Sign in
Download Opera News App

 

 

كيف يؤثر تناول هذه الفاكهة يوميًا على مستويات هرمون الأنسولين في جسم مرضى السكر؟

أولاً، دعونا نفهم كيف يصاب الإنسان بمرض السكري. يمتص جسم الإنسان الطعام الذي نأكله على شكل أكسجين في الدم. أما الأنسولين فهو الهرمون الذي يساعد على تكسير الطعام، وضخ العناصر الغذائية المطلوبة في الدم. وعندما تكون مستويات الأنسولين غير طبيعية في جسم أي إنسان، فمن المعروف أنه مصاب بمرض السكري. يجب على الشخص المصاب بالسكري تجنب الكربوهيدرات المعقدة، والأطعمة الصناعية التي تحتوي على الجلوتين الضار.

حقائق غذائية عن الخوخ

1- الخوخ هو المفضل لدى الجميع في فصل الصيف. ولكن، يؤدي تناول الخوخ إلى زيادة مستوى السكر. ومع ذلك، فإن تناول هذه الفاكهة بشكلٍ معتدل سيكون مفيدًا جدًا لمرضى السكري؛ نظرا لغناها بالعديد من العناصر الغذائية. دائمًا ما تشكل الكربوهيدرات المعقدة خطرًا على مرضى السكري؛ لأنها تزيد من إنتاج الجلوكوز في مجرى الدم؛ مما يجعل مستويات الأنسولين غير مستقرة. 

2- تُعد إضافة الخوخ كجزء من خطة النظام الغذائي اليومي، خيارًا جيدًا؛ حيث تحتوي حبة خوخ صغيرة على 31 سعرة حرارية فقط، وعلى 7.5 جرام من الكربوهيدرات. كما أن الخوخ مليء بالألياف، وهو أمرٌ مهمٌ جدًا للتحكم في مستويات الجلوكوز، ومنع ارتفاع السكر في الدم بشكلٍ مفاجئ؛ لأن الألياف الموجودة في الخوخ تعمل على إبطاء عملية امتصاص السكر؛ وبالتالي تقليل معدل انتقال الجلوكوز إلى مجرى الدم. 

3- احرص دائمًا على تناول الخوخ الطازج فقط؛ حيث يعتبر الطعام المعلب أكثر ضررًا من السكر الطبيعي الموجود في الخوخ الطازج. فمثلاً، كوب واحد من الخوخ المعلب، يعادل 160 سعرة حرارية و 32.55 جرامًا من السكر. 

4- مؤشر نسبة السكر في الدم من الخوخ ما بين 28-56؛ مما يجعلها فاكهة صحية لمرضى السكر.

5- يحتوي الخوخ على فيتامين أ وب وج، والكالسيوم، والحديد، والفوسفور، والبوتاسيوم.

6- يساعد الخوخ أيضًا في علاج كلاً من ضعف الأعصاب، وفقر الدم، والربو، والتهاب المثانة، وحصى الكُلى، وارتفاع ضغط الدم، ومشاكل الهضم المختلفة التي تحدث كثيرًا لمرضى السكري.

7- يساعد الخوخ أيضًا في تقليل السمنة؛ مما يقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري؛ وذلك بسبب المركبات الفينولية الموجودة في الخوخ، التي لها خصائص مضادة للسمنة، كما أنها مضادة للالتهابات.

8- وأخيرًا، يساعد الخوخ على تقليل التوتر؛ مما يساعد بدوره على تجنب ارتفاع ضغط الدم؛ وبالتالي مستوى متوازن من إنتاج الأنسولين.

بعض النصائح أثناء تناول الخوخ

1- الخوخ مع الكريمة قليلة الدسم، أو الحليب قليل الدسم، يصنع عصيرًا صحيًا يجعل وجبة فطور جيدة .

2- سيكون الخوخ إضافة رائعة لسلطة السبانخ.

3- الخوخ جيد في الكربوهيدرات؛ وبالتالي فإن الخوخ في فترة ما بعد الظهر سيكون بمثابة وجبة خفيفة مغذية.

4- نسبة الدهون المنخفضة وغناه بالألياف، يجعله غذاء جيد لأي مريض بالسكري.

5- تذكر دائمًا عدم تناول الكثير من الخوخ في وقتٍ واحد؛ لأن مزيج الكربوهيدرات والسكر سيؤدي إلى زعزعة استقرار مستويات السكر في الدم لديك؛ مما يتسبب في تلف خلايا أعضاء الجسم المصاب بالسكري.

6- يعمل الخوخ أيضًا كمحفز للسيطرة على مرض السكري، وذلك عند مزجه مع فواكه أخرى، مثل السلطة. كما أنها قد تشكل مزيجًا رائعًا مع زبادي المانجو والتفاح.

7- لا تقم أبدًا بخلط السكر والخوخ مباشرةً دون قياس السعرات الحرارية، كما هو الحال في الكعك والحلوى.

آمل أن تساعد النقاط المذكورة أعلاه الشخص على تناول الخوخ بطريقة آمنة. أيضًا، الخوخ هو حلوى جيدة جدًا حيث أن مستوى السكر فيه مرتفع ولكنه مليء بالعناصر الغذائية. وبالتالي، يساعد الاستهلاك المعتدل للخوخ في إنقاص الوزن، والتحكم في الكوليسترول، ومرض السكري. ولكن، يجب تجنب أي طعام آخر، مثل البيتزا، والبرجر، والأطعمة الزيتية. لا ينبغي أن تسير الوجبات السريعة والخوخ جنبًا إلى جنب. وأخيرًا وليس آخرًا، يُعد الخوخ دائمًا جزءًا من خطة النظام الغذائي الصحي، ويجب أن يستهلكه مرضى السكري ولكن بشكلٍ معتدل؛ فحبة خوخ صغيرة في اليوم، ستحافظ على الكوليسترول والسكري معًا.

المصدر

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات