Sign in
Download Opera News App

 

 

حقائق مذهلة وراء شرب الماء بانتظام

قد لا يعرف الكثيرون أن شرب الماء لا تقتصر فائدته فقط على حفظ الحياة، وإنما له فوائد عديدة سنحاول شرحها فى هذا المقال.


يحافظ على الرشاقة

هل تسعى إلى خسارة وزنك؟ ينشّط الماء عملية الأيض ويسهم في شعورك بالامتلاء. ما عليك إلا استبدال المشروبات عالية السعرات الحرارية التي تستهلكها بالماء، تناول كأسًا من الماء قبل وجبات الطعام للمساعدة على الشعور بالشبع بسرعة. شرب كميات كبيرة من الماء محفز لعملية الأيض، خاصةً الماء البارد أو المثلج، إذ يعمل على تحفيز جسمك لتعديل حرارة المياه، ما يعني حرق بعض السعرات الحرارية الإضافية.


تعزيز الطاقة

لشرب كأس من الماء فوائد جمة خاصة عند شعورك بالتعب والإعياء! فقد يؤدي الجفاف إلى شعورك بالإرهاق.

تناول كمية كافية من الماء قد تحفز ضخ الدم بفعالية أكبر، ما يعزز نقل الأكسجين والعناصر الغذائية الأساسية إلى سائر خلايا الجسم.


تقليل التوتر والجهد

يشكل الماء قرابة 70-80% من مكونات الخلايا الدماغية. وعندما تعاني من الجفاف فإن الخلل يطال دماغك وجسدك على حد سواء. وصولك إلى مرحلة الشعور بالعطش يعني أن الجفاف قد بدأ بالفعل. أبقِ على كأس من الماء قرب مكان جلوسك أو اجعل العبوات الحافظة للماء رفيقة دربك وارشف القليل كل حين.


بناء الكتلة العضلية

يسهم شرب كميات من الماء في الحيلولة دون حدوث التشنجات العضلية وعلى ترطيب وتزييت المفاصل في الجسم.

شرب كميات كافية من الماء يزيد عتبة التحمل عند ممارسة التمارين الرياضية ما يمكنك من ممارستها لفترة زمنية أطول.


تغذية البشرة

التجاعيد والخطوط الصغيرة في الوجه بوضوح. بينما تؤدي الكميات الوافرة من الماء في الجسم إلى حيوية خلايا البشرة ما يعزز نضارة البشرة ويجعل وجهك يبدو أصغر سنًا، ويخلص الجسم والبشرة من الشوائب، ويحسّن الدورة الدموية وتدفق الدم، ما ينعكس على نضارة وإشراق بشرتك.


انتظم فى شرب المياه

الماء، والألياف مكونان بالغا الأهمية للدورة الاستقلابية. إذ يؤدي الماء دور الوسط الحالّ الحاوي على الجزيئات، والوسيط الناقل لنواتج الاستقلاب عبر السبيل الهضمي. ببلوغ الجسم مرحلة التجفاف يعاد امتصاص المياه في الجسم ما يعني جفاف القولون والإصابة بالإمساك.


مكافحة حصى الكلى

لوحظ مؤخرًا ازدياد عدد حالات الإصابة بحصى الكلية. ويرجع السبب في ذلك إلى امتناع المرضى، وخاصة صغار السن منهم، عن شرب كميات كافية من الماء.


يخفف الماء نسبة الأملاح والمعادن الموجودة في البول مانعًا إياها من تشكيل البلورات التي تُعرف باسم حصى الكلية.

إماهة البول تؤدي إلى خفض خطر تبلور هذه الأملاح والمعادن إلى حصى والحل يكمن في شرب الماء لا أكثر.


هل تشرب ما يكفى من المياه؟

يحصل الكثير من البالغين على كميات كافية من المياه تلبيةً لعطشهم. تختلف حاجاتك من الماء تبعًا لوزنك، ومستوى نشاطك، وحالة الطقس وصحتك العامة.

القيام بنشاطات معينة كممارسة التمارين الرياضية بانتظام أو حالات خاصة كمعاناتك من التعرق بغزارة تزيد من كميات الماء التي تحتاج شربها.


المصدر :

https://www.webteb.com/articles/%d8%a7%d8%b3%d8%a8%d8%a7%d8%a8-%d9%84%d8%b2%d9%8a%d8%a7%d8%af%d8%a9-%d8%b4%d8%b1%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a7%d8%a1_10187


https://www.alarabiya.net/medicine-and-health/2019/12/03/8-%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%AF-%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D9%84%D9%83%D9%86-%D9%85%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9%D8%9F

Content created and supplied by: Ahmedmelhag (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات