Sign in
Download Opera News App

 

 

"نصائح الخبراء".. كيف يمكن المحافظة على مستويات السكر في الدم لدى كبار السن؟

يُعد مرض السكري حالة مزمنة تتطلب إدارة صحية لمستويات السكر في الدم باستمرار. ولكن بالنسبة لكبار السن، قد يكون من الصعب التحكم في مستويات السكر في الدم؛ حيث يصبح من الضروري للغاية إدارة مرض السكري طويل الأمد بشكلٍ فعّال. أيضًا، ينخفض ​​مقدار النشاط البدني في هذا العمر بشكلٍ ملحوظ؛ مما يجعل من الصعب التحكم في مستويات السكر في الدم. وبالتالي، يجب أن ينتهج كبار السن نظامًا غذائيًا مقيدًا وفقًا لظروفهم الصحية الحالية. يحتاج الأطباء أيضًا إلى توخي الحذر الشديد بشأن استخدام الأنسولين والأدوية الأخرى، مع مراعاة الوضع الحالي للمريض والظروف الصحية الموجودة مسبقًا. فيما يلي بعض النصائح التي ذكرها الخبراء، والتي يمكن أن تساعدك على فهم إدارة مرض السكري لدى كبار السن.

كل الذي يجب عليك معرفته حول إدارة مرض السكري لدى كبار السن.

تتغير عملية العلاج بالنسبة لشخص أصيب بنوبة قلبية، أو يعاني من مشكلة في الكُلى. هناك دراسة حديثة تُخبر أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري لفترة طويلة، أو يعانون من أمراض القلب، أو مشاكل الكُلى، أو مضاعفات مرض السكري، لا ينبغي أن يُعالجوا بقوة؛ لأن ذلك في الواقع قد يأتي بنتائج عكسية عليهم.

أهمية إجراء بعض التعديلات في نمط الحياة؛ للتحكم في نسبة السكر في الدم لدى كبار السن.

في معظم الحالات، تقل كمية النشاط البدني بشكل ملحوظ. اعتمادًا على حالة المريض، يمكنهم القيام بأنشطة بسيطة مثل المشي، والتمارين اليدوية، والتمارين الرياضية، والسباحة. وعمومًا، كل ما يستطيع المريض القيام به، يجب تشجيعه على القيام به. يُنصح أيضًا بتشجيع المرضى على الحصول على 6.5-7.5 ساعة من النوم غير المنقطع؛ لأنه جزءٌ مهم من إدارة مرض السكري. كذلك، تلعب إدارة الوقت فيما يتعلق بوقت الطعام دورًا مهمًا؛ حيث يجب على المرء أن ينظم مواعيد الوجبات بشكلٍ جيد.

كم مرة يجب فحص سكر الدم في الأسبوع؟

في العموم، إذا قام المريض بإجراء فحص دم من ثلاثة إلى 4 مرات في الأسبوع؛ فهذا جيد بما فيه الكفاية. ولكن إذا كانت السيطرة على مرض السكري ليست جيدة، والسكريات تميل إلى الانتقال من 250-400، ينبغي على الفرد مراقبة الجلوكوز مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم تقريبًا؛ تحديدًا بعد تناول الوجبات الرئيسية. وذلك حتى نحصل على بعض التحكم اللائق على أساس منتظم؛ فهذا بإمكانه أن يمنح المريض الثقة في كيفية تحسن الأمور.

ما مدى أهمية أن يظل المريض على تواصل دائم بالطبيب؟

الفكرة من إجراء فحوصات الدم المتكررة، هي التعرف على ما يحدث داخل جسمك الآن. ومن ثم فأنت بحاجة إلى شخصٍ ما للعمل على ذلك الأمر. أما إذا كان الفرد يعرف ما يجب فعله، فهذا أمرٌ رائع، وإلا سيحتاج الأمر إلى تدخل الطبيب.

وأخيرًا، اتبع دائمًا نصيحة الخبراء، كما يُفضل دائمًا زيارة الطبيب مرة كل ستة أشهر على الأقل. ومع ذلك، يتم تحديد هذا الأمر بين الطبيب والمريض، حول عدد المرات التي يجب أن تكون فيها المتابعة.

المصدر

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات