد بعد مشروع كان القذافي شريكا فيه أيضا، لكن كان يجمع بين مصر والسودان وليبيا لكنه انتهي بوفاة عبد الناصر ثم انسحاب السودان منه.

ويبدو أن القذافي ظل حالما بالوحدة طيلة حياته، لكنه غير اتجاهه في سنواته الأخيرة من حكمه لليبيا الممتد لأربعين عاما، ليتجه صوب أفريقيا ويحصل علي لقب "ملك ملوك أفريقيا".

سنوات ما قبل الوحدة:

كان القذافي يحاول منذ فترة أن يقنع الحبيب بورقيبة الرئيس التونسي حينها بالوحدة، وبالتحديد منذ عام ١٩٧٢، كان بورقيبة يخشي بسبي قلة خبرة القذافي الذي لم يكن قد تخطي الثلاثين من عمره في تلك الأيام.

القذافي وبورقيبة وعرفات بينهما

ومع ذلك وجد بورقيبة في القذافي وجارته الشرقية الغنية مجالا جيدا فتح معه علاقات في مجالات التعليم، التعاون الصناعي، كما زادت التجارة بين البلدين، واتسمت العلاقات بين البلدين بالدفء الشديد.

بخلاف ذلك كان العمال التونسيين بالأصل يتسللون عبر الحدود إلي ليبيا حيث العمل والأجور الأفضل كثيرا، في تلك الفترة عولجت هذه المشكلة وتم تقنين استقدام العمال التونسيين لليبيا، كما تم تحديد حدود التنقيب عن النفط في البحر المتوسط، وكثرت اللقاءات الودية بين الزعيمين.

جزيرة جربة:

في جزيرة جربة التونسية بالبحر المتوسط، التقي فجأة وبدون تمهيدات مسبقة، التقي القذافي برئيس تونس "الحبيب بو رقيبة"، خاض الزعيمان في الجزيرة الجميلة مفاوضات امتدت ليومين، وبالفعل تنتهي بتوقيع اتفاقية الوحدة في ١٢ يناير ١٩٧٤.

نص الأتفاق علي أن يكون الحبيب بورقيبة هو رئيس للجمهورية الوليدة وقائدا أعلى لقواتها المسلحة، بينما قنع القذافي بمنصب نائب الرئيس في سبيل تحقيق الوحدة وقائدا عاما لقواتها المسلحة.

كما تم الاتفاق علي ان يجري استفتاء لمدة يومين يستفتي خلاله الشعبين علي الوحدة في ٢٠ و ٢١ مارس ١٩٧٤ بعدما كان مقررا مباشرة في يوم الجمعة التالي للاتفاق لكن الرئيس بورقيبة قرر تأجيله لذلك التاريخ لأسباب قال عنها انها "إجراءات"، علي أن يكون للدولة الجديدة التي ستعرف باسم الجمهورية العربية الإسلامية دستور واحد، علم واحد، رئيس واحد، جيش واحد. وأن يجتمع لها برلمانا اتحادي ونظام قضاء موحد.

معلومات عن الدولة:

بذلك كان سيتم خلق كيان ضخم المساحة الجغرافية يقطنه ٦ مليون نسمة، ويتمتع بثروة نفطية هائلة وشاطئ علي البحر المتوسط يمتد من مصر حتى الجزائر ما يعني موقعا سياحيا يجلب السياح افواجا إن تم إدارته بكفاءة.

مشكلة دستورية:

كانت هناك اعتراضات في الداخل التونسي علي الوحدة مع ليبيا خصوصا في ظل وجود القذافي، وضع فوق ذلك أن الإعلان عن الوحدة كان بمثابة مفاجأة خصوصا للشارع التونسي، ولذا تم استغلال نقطة أن الدستور التونسي لا ينص علي السماح بمثل تلك الاستفتاءات، ورغم محاولات بورقيبة اجراء تعديل علي الدستور للسماح بالاستفتاء إلا أن الرفض كان سيد الموقف.

كما ان ليبيا وتونس في ذلك الوقت كان بينهما اختلافات كبيرة في السياسة الخارجية، وخصوصا العداء الليبي الشديد لإسرائيل، بينما كانت تونس لا تفعل شئ يذكر.

وبخلاف السياسة كانت طريقة العيش في البلدين مختلفتين تماما، بين انفتاح تونسي علي العالم والثقافة الغربية تحديدا، وبين نظام قوي في ليبيا يمنع علي سكانه شرب النبيذ، كانت تلك بعض الإشارات عن اختلاف طريقة العيش بين البلدين.

الاجهاض:

كان أبرز المعارضين لتلك الخطوة هو الوزير الأول التونسي "رئيس الوزراء" الهادي نويرة ، وعدد من السياسيين والكتاب التونسيين، وقادوا حملة اجهضت اتفاق الوحدة في النهاية.

الهادي نويرة

تسبب ذلك الاجهاض في توتر العلاقة لسنوات بين الحبيب بورقيبة ومعمر القذافي، وبالتالي توتر علاقات دولتين كانتا قاب قوسين أو أدني من أن يصبحا بلدا واحدا.

---مصادر:

*اليوم السابع:

https://www.youm7.com/4398539

*هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي عربي":

https://www.bbc.com/arabic/middleeast-47101949

*صحيفة اخبار اليوم المصرية:

https://m.akhbarelyom.com/news/newdetails/2980150/1/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%87%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D9%88%D8%AD%D8%AF%D8%A9-%D8%A8%D9%8A%D9%86

*صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: https://www.nytimes.com/1974/01/13/archives/libya-and-tunisia-agree-to-merge-plan-referendum-two-days-of.html

https://www.nytimes.com/1974/01/23/archives/libya-and-tunisia-planning-union-share-border-but-little-else-a.html

*القبس الكويتية:

https://alqabas.com/article/5764128-1974-%D8%A8%D9%88%D8%B1%D9%82%D9%8A%D8%A8%D8%A9-%D9%8A%D8%B5%D9%84-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%AC%D9%86%D9%8A%D9%81-%D9%85%D8%A4%D9%83%D8%AF%D8%A7-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%87%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%8A%D8%AC%D8%B1%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3

Content created and supplied by: محمدعلام14 (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

ناقد رياضي يكشف قرار "هام" للخطيب.. وتحركات اللاعبين بعد موقعة سيمبا

58 minutes ago

13 🔥

ناقد رياضي يكشف قرار

(قصة) عصابة الزاوية الحمراء وسر الـ 100 مليون دولار

5 hours ago

253 🔥

(قصة) عصابة الزاوية الحمراء وسر الـ 100 مليون دولار

القدر الذي تدركه مع الإمام يوم الجمعة للحصول على الثواب.. الإفتاء تكشف عنه

9 hours ago

8 🔥

القدر الذي تدركه مع الإمام يوم الجمعة للحصول على الثواب.. الإفتاء تكشف عنه

"مصر تخمد نيران لعنة السد"..القاهرة تعري الابتزاز السياسى لآبي أحمد شعبيا ودوليا بكشف عورة فشل السد

19 hours ago

500 🔥

مني فاروق " تخطف الأنظار بإطلالة سوداء جذابة ..صور

22 hours ago

56 🔥

مني فاروق

قصة.. قررت الأم زيارة ابنتها بعد يومين على زفافها وعندما ذهبت وفتحت ابنتها لها الباب حدثت الصدمة

1 days ago

2545 🔥

قصة.. قررت الأم زيارة ابنتها بعد يومين على زفافها وعندما ذهبت وفتحت ابنتها لها الباب حدثت الصدمة

قصة.. ألقى بعروسه من الطابق العاشر ليلة زفافه بعد دخولهم منزلهم بعدة دقائق والسبب ماقالته العروس له

1 days ago

3257 🔥

قصة.. ألقى بعروسه من الطابق العاشر ليلة زفافه بعد دخولهم منزلهم بعدة دقائق والسبب ماقالته العروس له

هل يوجد خطر من إعطاء تطعيم شلل الأطفال في ظل وباء فيروس "كورونا"؟!

1 days ago

5 🔥

هل يوجد خطر من إعطاء تطعيم شلل الأطفال في ظل وباء فيروس

مصر تكشف « شو إعلامي إثيوبي » ألحق ضررا فادحا بالسودان وتحذر من تدني كفاءة سد النهضة

1 days ago

128 🔥

مصر تكشف « شو إعلامي إثيوبي » ألحق ضررا فادحا بالسودان وتحذر من تدني كفاءة سد النهضة

«الحوسبة السحابية» التعليم تكشف تفاصيل جديدة حول طريقة اجراء الامتحانات.. وهذا الأمر ممنوع تمامًا

1 days ago

294 🔥

«الحوسبة السحابية» التعليم تكشف تفاصيل جديدة حول طريقة اجراء الامتحانات.. وهذا الأمر ممنوع تمامًا

تعليقات