Sign in
Download Opera News App

 

 

شاهد ماذا فعل حظر "كورونا" في رأس هذه السيدة.. وكيف كان العلاج ( صور)

إلى أي مدى يمكن أن تدمرك الضغوط النفسية والعصبية؟! سؤال أجابت عنه كثيراً الدراسات العلمية، لكن حالة تلك السيدة البريطانية تقول الكثير عما فعلته بنا فترة الحظر والإغلاق التي عاشتها البشرية بسبب فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.



كاميلا التي رفضت الإفصاح عن اسمها بالكامل حفاظاً على خصوصيتها حكت لصحيفة ديلي ميل البريطانية قصتها مع الضغط النفسي و العصبي الذي تعرضت له بسبب إصابتها بفيروس كورونا وكيف فقدت بسببه غالبية شعر رأسها.


"جربت 26 نوع علاج وشامبو بالكافيين لعلاج هذا التساقط المروع في شعري، لكن دون جدوى. لذلك، كان النتيجة المزيد من الإحباط بسبب فشل كل محاولات العلاج".. هكذا حكت كاميلا. 



حالة كاميلا لاقت اهتماماً كبيراً من العلماء و الأطباء لمحاولة فهم ما إن كان الفيروس يسبب تساقط الشعر، وطلبوا من المصابين به الإبلاغ فوراً في حال ظهور أية أعراض مشابهة عليهم.


وتقول كاميلا إنها عانت في ايجاد حيل لإخفاء المساحات الفارغة في رأسها، ولحسن حظها كانت المساحة الفارغة الأكبر في مؤخرة رأسها. لكنه بنهاية أغسطس الماضي أصبح الصلع أكبر من أن يتم إخفاؤه بسهولة. حتى أنها اضطرت لشراء شعر مستعار " باروكة" لتستطيع التعامل مع الناس بدون الشعور بإحراج.



وبمجرد تخفيف إجراءات العزل والإغلاق بدأت كاميلا تستعيد ثقتها في نفسها مع خروجها ولقاءاتها بأصدقائها مجدداً.


و بعد خمسة شهور من عودة الانخراط في الحياة مجدداً، اكتشفت كاميلا أن شعرها بدأ ينبت من جديد شيئاً فشيئاً. ولم تعد هناك سوى بقع صغيرة في رأسها فارغة في انتظار ظهور الشعر من جديد.



وأظهر إحصاء أجري من قبل إصابة ما يقرب من 36٪ من المصابين بفيروس كورونا المستجد بضعف في نمو الشعر وتساقطه بشكل ملحوظ. بينما ظهرت في بعض الحالات أعراض شبيهة بالصلع في مساحة بفروة الأسد مثل بحجم مساحة عملة معدنية.


و يقول دكتور مارتن ويد من عيادة لندن للشعر والجلد إن العزل المنزلي تسبب في تكاسل الناس بشكل ملحوظ عن غسيل شعرهم باستمرار، وكأنها مسألة مرتبطة بالخروج من المنزل فقط. و أكد أن عدم غسيل الشعر بانتظام يضر كثيراً بفروة الرأس و بالخلايا المسئولة عن انبات شعرات جديدة.


ولفت إلى أن المصابين بقشرة الشعر والحكة في فروة الرأس هم عادة الأكثر عرضة للإصابة بالتساقط المرضي للشعر. و أشار إلى أن الإنسان الطبيعي يفقد يومياً من خمسين لـ مائة شعرة يومياً و أن الزيادة عن هذه النسبة يجب أن تسترعي انتباه صاحبها لعلاجها، خاصة و أنه عند عمر الخمسين تزيد نسبة تساقط الشعر بسبب عوامل السن الطبيعية.





https://www.dailymail.co.uk/femail/article-9447309/Woman-reveals-lost-hair-stress-JSHealth-vitamins-fixed-hair.html

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات